تفعيل المصالحة بعودة فتح المنفذ البري بين السعودية وقطر

تفعيل المصالحة بعودة فتح المنفذ البري بين السعودية وقطر

الأحد - 27 جمادى الأولى 1442 هـ - 10 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15384]
أحد المسافرين عبر منفذ سلوى الحدودي السعودي مع قطر أمس (واس)

بدأت السعودية وقطر، أمس (السبت)، فتح المنفذ البري بين البلدين، تطبيقاً لموافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، على فتح الأجواء والمنافذ البرية والبحرية قبل انعقاد القمة الخليجية، الثلاثاء الماضي، حيث جرى خلالها توقيع «اتفاق العلا» الذي يطوي صفحة الخلاف بين الدول.
وتستأنف الخطوط السعودية رحلاتها من الرياض وجدة إلى الدوحة بعد غد (الاثنين)، بواقع 4 رحلات أسبوعياً من الرياض و3 رحلات أسبوعياً من جدة، على أن تكون أولى رحلاتها من الرياض إلى الدوحة يوم الاثنين عصراً.
وبعد إغلاق دام لأكثر من 3 سنوات، أعادت المصالحة توافد المركبات القطرية عبر منفذ أبو سمرة (من الجانب القطري)، دخولاً إلى منفذ سلوى (من الجانب السعودي)، حيث تتيح السعودية للجميع الدخول إلى البلاد وفق إجراءات وبروتوكولات صحية للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد - 19) للقادمين عبر المنافذ إليها، بينما لا تزال معلقة السفر والخروج على مواطنيها إلا في حالات استثنائية.
ورصدت «الشرق الأوسط» الإجراءات المتبعة في الاستقبال بعد فتح المنفذ البري الوحيد لدولة قطر مع السعودية، التي كانت ذات ملامح ودية، مع ارتياح شعبي طغت عليه عبارات الترحيب والورود للقادمين من دولة قطر. وقالت «الجمارك السعودية» إنها استقبلت في المنفذ، صباح (أمس)، عدداً من القادمين مع بدء افتتاحه، وتم إنهاء الإجراءات الجمركية، وفقاً للضوابط والإجراءات الصحية المتبعة في جميع المنافذ.
وطوت دول مجلس التعاون الخليجي، الثلاثاء الماضي، في قمة العلا، صفحة الأزمة الخليجية المستمرة منذ 3 أعوام، مغلبة المصلحة العليا لشعوب الدول الست في المجلس، معيدة إطلاق مسيرة التعاون على طريق المستقبل، حيث تأتي في خطوة لتعزيز الترابط بين شعوب المجلس، خصوصاً القبائل والأسر المشتركة، إضافة إلى أهميتها في الجانب الاقتصادي وغيره، مثل حركة الطيران والبضائع.
كانت الخطوط الجوية القطرية قد أعلنت، الخميس، تسيير أول رحلة في المجال الجوي السعودي، في خطوة هي الأولى من نوعها منذ قرار المقاطعة العربية والخليجية، فيما تستقبل الرياض غداً أول رحلة تجارية قطرية منذ أزمة 2017.
وجهزت الجمارك السعودية المنفذ الحدودي، بالتعاون مع الجهات الصحية، بالاستعدادات والاحترازات الوقائية كافة بسبب جائحة «كورونا»، حيث بدأت أعمالها في المنفذ الحدودي منذ صباح أمس لاستقبال القادمين، وإنهاء الإجراءات الجمركية، وفقاً للضوابط والإجراءات الصحية المتبعة في جميع المنافذ.
كانت الجمارك السعودية قد بدأت، بالتعاون مع جميع الجهات الحكومية العاملة بالمنفذ، فور إعلان الاتفاق على فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية والجوية بين السعودية وقطر، بتهيئة وتجهيز المنفذ من جميع الجوانب الفنية والتشغيلية، وإكمال جميع الاستعدادات والخدمات، إلى جانب التأكد من توافر جميع المتطلبات والاشتراطات اللازمة التي تُحقق تقديم خدمات جمركية متميزة لجميع العابرين من خلاله.
وقبل ذلك، كان وزير الخارجية الكويتي، الشيخ الدكتور أحمد الناصر الصباح، قد أعلن، الاثنين الماضي، عن إعادة فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين السعودية وقطر، في حين توصلت الدول الخليجية للمصالحة، ووقعت على «بيان العلا»، لتطوي صفحة الخلاف.
كانت القمة الخليجية الـ41 التي عقدت في مدينة العلا (غرب السعودية) قد شدد بيانها على «التضامن والاستقرار الخليجي والعربي والإسلامي، وتعزيز أواصر الود والتآخي بين دولنا وشعوبنا، بما يخدم آمالها وتطلعاتها».


السعودية اخبار الخليج

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة