السجن 18 شهراً لإمام مسجد باكستاني في فرنسا «أشاد بالإرهاب»

السجن 18 شهراً لإمام مسجد باكستاني في فرنسا «أشاد بالإرهاب»

الخميس - 11 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 26 نوفمبر 2020 مـ
عناصر من الشرطة الفرنسية (أرشيفية - رويترز)

حُكم على إمام مسجد باكستاني عمل في مدينة فيلييه لوبيل بمنطقة باريس، اليوم (الخميس)، بالسجن 18 شهراً بتهمة «الإشادة علناً بعمل إرهابي»، بعد مقاطع فيديو نُشرت على موقع «تيك توك».
وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، مُنع الرجل المحتجز أيضاً من الإقامة في فرنسا التي وصل إليها عام 2015، وتمت مقاضاته بسبب ثلاثة مقاطع فيديو صوّرها في غرفته، وكان الادعاء قد طلب الحكم عليه بالسجن 24 شهراً.
وكان قد أثار في 9 سبتمبر (أيلول)، مسألة إعادة نشر «شارلي إيبدو» الرسوم المسيئة من خلال التأكيد على أن «المسلمين يفتدون النبي بأرواحهم». وفي اليوم الثاني أشاد بما فعله باكستاني متهم بإصابة شخصين بجروح خطيرة بساطور أمام المبنى السابق للأسبوعية الساخرة «شارلي إيبدو» في باريس.
ولم يتحدث الرجل عن دوافعه وتحدث عبر مترجمة بلغة الأوردو، واعتذر مرات عدة، مؤكداً أنه متصوف وأن الإسلام بالنسبة له «رسالة سلام ومحبة». وقال في المحكمة «لم أكن على علم بالقانون، أردت أن أحصل على إعجابات وعلى أكبر عدد ممكن من المتابعين».


فرنسا Europe Terror

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة