فيصل الدوخي: جائزة «القاهرة السينمائي» نقطة تحوّل في مسيرتي الفنية

فيصل الدوخي: جائزة «القاهرة السينمائي» نقطة تحوّل في مسيرتي الفنية

قال إنه يفضّل تجسيد القصص السعودية الواقعية
السبت - 5 جمادى الأولى 1442 هـ - 19 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15362]
الفنان السعودي فيصل الدوخي

قال الفنان السعودي فيصل الدوخي إنه يفضل تجسيد القصص السعودية الواقعية، في أعماله الفنية، وعبّر عن سعادته الكبيرة لفوزه بجائزة أحسن أداء تمثيلي عن دوره بفيلم «حد الطار» إخراج عبد العزيز الشلاحي، وأكد في حواره لـ«الشرق الأوسط» أنه يعتبر فوزه بهذه الجائزة نقطة تحول في مسيرته الدرامية.
وعدّ الدوخي مشاركته بمهرجان القاهرة السينمائي «مكسباً فنياً كبيراً»، قائلاً: «مشاركتي بالمهرجان تعني لي الكثير فالجميع يعلم أن مهرجان القاهرة السينمائي صاحب تاريخ عريق فهو من أهم المهرجانات والمشاركة به مكسب حتى لو كانت على الهامش، فكيف إذا كانت داخل المنافسة في مسابقه (آفاق السينما العربية) فأنا كنت متخوفا من ردود أفعال الجمهور المصري والنقاد، لكن الحمد لله فزت بالجائزة ونلت إعجاب الجمهور».
وذكر فيصل كواليس مشاركته في فيلم «حد الطار» قائلاً: «تم التواصل معي من خلال الكاتب والمخرج في عام 2017 وأبلغوني بالقصة وتفاصيل الشخصية التي سوف أجسدها، وبعد فترة تم إبلاغي بأنهم يحتاجون إلى تطوير النص أكثر واستغرق ذلك ما يقارب سنتين إلى ثلاث سنوات، حتى وصلنا للصورة النهائية للعمل».
وكشف فيصل عن تعرضه للقلق والتوتر بسبب انفعالات الشخصية التي جسدها بالفيلم خلال مدة التصوير: «صحيح أن انفعالات الشخصية كانت سبب توتري وقت التحضير لكننا تجاوزنا ذلك بوضع بعض الأشياء المادية التي قد لا يلاحظها المشاهد ولكنها ساعدتني على الفصل ما بين الفترات».
ويعتبر الدوخي أن الناحية الفنية وجودة القصة والعوامل الإنتاجية أكثر ما يشغله: قائلاً: «رغم جرأة الطرح لم يلحظ الجمهور مشاهد مبتذلة بالفيلم، لذلك أعتقد أن كل شخص يشاهد الفيلم سيعرف السبب وبالنسبة لي لا أحبذ المشاركة بعمل يحتوي على أي مشاهد مبتذلة فأنا أبحث دائماً عن الطرح الموزون الذي يخدم القصة بشكل إيجابي».
ويؤكد الفنان السعودي أن الكاتب مفرج المجفل أبدع في هذا العمل حتى إنه لم يترك مساحة لتخيل أحداث أخرى ونهاية تضاهي جمال نهاية هذا الفيلم، مشيراً إلى أنه لم يستطع توقع أحداث أو حتى نهاية أخرى لـ(حد الطار)، غير التي كتبها المجفل.
وعن الصعوبات التي واجهته خلال التصوير، قال: «أصبت بوعكة صحية طول فترة التصوير، ولكن أسرة العمل، كانت أكبر مساند لي في تلك الفترة بالإضافة إلي أن التصوير كان في حي قديم جداً وخلال فترة الصيف شديد الحرارة».
ويشير الدوخي إلى أن اختياره للأعمال سيكون صعباً جداً بعد «حد الطار» وخصوصاً بعد كلام النقاد الذي زاد من ثقته ومسؤوليته لتقديم الأفضل، مؤكداً أنه «يفضّل تقديم الأعمال والقصص الواقعية السعودية، التي تتسم بالصدق والاختلاف، كما أنه إذا عرض علي تقديم عمل فني مناسب خارج المملكة فلن أتردد».
وأوضح الدوخي أنه يهتم بمتابعة لقاءات الفنانين عربيا وعالميا بغرض الاستفادة من تجاربهم الفنية، لافتاً إلى أن المسرح ساعده كثيراً في إتقان الأدوار التمثيلية، مضيفاً أنه «لا يفضل تصنيفه في إطار فني واحد فهو قادر على تقديم جميع ألوان الفن سواء كوميديا أو دراما لأن ذلك من شأنه مساعدته على التغيير والإبداع الفني».
ووفق الدوخي، فإن مستوى الدراما السعودية في تطور مستمر، وخصوصاً مع وجود منصات عرض كثيرة، الأمر الذي يؤثر بالإيجاب على الأعمال الأخيرة، مؤكداً أن تركيز الدراما السعودية على النصوص التي تبرز الهوية المحلية سوف يساعدها في تحقيق الانتشار على المستوى العربي.
الدوخي الذي سبق له الحصول على جائزة أفضل ممثل بمهرجان مسرح شباب الرياض عام 2013، وجائزة أفضل ممثل بمهرجان الشباب بالأحساء 2015، وأفضل ممثل بمهرجان الأفلام بالأحساء 2018، اختتم حديثه بالكشف عن أحدث أعماله الفنية قائلاً: «أشارك في مسلسل درامي من 8 حلقات لمنصة عربية وهو من إخراج محمد الهليل وهناك تحضيرات لبعض الأعمال في 2021 لم يتم الاتفاق فيها بعد».


الوتر السادس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة