غلاف «زهرة اللوتس الزرقاء» في مجلّد لـ {تانتان} في المزاد... وتوقعات ببيعه بسعر قياسي

غلاف «زهرة اللوتس الزرقاء» في مجلّد لـ {تانتان} في المزاد... وتوقعات ببيعه بسعر قياسي

عمل الرسام إيرجيه يبرز شغفه بالصين
الأربعاء - 30 جمادى الأولى 1442 هـ - 13 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15387]
غلاف الفنان البلجيكي إيرجيه لقصة تانتان «زهرة اللوتس الزرقاء» لم يستخدم (آرتكيوريال)

تحمل دار مزادات «آرتكيوريل» الفرنسية ثمانية من أعلى الأرقام القياسية لرسومات الفنان البلجيكي الراحل إيرجيه لقصص التحري الخاص تانتان منها الرقم القياسي الذي حققه بيع إحدى رسومات إيرجيه من أحد مجلدات تانتان في عام 2014 حيث حصد 3.6 مليون دولار. وغد الخميس يتوقع البعض أن تكسر الدار رقمها القياسي وتحقق إنجازاً جديداً مع بيعها رسماً آخر نادراً للفنان البلجيكي. حيث تطرح الدار رسماً من عام 1936 للفنان إيرجيه أعده لغلاف أحد مجلدات مغامرات «تانتان» بعنوان «زهرة اللوتس الزرقاء»، بقيمة قدّرت بأكثر من مليوني يورو، بحسب ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية أمس.
الرسم الذي وُصف بأنه «قطعة استثنائية مميزة»، يظهر بطل الروايات المصوّرة الشهير مرتدياً زياً صينياً ومطلاً برأسه من جرّة، وقبالته تنين يتربص به.
ومن غير المستبعد أن يتجاوز هذا الرسم الرائع المشغول بالحبر الهندي والغواش والألوان المائية الرقم القياسي المسجل في مزاد الدار الفرنسية عام 2014 لمبيعات غلافات مجلّدات «تانتان».
ويعتبر رسم «زهرة اللوتس» إحدى روائع الرسام البلجيكي. ويمثل نقطة تحول في رسومه. ونشرت رسوم هذا المجلد بين عامي 1934 - 1935 في مجلة «بوتي فانتيام» قبل إصدار المجلّد نفسه عام 1936.
وشُغف جورج ريمي الملقب إيرجيه بالصين بعدما التقى بخرّيج الأكاديمية الملكية للفنون الجميلة في بروكسل تشانغ تشونغ جين الذي أقام معه صداقة مدى الحياة.
ولم يعتمد هذا الرسم كغلاف للمجلّد نظراً إلى تكلفة طباعته الباهظة، بل اختيرت بدلاً منه نسخة مبسّطة منه.
ويحوط الغموض بهذا العمل المعروض للبيع في مزاد علني افتراضي بسبب الوباء، إذ يُروى أن إيرجيه قدّمه لجان بول، نجل ناشر «تانتان» لويس كاسترمان، البالغ في حينه سبع سنوات، على ما يؤكد ورثة الناشر.
ويُعتقد أن الطفل طوى الرسم إلى ستة أجزاء واحتفظ به في درج، ومن هذا الدرج أخذ الرسم بعد عقود.
لكنّ الخبراء يشككون في صحة هذه القصة. ورأى فيليب غودان، أحد أبرز خبراء «تانتان»، أن ثمة «شكوكاً كبيرة» تحوم حول قصة جان بول كاسترمان (الذي توفي عام 2009) فيما يتعلق بأنه تلقى هذا الرسم كهدية.
وإذا كانت علامات الطي ظاهرة على الورقة، فلأن إيرجيه وضع الرسم في مظروف لإرساله إلى نائب مدير الطبعة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة