بومبيو يحض إدارة بايدن على عدم «مهادنة» طهران

بومبيو يحض إدارة بايدن على عدم «مهادنة» طهران

اتهم الحزب الشيوعي الصيني بمحاولة الهيمنة على العالم
السبت - 20 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 05 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15348]
وزير الخارجية الأميركي لدى إلقائه كلمته عبر الفيديو أمام حضور «حوار المنامة» أمس (أ.ف.ب)

اتهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو طهران بتأجيج الصراع في الشرق الأوسط، وحذر إدارة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن مما سماه «مهادنة ايران»، داعياً إدارة بايدن إلى «اتخاذ سلوك إيران المزعزع بجدية».
وقال بومبيو: «هناك من يدعو لمهادنة إيران وعلى إدارة بايدن التحلي بالحكمة تجاه سلوك طهران».
ووفقا لتقرير نشرته «رويترز» أمس، تحدث بومبيو عن ممارسة أقصى الضغوط عبر العقوبات على طهران خلال كلمته الافتتاح المسجلة عبر الفيديو بمنتدى «حوار المنامة 2020» الذي انطلقت أعماله في العاصمة البحرينية أمس، وقال إن إيران تشير إلى رغبة «شديدة» في العودة إلى طاولة التفاوض من أجل تخفيف العقوبات المفروضة عليها، لكنه لم يفصح عما تعتزم واشنطن القيام به.
وأضاف الوزير الأميركي بالقول: إن «واشنطن وضعت حملة من العقوبات على إيران والمنظمات التابعة من أجل أن تغير إيران سلوكها وتهديداتها للمنطقة ولجيرانها». وأضاف: «حملة الضغوط القصوى عزلت إيران سياسياً واقتصادياً». داعياً إيران إلى «أن تتصرف كبلد طبيعي بعيدا عن سلوكها الخبيث»، متابعا: «وضعنا القيادة الإيرانية تحت ضغوط لكي يختاروا بناء سلوك جديد مع المجتمع الدولي».
واعتبر بومبيو أن مقتل قائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني «أظهر حقيقة الخط الأحمر الذي وضعته الولايات المتحدة لطهران»، وزاد: «إيران وصلت لنسبة تخصيب 20 في المائة ما يعني انتهاكا للاتفاق النووي... علينا التصدي لميليشيات إيران التي هي من نواقص الاتفاق النووي».
وتحدث بومبيو وفقا لـ«رويترز» عن أنه «مفعم بالأمل»، وذلك حيال تحقيق المصالحة الخليجية، وقال: إن «حل الخلاف الخليجي هو الأمر الصائب لشعوب المنطقة».
وفي مورد آخر ذكر بومبيو أن «المزيد من الدول سوف تنضم إلى (اتفاق إبراهيم) مثل الإمارات والبحرين».
وحيال أفغانستان، وصف الوزير «أعمال العنف التي تشهدها حاليا عند مستوى مرتفع لدرجة غير مقبولة». مضيفا أن واشنطن طلبت من طرفي النزاع «التراجع والانسحاب بحق»، متابعا: «أوضحت لهم أن مستويات العنف لا يمكن أن تستمر بينما تجري هذه المفاوضات... لن يفلح ذلك».
وتنعقد في العاصمة البحرينية المنامة، قمة الأمن الإقليمي الـ 16، المعروفة بمؤتمر «حوار المنامة»، بمشاركة عدد من رؤساء الوزراء، ووزراء الدفاع، ووزراء الخارجية، ومستشاري الأمن القومي، ورؤساء الجيش، والمخابرات، ومئات المشاركين حول العالم.
وفيما يتعلق بالصين اتهم بومبيو بكين بأنها «تحاول الهيمنة على العالم»، مشددا على أن بلاده «لن تسمح لها بذلك». وقال إن «الحزب الشيوعي الصيني عمل مع إيران للإخلال بالتكامل الاقتصادي العالمي».
وجدد وزير الخارجية الأميركي اتهامه للصين بنشر فيروس «كورونا» من خلال إخفاء المعلومات عنه لمدة طويلة بعدما انتشر فيها العام الماضي ما أدى إلى تقويض الاقتصاد العالمي. وحمل منظمة الصحة العالمية التي انسحبت منها بلاده، مسؤولية الفشل في التحذير من كارثة كورونا، واعتبر المنظمة «فشلت في كل البلدان التي عملت فيها، وبأنها تحولت إلى أداة سياسية بدلا من قيامها بواجباتها»، على حد قوله.
وينعقد مؤتمر «حوار المنامة» بتنظيم مشترك بين وزارة الخارجية البحرينية والمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية «آي آي إس إس»، الذي يتخذ من العاصمة البريطانية مقراً له.
وحّدت الإجراءات الصحية الناجمة عن جائحة «كورونا» من وصول جميع المشاركين، لكن الجهة المنظمة وظفت تقنيات التواصل الإلكتروني لضمان مشاركة الجميع في جلسات النقاش.
ويشارك في أعمال المؤتمر خبراء من الولايات المتحدة وبريطانيا ودول أوروبية وآسيوية، ومن بين المشاركين هذا العام خبراء إسرائيليون، وعلى مدى ثلاثة أيام يعقد المنتدى مناقشات تتمحور حول السياسة الأمنية والخارجية بالإضافة إلى التحديات التي تواجه الشرق الأوسط. ويقول المنظمون إنهم يتوقعون مشاركة ثلاثة آلاف مسؤول ومفكر من مختلف دول العالم في أعمال المؤتمر لهذا العام.
ويعتبر حوار المنامة منصة لانعقاد اجتماعات ثنائية أو متعددة الأطراف بين الدول بهدف دفع المبادرات السياسية، كما يعد منصة لانعقاد اجتماعات ثنائية أو متعددة الأطراف بين الدول بهدف دفع المبادرات السياسية.
ويشجع منتدى حوار المنامة على المناقشات العابرة للحدود حول الموضوعات الأكثر صلة بالتحديات الأمنية الإقليمية والعالمية. وجمعت المناقشات الأخيرة للقمة كبار الوزراء ورؤساء الجيش والمخابرات وكبار الدبلوماسيين ومجتمع الأعمال وصناع الرأي والمحللين والصحفيين، بهدف مناقشة قضايا السياسة المهمة في المنطقة.
ومن بين الأهداف الأخرى للمنتدى دراسة وسائل العمل الوطني والإقليمي والدولي ومراجعة نيات القوى الرئيسية والتباحث حول كيفية دعم التنمية على الرغم من الصعوبات المالية العالمية.
وعلى هامش حوار المنامة 2020، التقى وزير الخارجية البحريني الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني فؤاد حسين، نائب رئيس الوزراء وزير خارجية العراق. كما التقى الزياني، بيتر ماورير رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، والتقي كانغ كيونغ - وها وزيرة خارجية كوريا، وكذلك مع الدكتور حمد الله محب مستشار الأمن الوطني الأفغاني.


البحرين أخبار البحرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة