كوريا الجنوبية تطالب إيران بالإفراج عن ناقلة النفط المحتجزة

كوريا الجنوبية تطالب إيران بالإفراج عن ناقلة النفط المحتجزة

الاثنين - 21 جمادى الأولى 1442 هـ - 04 يناير 2021 مـ
صورة نشرها «الحرس الثوري» الإيراني لناقلة النفط الكورية الجنوبية (أ.ب)

أرسلت سيول وحدة لمكافحة القرصنة إلى الخليج، بعد احتجاز «الحرس الثوري» الإيراني ناقلة نفط ترفع علم كوريا الجنوبية، كما أفادت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية، اليوم الاثنين.

وطالبت وزارة الخارجية في كوريا الجنوبية السلطات الإيرانية بالإفراج الفوري عن الناقلة. وأعلنت أن القوات الكورية الجنوبية المتمركزة في مضيق هرمز أُرسلت إلى المنطقة. وقالت في بيان نقلته وكالة «رويترز» للأنباء: «أرسلت وزارة الدفاع على الفور وحدة شيونغهاي إلى المياه القريبة من مضيق هرمز بعد قليل من تلقي تقرير حول احتجاز إيران سفينتنا التجارية».

وأعلن «الحرس الثوري»، اليوم، احتجاز ناقلة نفط ترفع علم كوريا الجنوبية، مشيراً إلى أن ذلك تم على خلفية مخالفتها «القوانين البيئية البحرية». ونشر صورة ملتقطة من الجو لتوقيف السفينة في عرض البحر، أظهرت الناقلة وإلى جانبها أربع قطع بحرية، بينها ثلاثة زوارق سريعة.

ولم يحدد الحرس مكان توقيف الناقلة التي تحمل اسم «هانكوك تشيمي»، مشيراً إلى أنه كان على متنها 7200 طن من «المواد الكيميائية النفطية». وأكد أن السفينة باتت راسية في ميناء بندر عباس الواقع في جنوب إيران، والمطل على مضيق هرمز الاستراتيجي الذي يمر عبره خُمس إنتاج النفط العالمي.

وتم توقيف طاقم الناقلة المؤلف من كوريين وإندونيسيين وفيتناميين وبورميين، وفق بيان لـ«الحرس الثوري» الذي لم يحدد عددهم أو تفاصيل بشأنهم. وأوضح أن توقيف السفينة جاء بناء على طلب من المنظمة البحرية لمحافظة هرمزكان الواقعة في جنوب إيران والمطلة على مضيق هرمز، وبناءً على إشارة من المدعي العام في المحافظة.

وسبق للقوات البحرية الإيرانية أن اعترضت أو أوقفت سفناً كانت تعبر في الخليج. وكان من أبرز هذه الأحداث احتجاز الناقلة «ستينا أمبيرو» التي ترفع علم المملكة المتحدة في يوليو (تموز) 2019. وأوقفت السفينة لاتهامها بصدم مركب صيد، وتم تركها بعد نحو شهرين.


كوريا الجنوبية أخبار إيران أخبار كوريا الجنوبية التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة