إيران تخطط لشراء 20 مليون لقاح من الهند وروسيا والصين

مصاب بفيروس كورونا يتلقى إسعافات من كوادر طبية في مستشفى بطهران في الرابع من ديسمبر (أ.ب)
مصاب بفيروس كورونا يتلقى إسعافات من كوادر طبية في مستشفى بطهران في الرابع من ديسمبر (أ.ب)
TT

إيران تخطط لشراء 20 مليون لقاح من الهند وروسيا والصين

مصاب بفيروس كورونا يتلقى إسعافات من كوادر طبية في مستشفى بطهران في الرابع من ديسمبر (أ.ب)
مصاب بفيروس كورونا يتلقى إسعافات من كوادر طبية في مستشفى بطهران في الرابع من ديسمبر (أ.ب)

اعلن مسؤولون إيرانيون عن خطط لشراء 20 مليون لقاح مضاد لفيروس {كوفيد 19} من الهند وروسيا والصين.
وأفاد محمود واعظي، مدير مكتب الرئيس الإيراني، في تصريح للصحافيين، أمس إن بلاده تخطط لشراء 16.5 مليون لقاح من برنامج كواكس الذي ترعاه منظمة الصحة العالمية، بقيمة 200 مليون دولار. وأشار إلى مفاوضات تجريها بلاده لشراء 4 ملايين لقاح من الصين في غضون شهرين.
في الأثناء، قال المتحدث باسم {اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا} إن حالات الدخول إلى المستشفيات سجلت {تراجعا كبيرا} في البلاد.
وقال علي رضا رئيسي عقب اجتماع للجنة إن المستشفيات تسجل تراجعا بنسبة 60 في المائة، فيما تراوح انخفاض الوفيات بين 50 إلى 55 في المائة، وأشار أيضا إلى انخفاض تدهور حالة المصابين، واعتبره {مؤشر إيجابي}.
وقال رئيسي إن {اللقاح الداخلي بدأ التجربة السريرية بنجاح} ولاحظ ان {النقطة المهمة إنه لم تسجل اعراض حادة بين متلقي اللقاح بعد مراقبة الحالات في فترة تتراوح بين 4 إلى 24 ساعة}.
وقال رئيسي إن عملية اللقاح في المرحلة الثانية ستكون بعد 14 يوما على أن تظهر النتائج عقب مضي 28 يوما} وقال { في المرحلة الأولى سيتلقى 50 شخصا اللقاح على مدى شهرين}.
وأعلنت وزارة الصحة الإيرانية أمس تسجيل 128 حالة وفاة و 6390 إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة. وذكرت الوزارة أن إجمالي عدد إصابات كورونا في البلاد ارتفع بذلك إلى نحو مليون و225 ألف حالة، حسب ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية. وصرحت المتحدثة باسم وزارة الصحة، سيما سادات لاري، بأن إجمالي الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا في البلاد ارتفع إلى 55 ألفا و 223 حالة.
وأشارت إلى أن 5039 من المصابين في وضع صحي حرج، فيما تجاوز عدد المتعافين 988 ألفا، وفقا لما أوردته وكالة أنباء (إرنا) الرسمية.
ووفقا للبيانات التي تجمعها جامعة جونز هوبكنز، فإن إيران تأتي في المرتبة الـ 15 عالميا من حيث إجمالي عدد الإصابات المسجلة بكورونا.
وذكرت وكالة {إيسنا} إن السلطات في مدينة غناباد اكتشفت 14 إصابة بفيروس كورونا في حافلة عائدة من رحلة مدرسية إلى مناطق في شمال البلاد.
وكانت الحافلة تنقل 23 حسب وكالة{إيسنا} الحكومية. وقلت {هذا نموذج مرير ورغم أن البرتوكولات الصحية تم العمل بها لكن الطريق الذي سلكته الحافلة ذهابا وإيابا تسببت في الإصابات}.



قتيل جراء انفجار في تل أبيب... والجيش الإسرائيلي يتحدث عن «هجوم جوي»

أجهزة الطوارئ الإسرائيلية بموقع الانفجار في تل أبيب (رويترز)
أجهزة الطوارئ الإسرائيلية بموقع الانفجار في تل أبيب (رويترز)
TT

قتيل جراء انفجار في تل أبيب... والجيش الإسرائيلي يتحدث عن «هجوم جوي»

أجهزة الطوارئ الإسرائيلية بموقع الانفجار في تل أبيب (رويترز)
أجهزة الطوارئ الإسرائيلية بموقع الانفجار في تل أبيب (رويترز)

أدّى الانفجار الذي وقع ليلاً في تلّ أبيب وبدا أنّه ناجم عن هجوم جوّي، إلى مقتل شخص واحد وإصابة اثنين آخرين، وفق ما أكّد لوكالة الصحافة الفرنسية، صباح (الجمعة)، زكي هيلر المتحدّث باسم خدمة «نجمة داود» وهي جهاز الإسعاف الإسرائيلي الموازي للصليب الأحمر.

وكانت الشرطة تحدثت في وقت سابق عن سبعة مصابين بجروح طفيفة، لكن الأمر يتعلق خصوصاً بأشخاص كانوا في حالة صدمة بحسب هيلر.

من جهته، قال المتحدث باسم الشرطة دين إلسدون إنه تم العثور على جثة مصابة بشظايا في المبنى الذي أصيب جراء الانفجار.

وفي وقت سابق اليوم، قال الجيش الإسرائيلي إنّ الانفجار الذي وقع في وسط تلّ أبيب «ناجم عن سقوط هدف جوي» وذلك بحسب نتائج «تحقيق أوّلي».

بدورها، قالت الشرطة في بيان إنّ «قوّات الشرطة وصلت إلى المكان وتُفتّش المنطقة بحثاً عن أجسام مشبوهة (...) وقد عولج سبعة أشخاص أصيبوا بجروح طفيفة».

ودعت الشرطة السكان إلى «احترام تعليمات السلامة وعدم الاقتراب أو لمس حطام أو شظايا قد تحتوي على متفجّرات».

وقال أحد سكّان وسط تلّ أبيب لوكالة الصحافة الفرنسية إنّه استيقظ على دويّ انفجار قوي، مضيفاً «كلّ شيء اهتزّ».

في الوقت نفسه، كتب المتحدث العسكري باسم الحوثيين في اليمن إن الجماعة المتمردة المدعومة من إيران نفذت «عملية نوعية سيتم الإعلان عن تفاصيلها استهدفت تل أبيب في فلسطين المحتلة».

ولم ترد تقارير عن دوي صفارات الإنذار قبل الانفجار، الذي وقع بعد ساعات من تأكيد الجيش الإسرائيلي أنه قتل قائداً كبيراً في «حزب الله» بجنوب لبنان.