الإمارات ترصد حالات من «كورونا المتحور»

الإمارات ترصد حالات من «كورونا المتحور»

الأربعاء - 16 جمادى الأولى 1442 هـ - 30 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15373]

كشفت الإمارات أمس (الثلاثاء) عن حالات محدودة في البلاد لـ«كورونا المتحور» جاءت من الخارج، إذ قال الدكتور عمر الحمادي، المتحدث الرسمي للإحاطة الإعلامية للحكومة: «في ضوء ظهور طفرة جديدة في بريطانيا وفي ظل عمليات التقصي المستمر الذي تقوم به الجهات الصحية في البلاد تم رصد تلك الحالات»، مشيراً إلى ضرورة الالتزام بجميع الإجراءات الاحترازية والوقائية لضمان صحة وسلامة الجميع.

وجاء حديث الحمادي خلال الإحاطة الإعلامية الدورية التي عقدتها حكومة الإمارات لعرض مستجدات الوضع الصحي في الدولة وإبراز الجهود الرامية إلى الحد من انتشار الوباء، حيث جرى استعراض مجموعة من الإحصاءات والأرقام التي تعكس الوضع الصحي خلال الفترة من 23 إلى 29 ديسمبر (كانون الأول) الحالي، كما سلط الضوء على مجمل الجهود الإماراتية لمجابهة الجائحة على المستويين المحلي والعالمي خلال عام 2020.

وبين أنه تم خلال هذه الفترة إجراء 992.048 فحصا على مستوى البلاد وبلغ عدد الحالات المؤكدة 8491 حالة، وبناءً على ذلك يبقى معدل الحالات الإيجابية من إجمالي الفحوصات 1 في المائة، وبذلك يكون هذا المعدل الأقل مقارنة بكل من الاتحاد الأوروبي 12.8 في المائة، ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 8.5 في المائة، ودول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية 8.8 في المائة.

وبلغ عدد حالات الشفاء خلال الفترة نفسها 9949 حالة شفاء، فيما بلغ عدد حالات الوفاة 20 حالة، ليصبح معدل الوفيات 0.3 في المائة، وهو من أقل النسب عالمياً. وأكد الحمادي أن القيادة الإماراتية استطاعت بفضل رؤيتها والتعاون الكبير الذي أظهرته جميع فئات المجتمع من مواطنين ومقيمين أن تقدم نموذجاً ومثالاً يُحتذى به في التصدي للأزمة، حيث جرى التعامل مع الوباء وفق استراتيجية متكاملة أسهمت في الحد من انتشاره والتقليل من تأثيراته على جميع قطاعات الدولة. واستعرض الحمادي أهم المحطات والأرقام المتعقلة بجائحة «كوفيد - 19» في الدولة منذ بدايتها وحتى اليوم، حيث كشف أن عدد الفحوصات بلغ 20.5 مليون فحوص وذلك بنوعيها «بي سي آر» و«دي بي آي»، فيما بلغ عدد الإصابات 204.3 ألف حالة تفاوتت بين البسيطة والمتوسطة والشديدة. وأضاف أن عدد حالات الشفاء بلغ 181.4 ألف حالة، في حين وصل عدد حالات الوفاة إلى 662 حالة في الإمارات.

وعن دور الإمارات في دعم الجهود الدولية لتسريع عملية توزيع اللقاحات، أشار الحمادي إلى إطلاق الدولة لمبادرة «ائتلاف الأمل» من أجل الاستعداد لتسهيل ودعم توزيع 6 مليارات جرعة من التطعيمات حول العالم، مع رفع هذه القدرة إلى 18 مليار في نهاية عام 2021.

وعلى صعيد الجهود المبذولة في مجال البحث العلمي شاركت الإمارات في المرحلة الثالثة للتجارب السريرية للقاحين الروسي والصيني، ولفت الحمادي إلى تحقيق التجارب على لقاح سينوفارم الصيني الذي اعتمد على استخدام أجزاء غير نشطة من الفيروس لتحفيز جهاز المناعة نتائج إيجابية، حيث بلغت نسبة الفاعلية 86 في المائة، كما أظهرت النتائج الأولية وجود حماية بنسبة 100 في المائة ضد حدوث إصابات متوسطة وشديدة، ولم تظهر مخاوف متعلقة بسلامة اللقاح خلال فترة المتابعة.

وأوضح الحمادي أن عدد المتطوعين للمشاركة في التجارب بلغ أكثر من 31 ألف متطوع من سكان الإمارات، مؤكداً أن بلاده استخدمت تقنية الفحوصات الليزرية لتشخيص مرض «كوفيد -19»، كما كانت من أوائل الدول التي استخدمت العلاج بالبلازما والخلايا الجذعية من أجل تحفيز التعافي.


الامارات العربية المتحدة أخبار الإمارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة