كيف ربح بايدن من اقتحام أنصار ترمب الكونغرس؟

الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن(أ.ف.ب)
الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن(أ.ف.ب)
TT

كيف ربح بايدن من اقتحام أنصار ترمب الكونغرس؟

الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن(أ.ف.ب)
الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن(أ.ف.ب)

ساهم اقتحام أنصار الرئيس دونالد ترمب لـ«الكونغرس» وما تبعه من أحداث عنف في تعزيز شرعية فوز الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن، الذي ربح عدداً من المكاسب السياسية جراء الأحداث الأخيرة، أبرزها انحسار معارضة الجمهوريين لسياسته، وكسب مكانة كبيرة داخل دوائر السياسة في واشنطن.
ويُعدّ المكسب الأهم لبايدن من وراء هذه الأحداث هو تقليل معارضة الجمهوريين لسياسته، الذي ظهرت مؤشراته الأولى في تضاؤل أعداد النواب الجمهوريين المستعدين للدفاع علانية عن ترمب، كما أعلنوا في وقت سابق، وتبدل مواقفهم من تأييد الأخير لمهاجمته، ودعم مقترح عزله من منصبه، بحسب ما نقلته صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية.
كما لعبت هذه الأحداث دوراً رئيسياً في إصرار نواب «الكونغرس» على عقد جلسة عقب اقتحام أنصار ترمب لـ«الكابيتول»، لإنهاء عملية المصادقة بأسرع وقت ممكن لتهدئة حماوة المشهد، وذلك بإعلان بايدن رئيساً للولايات المتحدة الأميركية.
مؤشرات ذلك تأكدت في سحب 11 سيناتور من أصل 13 اعتراضهم على المصادقة، مشيرين إلى أحداث «الكابيتول». وقالت السيناتور الجمهورية كيلي لوفلر: «عندما أتيت إلى واشنطن في الصباح كنت أنوي الاعتراض على المصادقة. لكن بعد ما جرى ضميري لن يسمح لي بالاعتراض». ودعا الجمهوري مايك لي زملاءه إلى التخلي عن اعتراضاتهم بعد ما جرى؛ فقال إن «أحداث اليوم غيّرت كل المعطيات. مهما كانت النقطة التي أردتم طرحها فما جرى كافٍ كي تتوقفوا. لنضع هذا اليوم البشع وراءنا».
وتخطت مواقف بعض نواب الكونغرس الجمهوريين إلى أبعد من التوقف عن دعم ترمب إلى تأييد استخدام التعديل 25 لعزل ترمب من منصبه. وقالت النائبة الجمهورية ليز تشني: «ليس هناك أدنى شك في أن الرئيس شكّل هذه العصابة. الرئيس شجّع هذه العصابة. الرئيس تحدث مع هذه العصابة. هو صبّ الزيت على النار»، وذلك في إشارة إلى خطاب ترمب قبل حادث «الكابيتول» إلى مناصريه، عندما دعاهم إلى التوجه إلى مبنى الكونغرس للاعتراض على مصادقة النتائج، قائلاً: «لا يمكنكم استرجاع بلادنا بالضعف. يجب أن تظهروا القوة وأن تكونوا أقوياء».



تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
TT

تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)

تولت الجنرال جيني كارينيان منصب رئيسة هيئة أركان الدفاع في كندا، اليوم (الخميس)، في مراسم جعلتها أول امرأة تقود القوات المسلحة في البلاد.

كانت كارينيان تلقت تدريبها لتصبح مهندسة عسكرية، وقادت قوات في مهام بأفغانستان والبوسنة والهرسك والعراق وسوريا خلال 35 عاماً من الخدمة في الجيش.

وقالت، في متحف الحرب الكندي في أوتاوا: «أشعر بأنني جاهزة ومستعدة، وأحظى بالدعم في مواجهة هذا التحدي بأوجهه الكثيرة».

وأضافت: «الصراع في أوكرانيا والشرق الأوسط، والتوتر المتزايد في أماكن أخرى في أنحاء العالم، وتغير المناخ وزيادة حجم المطلوب من جنودنا في الداخل والخارج، والتهديدات لقيمنا ومؤسساتنا الديمقراطية، ليست سوى قليل من التحديات المعقدة التي نحتاج إلى التكيف معها ومواجهتها».

وتتولى كارينيان المنصب خلفاً للجنرال واين إير، الذي شغل المنصب منذ عام 2021، في وقت تسعى فيه كندا إلى زيادة الإنفاق الدفاعي وتحديث قواتها المسلحة.

وفي الأسبوع الماضي، أعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو عن نية حكومته تحقيق هدف الإنفاق الدفاعي لحلف شمال الأطلسي، الذي يبلغ اثنين بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2032.

ومن المتوقع أن يبلغ الإنفاق الدفاعي الكندي 1.39 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية 2024 - 2025، وفقاً لتوقعات الحكومة.