إعادة فرز طالبت بها حملة ترمب في ميلووكي انتهت لمصلحة بايدن

إعادة فرز طالبت بها حملة ترمب في ميلووكي انتهت لمصلحة بايدن

السبت - 13 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 28 نوفمبر 2020 مـ
موظفون حكوميون خلال إعادة الفرز في ميلووكي (أ.ب)

انتهت إعادة فرز الأصوات التي طالبت بها حملة الرئيس الأميركي دونالد ترمب في ميلووكي، أكبر مقاطعة في ولاية ويسكونسن، بحصول الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن على مزيد من الأصوات.
فبعد إعادة فرز ما يقرب من 460 ألف صوت في ميلووكي، بات الفارق بين الاثنين 132 صوتا إضافيا لمصلحة بايدن. وفي المجمل حصل بايدن على 257 صوتا إضافيا مقابل 125 صوتا لترمب.
وكانت حملة ترمب قد طالبت بإعادة الفرز في اثنتين من أكبر مقاطعات ويسكونسن من حيث عدد السكان، وهما ميلووكي ودين اللتان تميلان إلى الحزب الديمقراطي، وذلك بعدما خسر الولاية بأكثر من 20 ألف صوت.
وستتكلف حملة ترمب ثلاثة ملايين دولار لقاء عملية إعادة الفرز في المقاطعتين. ومن المتوقع أن تنتهي مقاطعة دين من إعادة فرز الأصوات غدا الأحد.
وعلى مستوى الولايات المتحدة، فاز بايدن بانتخابات الرئاسة التي أجريت في الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني) بأكثرية 306 من أصوات المجمع الانتخابي، وهو ما يزيد كثيرا عن الأصوات اللازمة للفوز بالرئاسة وعددها 270، فيما حصل ترمب على 232 صوتا. ويتقدم بايدن أيضا بأكثر من ستة ملايين في التصويت الشعبي، كما أفادت وكالة «رويترز».
وبعد انتهاء إعادة الفرز في ميلووكي قال جورج كريستنسون‭‭‭ ‬‬‬كاتب العدل في المقاطعة: «توضح إعادة الفزر ما نعرفه بالفعل، وهو أن الانتخابات في مقاطعة ميلووكي نزيهة وشفافة ودقيقة وسليمة».
ولا يزال من المتوقع أن تطعن حملة ترمب بالنتيجة الإجمالية في ولاية ويسكونسن، علماً أنه من المقرر أن تصادق الولاية على النتيجة النهائية الثلاثاء المقبل.


أميركا أخبار أميركا الانتخابات الأميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة