إثيوبيا تؤكد لمبعوثي سلام أفارقة أنها «ستحمي المدنيين» في تيغراي

إثيوبيا تؤكد لمبعوثي سلام أفارقة أنها «ستحمي المدنيين» في تيغراي

القتال يحتدم خارج عاصمة الإقليم «المتمرد»
السبت - 13 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 28 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15341]
مفوض اللاجئين في الأمم المتحدة فيليبو غراندي مع نازحين من تيغراي لجأوا إلى شرق السودان (أ.ف.ب)

قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد لمبعوثي سلام أفارقة أمس الجمعة إن حكومته ستحمي المدنيين في إقليم تيغراي بشمال البلاد بعد يوم من إعلانه أن الجيش سيبدأ «المرحلة الأخيرة» من هجوم هناك، بحسب ما أوردت وكالة «رويترز».

لكن البيان الصادر بعد الاجتماع لم يشر لأي محادثات مع الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي لإنهاء القتال الذي بدأ في الرابع من نوفمبر (تشرين الثاني).

وأمهلت حكومة أديس أبابا الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي حتى يوم الأربعاء الماضي لتلقي أسلحتها وإلا فسوف تواجه هجوماً على ميكلي عاصمة الإقليم المتمرد على الحكومة المركزية والتي يقطنها 500 ألف نسمة، ما أثار مخاوف من سقوط أعداد ضخمة من الضحايا المدنيين.

واجتمع آبي أحمد مع مبعوثي الاتحاد الأفريقي، وهم رئيس موزامبيق السابق يواكيم تشيسانو ورئيسة ليبيريا السابقة إيلين جونسون سيرليف ورئيس جنوب أفريقيا السابق كجاليما موتلانثي. وذكر مكتبه في بيان صدر بعد الاجتماع أن الحكومة ملتزمة «بحماية المدنيين وأمنهم». وشكر البيان المبعوثين على تقديم «حكمتهم وآرائهم واستعدادهم للدعم بجميع السبل الضرورية». ولم يشر البيان إلى أي خطط بشأن إجراء مزيد من المحادثات معهم.

وأُرسل المبعوثون إلى أديس أبابا للمساعدة في التوسط في الصراع الأمر الذي أوضح رئيس الوزراء الإثيوبي أنه لا يرغب فيه. وذكر أحمد أنه لن يجري محادثات مع زعماء الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي حتى يستسلموا أو يهزموا. ويُعتقد أن آلاف الأشخاص لاقوا حتفهم جراء القصف الجوي والقتال البري منذ بدأت المعارك في الرابع من الشهر الحالي. ووفقاً لتقديرات الأمم المتحدة سيحتاج 1.1 مليون إثيوبي لمساعدات بسبب هذا الصراع.

وامتدت تبعات الصراع لمنطقة القرن الأفريقي حيث فر ما يربو على 43 ألف لاجئ إلى السودان. وأصابت صواريخ الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي عاصمة إريتريا المجاورة.

ولم يتسن لـ«رويترز» التواصل مع الجبهة الشعبية للتعقيب صباح أمس الجمعة لكن دبلوماسيين قالا إن القتال احتدم في عدة مناطق خارج ميكلي. وذكر أحد السكان أن المدينة نفسها كانت هادئة مساء الخميس. وقالت الأمم المتحدة إن 200 من موظفي الإغاثة موجودون في المدينة. ولا يتسنى التحقق من مزاعم أي طرف؛ نظرا لانقطاع الاتصالات وخدمات الإنترنت في الإقليم فيما يخضع الدخول إلى المنطقة لقيود مشددة.

وأوضحت «رويترز» أن وزير المالية الإثيوبي أحمد شيدي قال أول من أمس الخميس إن الحكومة تحاول توعية سكان المدينة بشأن العملية العسكرية. وذكر لتلفزيون فرنسا 24: «عملنا على توعية أهالي ميكلي بالعملية من خلال نشر طائرات هليكوبتر عسكرية وإلقاء منشورات... حتى يتسنى لهم حماية أنفسهم».

وقال كينيث روث المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش إن هذه الجهود ليست كافية لحماية المدنيين. وأضاف في تغريدة على «تويتر»: «مع تراكم الأدلة على أعمال وحشية يرتكبها الجانبان في إقليم تيغراي الإثيوبي من الضروري إرسال محققين دوليين الآن».

ويقول محققون معنيون بحقوق الإنسان ومدنيون فروا من الصراع إن المقاتلين من الجانبين بما في ذلك ميليشيات مدنية تدعم قوات الأمن الرسمية نفذوا عمليات قتل جماعي. وتنفي كل من الحكومة والجبهة الشعبية ضلوع قواتها في مثل هذه الأعمال.

في غضون ذلك، وصل المفوض السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي إلى السودان لتقييم أوضاع اللاجئين الفارين من القتال في إثيوبيا، وقال موقع مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، إن المفوض السامي سيراجع مع الحكومة السودانية الاستجابة لحاجيات اللاجئين، فيما ذكر مصدر تحدث للصحيفة أن غراندي زار عددا من مناطق تجمع اللاجئين، أمس، فيما يتوقع أن يدلي بإفاداته عن الأوضاع عند نهاية زيارته غدا الأحد.


ايثوبيا إثيوبيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة