«حالة حوار»... شخوص زجاجيّة بأجساد رشيقة وشفافة

«حالة حوار»... شخوص زجاجيّة بأجساد رشيقة وشفافة

معرض يضمّ 45 قطعة نحتية للفنانة مها عبد الكريم
الأربعاء - 29 جمادى الأولى 1442 هـ - 13 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15387]

يحمل المعرض التشكيلي الجديد للفنانة المصرية مها عبد الكريم «حالة حوار» الكثير من اسمه، فهو يشكّل حالة حوارية بالفعل مفعمة بالثراء والعمق مع العديد من الكائنات لا سيما البشر والقطط والنبات عبر 45 قطعة نحتية من خامة الزجاج تقدمها الفنانة في المعرض الذي ينظمه حالياً غاليري «ضي» بحي المهندسين بالجيزة (غرب القاهرة).

منحوتات وشخوص المعرض تظهر كما لو كانت تسبح في نهر من الرقّة والبراءة والصدق... أجساد رشيقة تتخلص من عبء زيادة الوزن في مقابل أرواح شفافة تتخلص من كل ما يثقلها في سعيها الدائم نحو المطلق، وطموحها في الارتقاء باتجاه كل ما يميّز الإنسان في جوهره.

ومها عبد الكريم هي الشقيقة الصغرى للفنانة التشكيلية الراحلة د.عايدة عبد الكريم (1926 – 2015) التي يصفها كثير من مؤرخي الفن بأنّها أول «نحاتة» في مصر، وقد حصلت على دبلوم المعهد العالي لمعلمات الفنون الجميلة عام 1947، كما حصلت على منحة شرف من مدرسة «الكوركوران» للفن في واشنطن 1954 وكرّمتها المنظمة الدولية للتربية والعلوم والثقافة «اليونيسكو» عام 2003.

وتخصصت عايدة عبد الكريم في فن الزجاج والخزف وشكّلت مع زوجها الراحل الفنان زكريا الخناني المتخصص هو الآخر في فن النحت بالزجاج ثنائياً مدهشاً في هذا التخصص النادر حتى إن بيتهما الموجود على طريق «هرم سقارة» بالجيزة تحول إلى متحف لفن الزجاج يحتوي على أكثر من ألف قطعة نحتية ما بين فن الزجاج والحليّ والنحت، وقد أهداه الفنانان لوزارة الثقافة المصرية بجميع مقتنياته وما فيه من مبانٍ وأراضٍ.

وتؤكد عبد الكريم أنّها تهدي معرضها الجديد إلى روح شقيقتها وزوجها كرواد لفن النحت بالزجاج في مصر والعالم العربي، وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «تعلمت الفن على أيديهما منذ أن كنت في السابعة من العمر، لكنّي لم أغامر بالشكل الكافي لخوض غمار التجربة مبكراً وفضّلت اقتحام المجال متأخراً بعد سنوات طويلة من الزواج والإنجاب»، موضحة أنّها تسهم في إدارة المركز التعليمي بمتحف الزجاج على الرّغم من أنّ شقيقتها أهدته إلى وزارة الثقافة المصرية قبل وفاتها، وفيه تلقي محاضرتين أسبوعياً لطلبة كليات الفنون الجميلة والفنون التطبيقية والتربية الفنية.

وخلال تجول الزائر بين ثنايا المعرض، تجذبه تلك الرفاهية التي تكاد تنطق بها القطع النحتية عبر أم وابنتها أو أب وابنه، فضلاً عن قطط تتقوس ظهراً وهي في حالة من الاسترخاء والكسل، واللافت هنا أنّ العيون التي تعدّ نافذة تطل على روح الكائن، مطفأة في تلك التكوينات البديعة، مع ذلك لم ينتقص الأمر من جمالها الإنساني شيئاً، وإنّما على العكس قد جعلها تبدو كأنّها فكرة مجردة أو معنى ما حول جوهر الوجود وجمالياته المتخلصة من عبء التفاصيل.

وتشدّد عبد الكريم على أنّ الزجاج خامة خاصة جداً فهي تتّسم بالنقاء والشفافية وينفذ عبرها الضوء، ومع ذلك فهي لا تمنح أسرارها بسهولة ولا بد لمن يتعامل معها من فهم طبيعتها والتفاعل معها بعشق حتى تعطيه تكوينات مدهشة بعد صهرها في أفران حرارية ذات مواصفات خاصة، فتلين وتتحول إلى تشكيلات تخطف الدهشة من العيون، مشيرة إلى وجود مواهب قوية لدى الأجيال الجديدة من فناني النّحت بالزجاج لكنّ هذه المواهب لم تلقَ الاحتفاء اللائق بها حتى الآن.

ويعد المعرض الحالي الرابع عشر في مسيرة عبد الكريم التي لا تزال تطمح لتقديم الكثير من الأفكار والموضوعات خلال الفترة المقبلة.


مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة