«الحرس الثوري» يحتجز ناقلة نفط كورية جنوبية في الخليج

صورة نشرتها وكالة «تسنيم» لناقلة النفط الكورية الجنوبية بعد توقيفها من قبل «الحرس الثوري» في الخليج (أ.ب)
صورة نشرتها وكالة «تسنيم» لناقلة النفط الكورية الجنوبية بعد توقيفها من قبل «الحرس الثوري» في الخليج (أ.ب)
TT

«الحرس الثوري» يحتجز ناقلة نفط كورية جنوبية في الخليج

صورة نشرتها وكالة «تسنيم» لناقلة النفط الكورية الجنوبية بعد توقيفها من قبل «الحرس الثوري» في الخليج (أ.ب)
صورة نشرتها وكالة «تسنيم» لناقلة النفط الكورية الجنوبية بعد توقيفها من قبل «الحرس الثوري» في الخليج (أ.ب)

قالت وكالة «فارس» الإيرانية للأنباء، إن سفن «الحرس الثوري» احتجزت ناقلة نفط كورية جنوبية بسبب «تلويثها مياه الخليج بالكيماويات»، بحسب وكالة «رويترز» للأنباء.

وأفاد الحرس في بيان نشره موقعه الإلكتروني «سباه نيوز»، عن إقدام قوته البحرية «صباح اليوم» على «توقيف سفينة مملوكة من كوريا الجنوبية». وأوضح أن «ناقلة النفط هذه كانت في طريقها من ميناء الجبيل في السعودية، وتم توقيفها بعد مخالفات متكررة للقوانين البيئية البحرية».
ونشر الموقع صورة ملتقطة من الجو لتوقيف السفينة في عرض البحر، أظهرت الناقلة والى جانبها أربع قطع بحرية بينها ثلاثة زوارق سريعة.
ولم يحدد الحرس مكان توقيف الناقلة التي تحمل اسم «هانكوك تشيمي»، مشيرا الى أنه كان على متنها 7200 طن من «المواد الكيميائية النفطية». لكن وكالة «تسنيم» ذكرت في وقت لاحق أن أفراد طاقم السفينة وهم من كوريا الجنوبية وإندونيسيا وفيتنام وميانمار محتجزون في مدينة بندر عباس الساحلية دون أن تحدد عددهم.

وكان مركز «عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة»، التابع للبحرية الملكية قد أعلن في وقت سابق، أن حادث تداخل وقع، اليوم (الاثنين)، في مضيق هرمز، بين سفينة تجارية والسلطات الإيرانية.
ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء، عن إشعار نشره المركز على موقعه الإلكتروني، أنه «نتيجة لهذا التداخل، غيرت السفينة التجارية مسارها شمالاً، ودخلت المياه الإقليمية الإيرانية».
وكتبت شركة «درياد جلوبال»، المتخصصة في الأمن البحري، على موقع «تويتر»، أن السلطات الإيرانية احتجزت على الأرجح ناقلة مواد كيماوية ترفع علم كوريا الجنوبية، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.



نتنياهو: إسرائيل ستكون حليفاً قوياً لأميركا بغض النظر عن الرئيس

نتنياهو مستقبلاً بايدن في تل أبيب أكتوبر الماضي (رويترز)
نتنياهو مستقبلاً بايدن في تل أبيب أكتوبر الماضي (رويترز)
TT

نتنياهو: إسرائيل ستكون حليفاً قوياً لأميركا بغض النظر عن الرئيس

نتنياهو مستقبلاً بايدن في تل أبيب أكتوبر الماضي (رويترز)
نتنياهو مستقبلاً بايدن في تل أبيب أكتوبر الماضي (رويترز)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الاثنين، إن إسرائيل ستكون أقوى حليف للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، بغضّ النظر عمن سيفوز بالرئاسة، في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، وفق ما أوردته وكالة «رويترز».

وأضاف نتنياهو أنه سيشكر الرئيس جو بايدن على كل ما فعله من أجل إسرائيل، وذلك بعد يوم من انسحاب الرئيس الأميركي من سباق الرئاسة. ولفت نتنياهو إلى أنه سيناقش قضايا؛ مثل إطلاق سراح الرهائن المحتجَزين في غزة، وهزيمة حركة «حماس».

وغادر رئيس الوزراء الإسرائيلي، اليوم، إسرائيل متوجهاً إلى الولايات المتحدة، حيث من المقرر أن يلقي خطاباً تاريخياً أمام الكونغرس الأميركي، هذا الأسبوع، في حين يشوب العلاقةَ بين الحليفين توتر بسبب الحرب في غزة. ووصف نتنياهو زيارته بأنها «مهمة جداً» في مرحلة «تشهد حالة من عدم اليقين السياسي الكبير»، في إشارة إلى إعلان بايدن عدم الترشح لولاية رئاسية جديدة.

وانسحب الرئيس بايدن (81 عاماً) من السباق للبيت الأبيض، المقرر في 5 نوفمبر 2024، مُستجيباً للدعوات التي أطلقها عدد كبير من حلفائه الديمقراطيين، بعد المناظرة الكارثية مع منافسه الجمهوري، الرئيس السابق دونالد ترمب، في خطوة يمكن أن تثير فوضى في صفوف الحزب الديمقراطي، قبل أقل من شهر من مؤتمره الوطني العام في شيكاغو.