بريطانيا تكشف عن سلالة «كوفيد ـ 19» سريعة الانتشار

بريطانيا تكشف عن سلالة «كوفيد ـ 19» سريعة الانتشار

أعادت فرض الحجر المنزلي حتى نهاية ديسمبر
الأحد - 6 جمادى الأولى 1442 هـ - 20 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15363]
شاشة ضخمة وسط لندن تحذر من ارتفاع الإصابات في المدينة (أ.ف.ب)

أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أمس (السبت) إعادة فرض الإغلاق في لندن وجنوب شرقي إنجلترا اعتباراً من اليوم (الأحد)، ما يعني عدم إمكانية اجتماع العائلات خلال عيد الميلاد، في محاولة لوقف ارتفاع الإصابات المنسوب إلى سلالة جديدة من فيروس كورونا المستجد. وقال رئيس الوزراء في مؤتمر صحافي: «يبدو أن هذا الانتشار يغذيه نوع جديد من الفيروس» ينتقل «بسهولة أكبر بكثير».

وأضاف أنه «لا يوجد ما يشير إلى أنه أكثر فتكاً أو أنه يسبب أعراضاً مَرضية أكثر خطورة»، أو يقلل من فعالية اللقاحات. ووضح جونسون أن على الحكومة التخلي عن خططها الخاصة بتخفيف القيود المفروضة لاحتواء فيروس كورونا خلال عيد الميلاد، وذلك بسبب ارتفاع حالات الإصابة «في ظل ما لدينا من أدلة أولية عن سلالة جديدة من الفيروس والخطر المحتمل الذي تمثله، أجد نفسي مضطراً لأن أبلغكم، بقلب يعتصره الألم، بأنه لا يمكننا مواصلة خطط عيد الميلاد».

من جانبه، قال كريس ويتي، أكبر مسؤول طبي في إنجلترا، أمس، إن سلالة جديدة من كوفيد - 19 اكتشفت في المملكة المتحدة يمكن أن تنتشر بوتيرة أسرع وإنه يجري العمل بشكل عاجل للتأكد من أنها لا تسبب معدل وفيات أعلى. وأضاف ويتي في بيان: «اكتشفت المملكة المتحدة نوعاً جديداً من فيروس كوفيد – 19، ونتيجة للانتشار السريع للنوع الجديد والبيانات الأولية ومعدلات الإصابة المتزايدة بسرعة... فإن السلالة الجديدة يمكن أن تنتشر بسرعة أكبر».

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني إن جونسون عقد مؤتمراً عبر الهاتف مع كبار وزرائه لبحث القلق بشأن السلالة الجديدة من فيروس كوفيد - 19 التي يزداد انتشارها في أنحاء بريطانيا.

أظهرت بيانات رسمية أن بريطانيا سجلت أمس 27052 حالة إصابة بفيروس كورونا مقابل 28507 حالات يوم الجمعة. كما أظهرت البيانات تسجيل 534 وفاة، ارتفاعاً من 489 في اليوم السابق.

ويخضع سكان العاصمة وجنوب شرقي إنجلترا حالياً لقيود صارمة، وسيتم وضعهم تحت مستوى إنذار جديد، هو الرابع والأعلى. وسيُطلب منهم البقاء في منازلهم حتى 30 ديسمبر (كانون الأول) على أقرب تقدير. ولن تتمكن المتاجر والشركات غير الأساسية من إعادة فتح أبوابها بعد أن أغلقتها أمس السبت، الأمر الذي سيحرم الناس من التسوق في اللحظة الأخيرة من أجل عيد الميلاد.

كما أن الحانات والمطاعم والمتاحف مغلقة في هذه المنطقة منذ نهاية الأسبوع الماضي. وفي إطار الإغلاق الجديد سيُمنع الخروج من هذه المنطقة، سواء للذهاب إلى أي مكان آخر في المملكة المتحدة أو إلى الخارج. هذا التشدد في التدابير الذي رفضه بوريس جونسون قبل بضعة أيام، أطاح بتوقعات الانفراج النسبي عبر السماح لثلاث أسر بأن تلتقي لخمسة أيام حول عيد الميلاد.

واعتباراً من اليوم الأحد، يُحظر أي تجمع بمناسبة عيد الميلاد حيث يفرض أعلى مستوى تأهب، بينما سيتعين على الأسر أن تجتمع خلال يوم واحد فقط في سائر البلاد. وقال بوريس جونسون: «علي أن أخبركم بقلب مثقل أنه لا يمكننا أن نقضي عيد الميلاد كما كان مخططاً له»، مؤكداً أن «ليس لدينا خيار» في الأمر. وطلب من البريطانيين «التضحية بفرصة لقاء أحبائنا في عيد الميلاد هذا العام من أجل توفير حماية أفضل لهم ومن ثم أن نتمكن من رؤيتهم خلال احتفالات عيد الميلاد المقبلة».

وقال كريس ويتي في بيان إن «المجموعة الاستشارية بشأن التهديدات الجديدة والناشئة لفيروسات الجهاز التنفسي تعتبر الآن أن هذه السلالة الجديدة (من الفيروس) يمكن أن تنتشر على نحو أسرع». وتابع: «ليس هناك ما يشير في الوقت الحالي إلى أن هذه السلالة الجديدة تسبب ارتفاع معدل الوفيات أو أنها تؤثر على اللقاحات والعلاجات، لكن العمل جار على نحو عاجل للتحقق من ذلك». وأضاف أن المملكة المتحدة أبلغت منظمة الصحة العالمية عن سرعة انتشار هذه النسخة الجديدة من فيروس سارس - كوف - 2، ولوحظت بالفعل طفرات سابقة للفيروس أبلغ عنها في أنحاء أخرى من العالم.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو