إسرائيل تستقبل مئات المهاجرين من يهود الفلاشا

إسرائيل تستقبل مئات المهاجرين من يهود الفلاشا

برعاية الرئيسة الإثيوبية ووزيرة إسرائيلية من الأصول ذاتها
الجمعة - 19 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 04 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15347]
مهاجرون من الفلاشا لدى وصولهم إلى مطار بن غوريون في تل أبيب أمس (إ.ب)

في حملة حظيت برعاية الرئيسة الإثيوبية، سهلورق زودي، وصل إلى تل أبيب، أمس (الخميس)، مجموعة من يهود الفلاشا تضم 316 مهاجراً إلى إسرائيل. وقد رافقت المهاجرين على متن الطائرة التي أقلتهم من أديس أبابا، وزيرة الهجرة والاستيعاب في حكومة نتنياهو، بنينا تامانو شاتا، التي تُعتبر أول إثيوبية تصل إلى منصب وزير خارج بلادها.

وقد استقبل الوفد في مطار اللد (بن غوريون)، رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، ورئيس الوزراء البديل، بيني غانتس، وعدد من كبار المسؤولين.

وكانت حكومة نتنياهو قد صادقت على جلب 2000 شخص من مجموع 7000 من يهود الفلاشا، الذين ينتظرون في خيام قرب مطار أديس أبابا، للهجرة. ويتهم قادة اليهود الفلاشا في إسرائيل، حكومة نتنياهو، بالتقصير في تنفيذ الوعود. ويعتبرون التلكؤ في جلبهم موقفا عنصريا للبيض ضد السود. ويقول قادة الاحتجاجات بينهم إنه «لو كانوا من يهود فرنسا أو أميركا أو روسيا، لما تأخروا دقيقة عن جلبهم إلى إسرائيل».

المعروف أن يهود إثيوبيا لم يتمكنوا من الهجرة إلى إسرائيل طيلة عشرات السنين من قيام الدولة العبرية، إذ شككت المؤسسة الدينية الأرثوذكسية بانتمائهم لليهودية. وفقط بعد تدخل قيادة اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة سمح لهم بالهجرة. وفي سنة 1981، تم تنظيم عملية سرية عسكرية، بكل ما تعني الكلمة، لنقلهم إلى إسرائيل، وذلك في زمن حكومة مناحم بيغن، بترتيب وتعاون مع السودان، في عهد عمر البشير. وجلب يومها 20 ألفاً، وسُمّيت «عملية موشيه».

وفي سنة 1991، نفذت عملية أخرى تم خلالها جلب 15 ألف شخص منهم في عملية ثانية. ثم تواصلت عملية هجرتهم، ولكن بوتائر أخف. ويبلغ تعدادهم اليوم في إسرائيل 150 ألفاً. وأصبحوا قوة انتخابية تسعى الأحزاب اليهودية لكسب رضاها. ولديهم اليوم نائبان في الكنيست ووزيرة أيضاً. وقد اجتمعت الوزيرة مع الرئيسة الإثيوبية، مساء الأربعاء، قبيل جلب الدفعة الجديدة، فباركت الرئيسة الجهود لمساعدة الإثيوبيين «الذين يرغبون في الهجرة الشرعية لإسرائيل»، وحيت الوزيرة الإسرائيلية، قائلة: «أنت أول إثيوبية تتقلد منصب وزير في دولة خارج إثيوبيا. لذلك يهمني جداً أن تنجحي في مهماتك».

من جانبه، قال نتنياهو خلال استقبال القادمين، أمس: «لم أشعر بمثل هذا القدر من الانفعال منذ سنوات طويلة، إزاء هذا المشهد الصهيوني الأصيل، الذي يعبّر عن كامل المغزى من الوجود اليهودي. وقفنا أنا وقرينتي سارة هناك والدموع تذرف من عيوننا، حينما نزل أشقاؤنا يهود إثيوبيا من الطائرة وهم يحملون السلال. أتذكر منذ طفولتي وهم ينزلون، ويلمسون الأرض، أرض إسرائيل، حيث كانت الأم تقبل الأرض وتحمل طفلة اسمها (أورشليم)، وطفلة رضيعة أخرى اسمها (استير)، (استير) و(أورشليم) قادمتان إلى أورشليم. إنها ماهية القصة اليهودية، وماهية القصة الصهيونية. لذا نحن، أشقاءنا وشقيقاتنا الأعزاء القادمين من إثيوبيا، متحمسون لاستقبالكم هنا؛ فمرحباً بكم في أرض إسرائيل وفي دولة إسرائيل». وأعلن نتنياهو أنه سيتكلم مع حكومة السودان، لكي تسمح لهم في المستقبل أن يقوموا بزيارة الأماكن التي هلك فيها بعض أقربائهم وهم يشقون طريقهم للهجرة إلى إسرائيل، وأنه يواصل الجهود لتحرير الأسير الإسرائيلي من أصل إثيوبي، ابيرا منغستو، من الأسر لدى «حماس» في قطاع غزة.


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة