توتّر متصاعد بين «القوات» و«الوطني الحر»... والتصويب مباشر على رئيس الجمهورية

توتّر متصاعد بين «القوات» و«الوطني الحر»... والتصويب مباشر على رئيس الجمهورية

النائب عون: هدفهم الانتخابات الرئاسية... وقاطيشا: همنا «الجمهورية» ولن نهادن بعد الآن
الثلاثاء - 21 جمادى الأولى 1442 هـ - 05 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15379]
عون وجعجع في أحد لقاءاتهما قبل الانتخابات الرئاسية (القوات اللبنانية)

تشهد العلاقة بين الخصمين المسيحيين حزب «القوات اللبنانية» و«التيار الوطني الحر» توتّراً متصاعداً وصل إلى حد الحملة المباشرة على رئيس الجمهورية ميشال عون بعدما كان «القوات» يحاول إلى حد بعيد إبعاد «الرئاسة الأولى» عن الاستهداف، وهو الذي لطالما رفض الدعوة إلى إسقاط الرئيس.
والتحوّل في هذه المواقف بدأ بشكل أساسي من إعلان رئيس «القوات» سمير جعجع قبل أسابيع بأنه لو كان مكان عون لاستقال من منصبه، بعدما كانت العلاقة ولا تزال، تشهد تهدئة حيناً وتصعيداً أحياناً، لا سيما أن الطرفين كانا يلتقيان في مقاربة بعض الملفات كالعفو العام وقانون الانتخابات، إضافة إلى التحقيق المالي الجنائي، على خلاف ملفات سياسية كثيرة أخرى، حيث كانت الخلافات تحمل في طياتها آثار الماضي، وتحديداً لجهة سقوط «اتفاق معراب» الذي دعم بموجبه «القوات» وصول عون إلى الرئاسة، ليعود بعدها ويعلن أن «التيار لم يلتزم ببنود الاتفاق»، وهو ما أدى إلى اتهامات واتهامات مضادة لا تزال تداعياتها مستمرة حتى اليوم، ما يؤشر إلى عدم الثقة المتبادل بين الطرفين.
وفي خضم كل ذلك، أتى موقف رئيس الجمهورية أول من أمس (الأحد)، من تصريح قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الإيراني علي حاجي زاده الذي قال فيه إن «قدرات غزة ولبنان الصاروخية، هي الخط الأمامي لمواجهة إسرائيل»، بحيث اكتفى عون بالقول: «لا شريك للبنانيين في حفظ استقلال وطنهم وسيادته على حدوده وأرضه وحرية قراره»، ليشنّ بعدها نواب «القوات» حملة عليه منتقدين موقفه ومعتبرين أنه غير كافٍ.
وهذه الانتقادات استدعت بدورها ردود فعل من قبل نواب في «التيار الوطني الحر»، متحولة إلى سجال بين الطرفين.
وفيما يتّهم «التيار الوطني الحر»، على لسان النائب ماريو عون، «القوات» بمحاولة تغيير المعادلة السياسية وفتح معركة رئاسة الجمهورية باكراً، يرفض النائب في «القوات» وهبى قاطيشا هذا الأمر، ويؤكد أنه «منذ الآن فصاعداً لا مكان للمهادنة مع أي شخص بغض النظر عن المواقع، بعدما وصلنا إلى مرحلة انهيار السيادة والوضع الاقتصادي والاجتماعي والبلاد بشكل عام».
ويقول النائب عون لـ«الشرق الأوسط»: «يعتقدون أن بإمكانهم تغيير المعادلة السياسية ضمن أهداف عدة منها الانتخابات الرئاسية المقبلة وهو ما لن ينجحوا فيه». ويضيف: «باتوا كمن يضرب السيف بالماء ولن ينجحوا إلا في زيادة التوتر في الأجواء بشكل عام وبين المسيحيين بشكل خاص، معتقدين أن الأرض باتت لهم وأنهم الأقوى، بحيث إنهم يذهبون أكثر إلى الأمام ضمن أهداف عدة منها التصويب على الرئيس عون والانتخابات الرئاسية المقبلة». ويتابع عون: «قد يعتقدون أن بإمكانهم تغيير المعادلة السياسية الحالية وصولاً إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة، وهذا ما لم يتحقق ولن». وفي رد على سؤال عن التبدل في خطاب «القوات» لجهة التصويب على رئيس الجمهورية وقول جعجع «لو كنت مكانه لاستقلت»، قال النائب عون: «ليس في مكانه ولن يكون في هذا المكان، حساباتهم خاطئة ومعركتهم جداً مبكرة». ويعتبر عون انتقادات رد الرئيس عون على تصريحات حاجي زاده ليست في مكانها، موضحاً أن «موقفه يدلّ على الدهاء السياسي بامتياز، وما قاله كان واضحاً بالتأكيد على سيادة لبنان وحق اللبنانيين والجيش والمقاومة في الرد على الاعتداءات الإسرائيلية».
وعن إمكانية تصحيح ما انكسر بين الطرفين، يقول عون: «الكرة الآن في ملعبهم ونأمل أن يهديهم الله ويبحثوا عن مصلحة لبنان بدل البحث عن مصالحهم، مع تأكيدنا أن يدنا مفتوحة للتعاون مع الجميع».
في المقابل، يقول قاطيشا لـ«الشرق الأوسط»: «ليس هدفنا أن نصل إلى رئاسة الجمهورية، بل أن نصنع جمهورية ومواقفنا ليست لها علاقة بمعركة الرئاسة، إنما بموقع لبنان الذي وصل إلى مرحلة من الانهيار على مختلف الصعد، وكان آخرها انهيار السيادة بتصريح القائد في الحرس الثوري، وهو ما لا يمكن السكوت عنه». ويتابع: «عندما نصل إلى الموضوع السيادي ونرى هذه الوقاحة عند المسؤولين الإيرانيين مقابل موقف خجول من رئيس للجمهورية، المؤتمن على السيادة، لا يمكننا أن نهادن أو الوقوف على الحياد».
وعما إذا كانت الانتقادات التي تتسع دائرتها من قبل «القوات» ضد عون قد تصل إلى تبديل الموقف والقبول بمطلب إسقاطه، يقول قاطيشا: «موقفنا لا يرتبط بالموقع أو بطائفته، مواقف الأشخاص مختلفة عن المواقع، ومقاربتنا نحن لمطلب إسقاط رئيس الجمهورية تنطلق من الواقع السياسي اليوم في البرلمان، بحيث إن سيطرة الأكثرية ستجعلهم يأتون بشخص مثل عون أو أسوأ منه، ومن هنا يأتي مطلبنا الأساسي بإجراء انتخابات نيابية مبكرة لإنتاج مجلس نيابي جديد وحكومة جديدة حتى قبل الانتخابات الرئاسية».
وكان قاطيشا من بين النواب الذين دخلوا في السجال بين «القوات» و«التيار»، حيث علّق على موقف رئيس الجمهورية متوجهاً له بالقول: «فخامة الرئيس: مع كامل الاحترام، رئيس الجمهورية لا يغرد في الأمور السيادية، رئيس الجمهورية يتخذ قرارات وإجراءات»، وهو ما ردّ عليه النائب في «التيار» زياد أسود متحدثاً عن تقليص صلاحيات رئيس الجمهورية في اتفاق الطائف، وقال: «يا وهبى عزيزي مواقفكم بلا ذاكرة سياسية ومتكلين على وجع الناس حتى تمحوا الخطايا... أنتم أكثر من عجيبة».
ورداً على رد أسود، كتب الوزير السابق ورئيس جهاز العلاقات الخارجية في «القوات» ريشار قيومجيان: «عزيزي زياد، ‎أصلّي لأجلكم لكي تصْحوا وتصّحوا، رغم أن هذا الأمر يحتاج إلى عجيبة»، مضيفاً: «تحرروا من هيمنة حزب الله أولاً وحرروا الرئاسة من محور إيران ومن ثم تكلموا معنا بالسيادة. إنها‎ متلازمة حزب الله».
وكان أسود كتب متوجهاً إلى قيومجيان قائلاً: «العماد عون قاتل من أجل السيادة وأنتم قاتلتموه لإدخال السوري إلى بعبدا، تحالفتم في 2005 مع حزب الله واليوم هو الإيراني ضد السيادة، جاءت فرصة عودة المسيحيين من الإحباط عدتم إلى مقاتلته من كل جهة».
وقبل قاطيشا وقيومجيان، توجه النائب بيار بوعاصي أيضاً إلى عون بالقول: «فخامة الرئيس، كان حريّ بك القول بألا شريك للدولة اللبنانية في حفظ استقلال الوطن وسيادته على حدوده وأرضه وحرية قراره، هذا إن كنت تعتبر أن الدولة التي ترأسها هي دولة الشعب».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة