نيويورك تأبى الاستسلام... وكذلك متاجرها

نيويورك تأبى الاستسلام... وكذلك متاجرها

كانت زينات أعياد الميلاد في الماضي أداة للترفيه لكنها تحولت اليوم إلى أمارات للصمود
الأحد - 14 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 29 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15342]

مر ما يزيد على شهر بقليل على إعلان الرئيس دونالد ترمب، في آخر مناظرة رئاسية، أن مدينة نيويورك تحولت إلى «مدينة أشباح»، وأنها «تحتضر»، وأن «الجميع يرحلون عنها».

وأثار هذا التصريح من جانبه، والمشاعر والانطباعات التي عكسها، عاصفة من المشاعر الشوفينية الحضرية عبر شبكات التواصل الاجتماعي، امتدت على نحو جلي إلى مكان أكثر وضوحاً، وإن كان غير متوقع: واجهات المتاجر التي ازدانت إيذاناً باقتراب موسم أعياد الكريسماس.

في يوم من الأيام، كانت هذه الزينة أداة للترفيه وبعث البهجة في النفوس، لكنها اليوم تحولت إلى أمارات للصمود والإيمان. وفي هذا الصدد، قال توني سبرينغ، الرئيس التنفيذي لـ«بلومينغديل»: «هذه الواجهات المزدانة تبدو اليوم أشبه ببارقة النور في نهاية عام عصيب للغاية».

وأعربت ليندا فارغو، مديرة شؤون الموضة لدى «بيرغدورف غودمان» المسؤولة السابقة عن واجهات المتجر، عن اتفاقها في الرأي مع هذا الطرح، وقالت: «نعتقد أنه من المهم اليوم أكثر من أي وقت مضى أن نلتزم نهجنا المعتاد خلال هذا العام».

ويحمل هذا الموقف تشابهات مع ما حدث خلال موسمي أعياد الكريسماس بعد هجمات 11 سبتمبر (أيلول) و«الركود العظيم» عام 2008، عندما امتلأت الأجواء بتوقعات مظلمة لمستقبل نيويورك، حسبما شرح مارك ميتريك، الرئيس التنفيذي لدى مؤسسة «ساكس فيفث أفنيو».

وأضاف أن واجهات المتاجر المزدانة بزينة أعياد رأس السنة تذكر الجميع بـ«عظمة هذه المدينة». ومن هنا، جاء قرار متاجر «ساكس فيفث أفنيو» بالتركيز خلال زينة هذا العام على أفكار ترتبط حصراً بمدينة نيويورك. وأكد ميتريك أن فكرة إلغاء زينة واجهات المتاجر خلال موسم أعياد الكريسماس لم تطرح مطلقاً من الأساس.


- من واجهات المتاجر إلى الأزمة

اكتسبت واجهات المتاجر أهمية واضحة للمرة الأولى في نهاية القرن الثامن عشر، عندما نجح مصنعو الزجاج في الوصول لفكرة لإنتاج ألواح زجاجية كبيرة بما يكفي لأن تصبح واجهة لمتجر تمكن الناظرين من وراءها من مشاهدة ما بالداخل. واستخدم أحد الخياطين، ويدعى فرانسيس بليس، واحدة من هذه الواجهات الزجاجية الحديثة حينها في متجره الكائن في «تشارينغ كروس». وبحلول منتصف القرن التاسع عشر، ظهرت تماثيل العرض عبر واجهات المتاجر، الأمر الذي كان بمثابة تحول كبير، وشكل مصدر إلهام لنوع جديد من الفنون: تزيين واجهات المتاجر.

جدير بالذكر أنه في المرة الأولى التي أتى فيها سيمون دونان إلى مدينة نيويورك، سارع بالتوجه مباشرة من مطار جيه. إف. كينيدي إلى فيفث أفنيو لرؤية زينة واجهات المتاجر في موسم أعياد الكريسماس. كان ذلك في سبعينيات القرن الماضي، وكانت هذه الواجهات المزدانة بمثابة مصدر إلهام رائع لا نهاية له لصبي قادم من ريدينغ بإنجلترا.

وقال دونان الذي أصبح طوال عقود بمثابة المايسترو لتزيين واجهات المتاجر في بارنيز نيويورك، ويعمل حالياً حكماً في «ميكينغ إت»، برنامج الحرف اليدوية: «كان الإغراء البصري استثنائياً من نوعه، وكانت نيويورك عاصمة الواجهات المزدانة بالزينة». ومع ذلك، ابتعد دونان عن مجال تزيين الواجهات عام 2011. أما متاجر «بارني» ذاتها، فقد أشهرت إفلاسها العام الماضي، ولم يعد لها وجود اليوم. وكذلك اختفت متاجر «لورد آند آمب» و«تايلور» و«هنري بيندل» من خريطة نيويورك. وحتى متجر «نيمان ماركوس» في هودسون ياردز الذي فتح أبوابه فقط عام 2019، أغلق أبوابه هو الآخر.

أما المتاجر الكبرى التي ظلت أبوابها مفتوحة، والتي لحق بها الضعف حتى من قبل تفشي جائحة فيروس «كورونا» بسبب صعود المتاجر الأحادية والإلكترونية، فتكافح بعد شهور من الغلق الإجباري والقيود التي فرضتها المدينة على التسوق، ناهيك من الاختباء خلف حواجز خشبية في أثناء اشتعال المظاهرات.

اليوم، يبدو قلب المدينة خالياً إلى حد كبير، ولم تعد البنايات الشاهقة في المدينة تستقبل جحافل المشاهدين المحتملين الذين يستعدون للاستمتاع باستراحة الغداء أو سعة كوكتيل. أما قواعد التباعد الاجتماعي، فتعني أن عدداً ضئيلاً فقط من الأفراد يمكنهم البقاء في مكان واحد بالخارج في أي وقت بعينه.

في الوقت ذاته، تراجعت أعداد مرتادي المدينة مع انخفاض أعداد السائحين الذين اعتادوا التدفق بأعداد ضخمة على نيويورك في عيد الشكر أو قبل أعياد الميلاد لمشاهدة عرض ما، أو حتى مجرد التجول عبر شوارع المدينة.


- والآن.. تبدل كل هذا

في الوقت الحاضر، ألغت غالبية المتاجر الاحتفالات المعتادة التي كانت تتضمن الاستعانة بمشاهير لإزاحة الستار عن زينات جديدة، والتي كانت كفيلة فيما مضى بإغلاق الشوارع الرئيسية مع احتشاد الجماهير. وتحولت بعض هذه المناسبات إلى الواقع الافتراضي. ومع هذا، تبقى واجهات المتاجر صامدة.

ومن جهته، قال ميتريك، من «ساكس»: «كنا مدركين لحقيقة أن هذه الفعالية ستكون على النقيض تماماً لما اعتدنا فعله من قبل، الذي كان عبارة عن فعاليات كثيفة مزدحمة للغاية». ويذكر أن المتجر كان يستقبل مئات الوافدين خلال مثل هذه الفعاليات فيما مضى.

الأسبوع الماضي، أطلق «بيرغدورف غودمان» صفارة انطلاق موسم تزيين الواجهات بالاعتماد على تسع واجهات ملونة ضخمة يحتفي كل منها بواحدة من «القيم الأساسية»، مثل «الحب» و«التناغم» و«المساواة» وما إلى ذلك، وبدت الواجهات الملونة متلألئة كأنها جواهر عملاقة. أما العاملون لدى «ماسيز»، فيحتفلون هذا العام بإطلالات مبهجة مستوحاة من أفكار مرتبطة بعيد الشكر.

والاثنين، كشف مسؤولو «ساكس فيفث أفنيو» عن جهودهم، وكانت عبارة عن خمس واجهات تطل على فيفث أفنيو، بجانب مقتطفات تحت عنوان «كيف نحتفل الآن»، تظهر بها صور منازل تزدان بزينة العطلات وديكورات أخرى، ومشهد لأسرة عائدة في الترام عبر جزيرة روزفلت، يحمل أفرادها الهدايا. وأيضاً، نظم المتجر عرضاً ضوئياً بالاعتماد على 600 ألف مصباح غطت الواجهة بالكامل، ويمكن رؤيتها ليس من أمام المتجر فقط، وإنما كذلك من أعلى وأسفل الشارع.

وفي أقصى الشرق، تحديداً بلومينغديلز، هناك نصف درزينة من النوافذ الأخرى متوهجة متلألئة، كل منها مغمور بلون أساسي مرتبط بالعاطفة، ويحمل رسالة: «امنح ابتسامة»، مع وجه مبتسم أصفر عملاق، وكرة من كرات الديسكو الذهبية، إلى جانب إكليل من الزهور المخملية دائمة الخضرة؛ تم الكشف عنها جميعاً جنباً إلى جنب ميزة افتراضية تتضمن عروضاً من مسرح الباليه الأميركي والمغنية أندرا داي.

أما «نوردستورم»، أكبر متجر يفتتح أبوابه في نيويورك في الفترة الأخيرة، فقد كشف الجمعة عن 253 ألف قدم، أو قرابة 50 ميلاً، من الأضواء البيضاء والحمراء التي تغطي واجهة المتجر.

واللافت أنه بدلاً عن الحديث عن الطابع الفني، تحدث مسؤولو هذه المتاجر عن «المسؤولية» و«تقديم هدايا إلى المدينة» و«المجتمع».

وإذا كان شكسبير قد وصف العيون بأنها نوافذ الروح، فإن واجهات المتاجر ربما تمثل عيون لروح المدينة. ومن جهته، علق دونان بقوله: «يفكر الناس دوماً في سبل للتكيف، وأرى هذا دليلاً دامغاً على استمرار الحياة».
- بالاتفاق مع «نيويورك تايمز»


أميركا الإقتصاد الأميركي فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة