«دويتشه بنك» أكبر مقرضي ترمب يقرر وقف التعامل معه مستقبلاً

«دويتشه بنك» أكبر مقرضي ترمب يقرر وقف التعامل معه مستقبلاً

الأربعاء - 30 جمادى الأولى 1442 هـ - 13 يناير 2021 مـ
الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترمب (د.ب.أ)

قرر مصرف «دويتشه بنك» الألماني التوقف عن التعامل مع الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترمب وشركاته بعد أن اقتحم أنصاره مبنى «الكابيتول»، حسبما ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية.
ورفض متحدث باسم البنك التعليق على التقرير اليوم (الثلاثاء). ويمتنع البنك بوجه عام عن التعليق على تعاملاته مع العملاء الأفراد.
وكان ترمب أحد العملاء الرئيسيين لـ«دويتشه بنك»، أكبر مقرض في ألمانيا، حيث أقرضه مبالغ كبيرة قبل رئاسته للسماح له بشراء عقارات. ومن المقرر أن يسدد ترمب ما مجموعه 340 مليون دولار في السنوات القادمة للمصرف.
وحاول الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة على نحو متكرر إلقاء الضوء بصورة أكبر على علاقات ترمب التجارية مع «دويتشه بنك».
وفي 6 يناير (كانون الثاني) الجاري، اقتحم أنصار ترمب مبنى الكابيتول في واشنطن، وأوقفوا مؤقتاً جلسة للكونغرس عقدت للتصديق على الفوز الانتخابي للرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن.
ويقول ترمب إن الانتخابات، التي أجريت في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، كانت مزورة، دون أن يقدم أي دلائل على صحة مزاعمه.
وقدم الديمقراطيون في مجلس النواب عريضة لعزل ترمب الاثنين، واتهموه بإذكاء العنف الأسبوع الماضي ضد الحكومة الأميركية.


المانيا أميركا أخبار أميركا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة