غرسات دماغية في القرود تمنح الأمل باستعادة البصر لدى المكفوفين

غرسات دماغية في القرود تمنح الأمل باستعادة البصر لدى المكفوفين

الجمعة - 18 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 04 ديسمبر 2020 مـ
فتى مصاب بالعمى يحضر أحد الصفوف الخاصة في بنغلادش (أرشيفية - رويترز)

قال باحثون من المعهد الهولندي لعلم الأعصاب، إن العلماء يقتربون من استعادة البصر للمكفوفين باستخدام غرسات دماغية، بعد سلسلة من التجارب الناجحة على القرود، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

وطوّر الباحثون غرسات تحتوي على 1.024 قطباً كهربائياً - موصلات تحمل تيارات كهربائية داخل الدماغ وخارجه - وزرعوها في القشرة البصرية، وهي جزء من الدماغ يعالج المعلومات المرئية، في اثنين من قرود المكاك.

من خلال إرسال إشارات كهربائية إلى أدمغة القرود، ابتكر الباحثون «الفوسفين»، أي نقاط من الضوء يمكن «رؤيتها» أو إدراكها من قبل الدماغ، ويمكن استخدامها لخلق الوهم بالأشكال والأشياء.

وقال الباحث الرئيسي بيتر رولفسيما لشبكة «سي إن إن»، إن الفريق أراد إظهار أنه من الممكن تحفيز «رؤية الأشياء» من خلال التحفيز الكهربائي المباشر للدماغ، موضحاً أن القشرة البصرية لديها «نوع من الخريطة المرئية للفضاء».

وأضاف «يمكنك العمل معها مثل لوحة موضوعة على طول الطريق السريعة. إذا قمت بتحفيز أو إضاءة لوحات متعددة، يمكنك رؤية الأنماط».

وأفاد باحثون بأن القرود قامت بسلسلة من المهام، وباستخدام رؤيتها الصناعية، تمكنت من التعرف على الأشكال و«الإدراك»، بما في ذلك الخطوط والنقاط والحروف المتحركة.

* آثار أوسع لاستعادة البصر

يعتقد الفريق أنه يمكن استخدام هذه التكنولوجيا يوماً ما لمحاكاة البصر لدى المكفوفين الذين تمكنوا من الرؤية في مرحلة ما من حياتهم.

وقال رولفسيما، إنه عندما تتوقف عيون الناس عن العمل ويفقدون بصرهم، فإن قشرتهم تُحرم من الأشكال.

وتابع «ما تفعله بعد ذلك هو تجاوز العيون التي لا يمكنها النظر، وتوصيل الصور التي تراها عادة في القشرة البصرية... إذا قمت بالتحفيز باستخدام قطب كهربائي واحد، فستحصل على نقطة واحدة من الضوء. إذا قمت بالتحفيز باستخدام نمط من الأقطاب الكهربائية، فيمكنك إنشاء نمط من هذه النقاط، ومن هذه الأنماط، يمكنك إعادة إنتاج صور ذات معنى». وأشار إلى أنه يمكن استخدام النقاط لإنشاء أحرف الأبجدية.

وقال رولفسيما، إنه في المستقبل يمكن لأي شخص حمل كاميرا على نظارته والتي يمكن أن تترجم الصور إلى أنماط تحفيز كهربائي للدماغ، وترسلها إلى الأقطاب الكهربائية.

وأضاف «ستعمل الأقطاب الكهربائية بعد ذلك على تنشيط الخلايا المناسبة، ويمكن للشخص أن يرى ربما سيارة قادمة، أو شخصاً يسير في الطريق. وسوف يؤدي ذلك إلى ظهور شكل من أشكال الرؤية».

ويأمل الباحث أن تكون التكنولوجيا جاهزة للتجربة على البشر بحلول عام 2023.


هولندا Technology أخبار هولندا الصحة الطب البشري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة