الصين ترفض دخول خبيرين من فريق منظمة الصحة العالمية إلى ووهان

عمال يرتدون ملابس واقية في ووهان بمقاطعة هوبى وسط الصين (أ.ب)
عمال يرتدون ملابس واقية في ووهان بمقاطعة هوبى وسط الصين (أ.ب)
TT

الصين ترفض دخول خبيرين من فريق منظمة الصحة العالمية إلى ووهان

عمال يرتدون ملابس واقية في ووهان بمقاطعة هوبى وسط الصين (أ.ب)
عمال يرتدون ملابس واقية في ووهان بمقاطعة هوبى وسط الصين (أ.ب)

أعلنت منظمة الصحة العالمية أنه لم يُسمح لخبيرين من أعضاء فريق دولي يتألف من 15 عضواً أرسلته المنظمة، بدخول الصين لدرس منشأ فيروس «كورونا» الذي تسبب في الجائحة العالمية، وذلك لعدم اجتيازهما اختباراً للأجسام المضادة للفيروس.
وأوضحت المنظمة أن العالمين مُنعا من ركوب طائرتهما إلى مدينة ووهان في الصين بعد توقف في سنغافورة، بعدما جاءت نتيجة اختبار الـ«غلوبيولين» المناعي إيجابية، مضيفة أنه يعاد اختبارهما حالياً، حسبما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.
وتبحث اختبارات الأجسام المضادة عن مؤشرات في الدم على ما إذا كان الشخص قد تعرض لفيروس «كورونا». وقد يكون وجود الأجسام المضادة علامة مبكرة على الإصابة، أو قد يعني أن الشخص كان مصاباً من قبل ولكنه لم يعد كذلك الآن.
وفي سلسلة تغريدات، أوضحت منظمة الصحة العالمية أن جميع أعضاء الفريق خضعوا لاختبارات «بي سي آر» التي ترصد الفيروس، واختبارات الأجسام المضادة التي تحدد استجابة الجهاز المناعي. وقالت المنظمة إن كل النتائج جاءت سلبية. ووصل بقية أعضاء الفريق إلى مدينة ووهان في وسط الصين، حيث يتعين عليهم الآن الخضوع لعزل صحي يستمر أسبوعين. وتقول منظمة الصحة إنهم سيكونون قادرين على العمل خلال العزل.
واكتُشف فيروس «كورونا» المستجد قبل أكثر من عام في تلك المدينة الصينية. وتتركز مهمة الفريق على العمل مع العلماء الصينيين للتحقق من مصدر نشأة الفيروس. ويعدّ هذا العمل أمراً حساساً من الناحية السياسية، حيث تخشى الصين من تحميلها المسؤولية عن الجائحة التي تجتاح العالم.


مقالات ذات صلة

لماذا ينتشر فيروس «كورونا» هذا الصيف؟

العالم كبار السن وضعاف المناعة معرضون بشكل خاص للمتغيرات الفرعية الجديدة للفيروس (أرشيفية - رويترز)

لماذا ينتشر فيروس «كورونا» هذا الصيف؟

في شهر يوليو (تموز) من كل عام، على مدى السنوات الأربع الماضية، لاحظ علماء الأوبئة ارتفاعاً مفاجئاً في حالات الإصابة بفيروس «كورونا».

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك صورة توضيحية لفيروس «كوفيد-19» (أرشيفية - رويترز)

دراسة تحذر: خطر الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد لا يزال كبيراً

خلصت دراسة جديدة نُشرت الأربعاء في مجلة «نيو إنغلاند» الطبية إلى أن احتمالية الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد قد انخفضت منذ بداية الوباء ولكنها لا تزال كبيرة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث في فعالية في لاس فيغاس (رويترز)

بايدن يستغل إصابته بـ«كوفيد» لينتقد ماسك وترمب

استغل الرئيس الأميركي جو بايدن إصابته بفيروس «كورونا» للمز الملياردير إيلون ماسك والمرشح الجمهوري دونالد ترمب.

صحتك ومن المهم تحديد التبعات المحتملة للتطعيم ضد «كوفيد» في ظل التوصيات الطبية المنتشرة على نطاق واسع للحوامل بتلقي هذا اللقاح (رويترز)

الإصابة بـ«كوفيد» أو تطعيم الأمّ خلال الأشهر الأولى لا يزيدان خطر تشوه الجنين

دراسة تقول إن الأطفال لا يواجهون أي مخاطر محددة للإصابة بعيوب خلقية إذا كانت الوالدة مصابة بـ«كوفيد» أو جرى تطعيمها ضد المرض في بداية الحمل.

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ف.ب)

بايدن يقول إنه «بحالة جيدة» بعد إعلان إصابته بـ«كوفيد-19»

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي يعاني «أعراضا خفيفة» بعد أن ثبتت إصابته بفيروس كورونا خلال رحلة له إلى لاس فيغاس في إطار حملته الانتخابية، الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

زيلينسكي يشكر بايدن على قراراته «الجريئة» بشأن أوكرانيا

الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
TT

زيلينسكي يشكر بايدن على قراراته «الجريئة» بشأن أوكرانيا

الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)

شكر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم الاثنين، نظيره الأميركي جو بايدن على «الخطوات الجريئة» التي اتّخذها لدعم أوكرانيا، مرحّباً بالقرار «الصعب» ولكن «القوي» الذي أقدم عليه سيّد البيت الأبيض بسحبه ترشّحه لولاية ثانية.

وكتب زيلينسكي على منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي أنّه «لقد تم اتخاذ العديد من القرارات القوية في السنوات الأخيرة، وسيجري تذكرها كخطوات جريئة اتخذها الرئيس بايدن في مواجهة الأوقات الصعبة. ونحن نحترم القرار الصعب ولكنه قوي الذي اتخذه اليوم».

وأعرب زيلينسكي عن امتنانه لبايدن على «دعمه الثابت لنضال أوكرانيا من أجل الحرية».

وتابع «سنظل دائماً شاكرين لقيادة الرئيس بايدن. لقد دعم بلدنا في أكثر اللحظات درامية في التاريخ، وساعدنا في منع (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين من احتلال بلدنا، واستمر في دعمنا طوال هذه الحرب المروعة»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف زيلينسكي أن الوضع في أوكرانيا وكل أوروبا «لا يقل تحدياً، ونحن نأمل بصدق أن تواصل أميركا قيادتها القوية لمنع الشر الروسي من النجاح أو جعل عدوانها يثمر».