تفاصيل احتجاز الناقلة الكورية... «الحرس» الإيراني اقتحمها وأجبرها على تغيير مسارها

تفاصيل احتجاز الناقلة الكورية... «الحرس» الإيراني اقتحمها وأجبرها على تغيير مسارها

الثلاثاء - 22 جمادى الأولى 1442 هـ - 05 يناير 2021 مـ
ناقلة النفط الكورية الجنوبية هانكوك كيمي (رويترز)

أكدت الجهة المالكة لناقلة النفط الكورية الجنوبية اليوم (الثلاثاء)، أن قوات «الحرس الثوري» الإيراني اقتحمت السفينة وأجبرتها على تغيير مسارها والسفر إلى إيران، في أحدث استيلاء بحري لطهران وسط تصاعد التوترات مع الغرب بشأن برنامجها النووي، وفقاً لوكالة «أسوشييتد برس».

وأتت هذه التفسيرات للحادثة العسكرية التي حصلت أمس (الاثنين) على متن سفينة «إم تي هانكوك كيمي» لتناقض التفسيرات الإيرانية التي قالت إن القوات أوقفت ناقلة النفط لتلويثها مياه الخليج ومضيق هرمز. وبدلاً من ذلك، بدا أن إيران سعت إلى تصعيد الضغط على سيول قبل مفاوضات بشأن مليارات الدولارات من الأصول الإيرانية المجمدة في بنوك كوريا الجنوبية وسط حملة ضغط أميركية تستهدف إيران.

وبدأت إيران أمس تخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 20 في المائة، وهي خطوة فنية صغيرة تبتعد عن مستويات تصنيع الأسلحة التي تبلغ بنسبة 90 في المائة، في منشأة فوردو تحت الأرض. يبدو أن هذه الخطوة تهدف إلى الضغط على الولايات المتحدة في الأيام الأخيرة من إدارة الرئيس دونالد ترمب، التي انسحبت من جانب واحد من اتفاق طهران النووي مع القوى العالمية، وقبل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، الذي قال إنه مستعد لإعادة الدخول في الاتفاق.

وقدم مسؤول في شركة «دي إم شيبينغ» في بوسان، بكوريا الجنوبية، الذي تحدث إلى وكالة «أسوشييتد برس» بشرط عدم الكشف عن هويته، تفاصيل عن احتجاز الناقلة «هانكوك كيمي». وكانت السفينة مسافرة من ميناء الجبيل السعودي إلى الفجيرة في الإمارات العربية المتحدة عندما وصلت القوات الإيرانية إلى السفينة وقالت إنها ستستقلها.

وقال المسؤول إن القوات الإيرانية أوضحت في البداية أنها تريد إجراء فحص غير محدد على السفينة.

وأشار المسؤول إلى إنه عندما تحدث قبطان السفينة إلى مسؤولي أمن الشركة في كوريا الجنوبية، اقتحمت القوات الإيرانية المسلحة الناقلة بينما حلقت مروحية إيرانية في سماء المنطقة. وأضاف المسؤول أن القوات طلبت من القبطان إبحار الناقلة إلى المياه الإيرانية ضمن تحقيق غير محدد ورفضت توضيح موقفها.

وقال المسؤول إن الشركة لم تتمكن منذ ذلك الحين من الوصول إلى القبطان، كما أن الكاميرات الأمنية المثبتة على السفينة التي نقلت في البداية لقطات من مكان الحادث إلى الشركة مغلقة الآن.

وبعد أن فقدت الشركة الاتصال بالقبطان، تلقت إشعار تنبيه أمني لمكافحة القرصنة، يقترح أن القبطان قام بتنشيط نظام تحذير على متن الطائرة. لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت السفينة حاولت طلب مساعدة خارجية، بحسب التقرير.

ويقوم الأسطول الخامس التابع للبحرية الأميركية في الشرق الأوسط بدوريات روتينية في المنطقة جنبًا إلى جنب مع تحالف تقوده الولايات المتحدة يراقب مضيق هرمز الذي يمر عبره 20 في المائة من نفط العالم. هناك أيضًا جهد منفصل بقيادة أوروبية تعمل هناك.

ونفى المسؤول أن السفينة كانت تلوث المياه.

في الأشهر الماضية، سعت إيران إلى تصعيد الضغط على كوريا الجنوبية لفتح نحو 7 مليارات دولار من الأصول المجمدة من مبيعات النفط المكتسبة قبل أن تشدد إدارة ترمب العقوبات على صادرات النفط في البلاد.

وأعلن رئيس البنك المركزي الإيراني مؤخرًا أن البلاد تسعى لاستخدام الأموال المقيدة في بنك كوري جنوبي لشراء لقاحات فيروس كورونا من خلال «كوفاكس»، وهو برنامج دولي مصمم لتوزيع لقاحات «كورونا» على الدول المشاركة.

وقالت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية اليوم (الثلاثاء) إنها تخطط لإرسال وفد من المسؤولين إلى إيران لإجراء محادثات بشأن تأمين الإفراج المبكر عن السفينة وأفراد طاقمها. وبحسب «الحرس الثوري الإيراني»، فإن الطاقم ضم بحارة من إندونيسيا وميانمار وكوريا الجنوبية وفيتنام. وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إنها سترسل وحدتها لمكافحة القرصنة بالقرب من مضيق هرمز - مدمرة من فئة 4400 طن وقوامها حوالي 300 جندي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الجنوبية، تشوي يونغ سام، إن المسؤولين الإيرانيين أكدوا أن طاقم السفينة بخير. وقال إنه تم إرسال دبلوماسي كوري جنوبي يتخذ من إيران مقراً له إلى موقع السفينة المحتجزة.


كوريا الجنوبية أخبار إيران أخبار كوريا الجنوبية إيران سياسة التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة