الرياض تستقبل أول رحلة جوية من الدوحة بعد أسبوع من «طي الخلاف» في «قمة العلا»

الرياض تستقبل أول رحلة جوية من الدوحة بعد أسبوع من «طي الخلاف» في «قمة العلا»

الثلاثاء - 29 جمادى الأولى 1442 هـ - 12 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15386]
أُسر في انتظار وصول أقاربها القادمين من قطر أمس (تصوير: سعد الدوسري)

عادت حركة النقل الجوي بين السعودية وقطر، وسط أجواء احتفاء الأُسر القطرية التي كانت على متن أولى الرحلات من مطار الدوحة إلى مطار الملك خالد الدولي في الرياض.
ووصلت الطائرة القطرية إلى الرياض، أمس، بعد أسبوع من موافقة المملكة على فتح أجوائها وحدودها البرية والبحرية والجوية مع قطر، قبيل انعقاد «قمة العلا»، الثلاثاء الماضي، بعد انقطاع دام أكثر من ثلاث سنوات.
وقبل وصول الطائرة، كانت السعودية فتحت المنفذ البري الوحيد مع قطر (منفذ سلوى)، السبت الماضي، واستقبلت الجمارك السعودية من خلاله القادمين من قطر، وسط ترحيب واحتفاء، مع الأخذ بالإجراءات الوقائية والاحترازية ضد فيروس «كورونا».
أحد القادمين من قطر على متن أول رحلة، طفل جاء وحده، وكان في انتظاره أقاربه لوالدته، بالورد والأحضان؛ ما جذب عدسات وسائل الإعلام الدولية، ليتم استضافته وإجراء لقاءات صحافية معه من صالة المطار. وتحدث خالد (11 عاماً) إلى «الشرق الأوسط» من صالة المطار، عن عودته إلى أسرة والدته، بعد نحو 3 أعوام من انقطاعه عنهم، معبراً بمشاعر فرح وبهجة عن سعادته بهذه اللحظات.
وأعلنت الإمارات بدورها عن إعادة فتح المنافذ كافة مع قطر، السبت الماضي، وذلك في أعقاب التوقيع على «بيان العلا» في القمة الخليجية الأخيرة، الذي نص على «التضامن الدائم»، ويعد خطوة عربية - خليجية تعزز من وحدة الصف وتماسكه.
وأعلنت البحرين فتح مجالها الجوي للطيران القطري بدءاً من أمس، بحسب بيان لهيئة الطيران المدني، أول من أمس.
وفي ظل الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس «كورونا»، فإن السفر مسموح به فقط للحالات الاستثنائية بين السعوديين، حتى عودة الطيران الدولي بشكل كلي في 31 مارس (آذار) المقبل، وفقاً لبيان الداخلية السعودية.
وكانت «الخطوط السعودية» أعلنت استئناف رحلاتها من الرياض وجدة إلى الدوحة بمعدل 7 رحلات أسبوعية، ابتداءً من مساء أمس، مشيرة في بيان إلى أنه سيتم تشغيل 4 رحلات أسبوعياً من الرياض و3 رحلات أسبوعياً من جدة. وكانت الخطوط القطرية أعلنت، الخميس الماضي، عن بدء تغيير مسار رحلاتها لتمر فوق المجال الجوي السعودي.
وكانت دول مجلس التعاون الخليجي طوت، الثلاثاء الماضي، في «قمة العلا» التي استضافتها السعودية، صفحة الأزمة الخليجية المستمرة منذ 3 أعوام، مغلبة المصلحة العليا لشعوب الدول الست في المجلس، في إطار تعزيز الترابط بين شعوب المجلس، خصوصاً القبائل والأسر المشتركة، إضافة إلى أهميتها في الجانب الاقتصادي وغيره، مثل حركة الطيران والبضائع.
وكان البيان الختامي للقمة الخليجية الـ41 في العلا، أكد على تحقيق التعاون والترابط والتكامل بين دول المجلس في جميع المجالات، وصولاً إلى وحدتها وتعزيز دورها الإقليمي والدولي، والعمل كمجموعة اقتصادية وسياسية واحدة، لتحقيق الأمن والسلام في المنطقة. كما شدد بيانها على «التضامن والاستقرار الخليجي والعربي والإسلامي، وتعزيز أواصر الود والتآخي بين دولنا وشعوبنا، بما يخدم آمالها وتطلعاتها».


السعودية اخبار الخليج

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة