«لما بنتولد» يمثل مصر في «الأوسكار» رغم الاعتراضات

«لما بنتولد» يمثل مصر في «الأوسكار» رغم الاعتراضات

سينمائيون رفضوا مبدأ المشاركة لضعف مستوى الأفلام
الأربعاء - 10 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 25 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15338]
لقطة من الفيلم المصري {لما بنتولد}

اختارت مصر الفيلم الروائي الطويل «لما بنتولد» ليمثلها في النسخة الـ92 لمسابقة الأوسكار العالمية لفئة أفضل فيلم عالمي، رغم رفض بعض أعضاء «لجنة الاختيار» مبدأ المشاركة لضعف مستوى الأفلام وعددها 17 صوتاً، فيما حظي الفيلم في التصويت النهائي على 13 صوتاً من أعضاء اللجنة المشكلة بقرار من نقيب السينمائيين مسعد فودة، والمكونة من 43 عضواً، وتضم خبرات سينمائية متباينة من كتاب سيناريو ومخرجين ومديري تصوير ومونتيرين وموسيقيين ونقاد. وكانت اللجنة قد بدأت عملها بتحديد قائمة الأفلام التي سيتم الاختيار منها مما ينطبق عليها شروط العرض السينمائي خلال الفترة من أول أكتوبر (تشرين الأول) 2019، وحتى 11 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 التي بلغت 22 فيلماً، وبسبب «ضعف مستوى» تلك الأفلام، طالب بعض أعضاء اللجنة بالاعتذار عن ترشيح فيلم مصري العام الجاري، لعدم قدرة أي فيلم مصري على المنافسة في مسابقة عالمية مثل الأوسكار، فيما شدد آخرون على أهمية ترشيح فيلم مصري للمسابقة، من بينهم الناقد أحمد شوقي الذي قال خلال عملية التصويت إن هناك 80 دولة في العالم ترشح أفلامها للمنافسة سنوياً، من بينها 60 دولة على الأقل تدرك أن ترشيحها غير قادر على المنافسة، لكنه في النهاية تكريم للأفضل في السينما المحلية، ومنحه بعض الاهتمام الإعلامي، فهذه ليست منافسة كأس عالم لكرة القدم، بل مسابقة سنوية نقول فيها إن هذا أفضل ما لدينا خلال السنة».

فيلم «لما بنتولد» فيلم مستقل، من تأليف نادين شمس، وبطولة عمرو عابد، ومحمد حاتم، وأمير عيد، وابتهال الصريطي، ودانا حمدان، وحنان سليمان، وسلمى حسن، وسامح الصريطي، ويتعرض الفيلم لقصص 3 شبان... الأول يسعى في مسيرته الفنية كمطرب، والثاني يقع في حب فتاة مسيحية، والثالث يبيع جسده من أجل الوفاء بالتزاماته الأسرية. وكان الفيلم قد فاز بعدة جوائز محلية منها أربع جوائز من «جمعية الفيلم» لأفضل إخراج وأفضل ممثلة دور أول لسلمى حسن وأفضل ممثلة دور ثان لحنان سليمان، وأفضل سيناريو للمؤلفة الراحلة نادين شمس.

ووسط تباين الآراء بشأن ترشيح الفيلم أو الاعتذار هذا العام، تم إجراء التصويت «أونلاين» على ثلاث مراحل، إذ جرى في البداية تصويت أولي على مبدأ المشاركة من عدمه ووافقت الأغلبية على المشاركة، وعلى إثر ذلك تم الاتفاق على أن يقوم كل عضو بترشيح ثلاثة أفلام، وأسفر ذلك عن اختيار قائمة قصيرة تصدرها فيلم «لما بنتولد» إخراج تامر عزت، الذي حصل على 23 صوتا، تلاه فيلم «صندوق الدنيا» إخراج عماد البهات، وحصل على 21 صوتا، وأخيرا فيلم «رأس السنة» للمخرج محمد صقر، وحصل على 7 أصوات، وأقيم عرض خاص للأفلام الثلاثة بسينما الهناجر حتى يتاح مشاهدتها لمن فاته ذلك، وبعدها جرى التصويت للمرة الثالثة بين أعضاء اللجنة لاختيار فيلم واحد من بين الأفلام الثلاثة، إذ حصل فيلم «لما بنتولد» على أعلى الأصوات (13 صوتا)، وحصل فيلم «صندوق الدنيا» على ثمانية أصوات وامتنع خمسة أعضاء عن التصويت في اللجنة البالغ عدد أعضائها 43 عضوا. وكان المخرج أمير رمسيس أحد المؤيدين لفكرة عدم ترشيح أفلام لهذا العام، مبرراً ذلك في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» قائلاً: «لم أجد من بين قائمة الأفلام فيلما حقق نجاحا دوليا بمشاركته في مهرجانات عالمية ليكون جسرا للوصول للأوسكار، ولا شركة إنتاج يكون لديها القدرة لدعم الفيلم دعائياً، ومع ضعف الفرص فإن اختيار الأغلبية لفيلم (لما بنتولد) فهذا اعتراف بأنه أفضل أفلام السينما المصرية هذا العام». فيما عبر تامر عزت مخرج فيلم «لما بنتولد» في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» عن شعوره بالفخر كون فيلمه يمثل مصر في الأوسكار قائلاً: «كنت أحلم بأن يقترن اسمي بالأوسكار، ولم أتوقع أن يحدث ذلك مع ثاني أفلامي فهذا شرف كبير بالنسبة لي».

وكشف عزت أنه انتظر عشر سنوات حتى يرى فيلمه النور ولم يكن ليحدث ذلك لولا مشاركته والمنتج معتز عبد الوهاب في الإنتاج، بينما ماتت مؤلفته نادين شمس قبل أن تشاهده، مؤكداً أن الفيلم مستمد من فيلمه الوثائقي الأول «مكان اسمه الوطن».

وعن مدى قدرة فيلمه على المنافسة الدولية قال: «لقد حصل الفيلم على 17 جائزة، وكل من شاركوا به حصلوا على جوائز، وأرى أن الأفلام المصرية لا تقل جودة عن الأفلام الأخرى، بدليل فوزنا بسعفة كان الذهبية لأفضل فيلم قصير هذا العام (فيلم ستاشر).

وقد حصلنا على شرف المشاركة بالأوسكار لكن الوصول للقائمة القصيرة يتطلب جهوداً تسويقية ودعائية تقع على عاتق جهات أكبر مني بالكتابة عنه في أهم المجلات السينمائية».

وكانت تونس قد رشحت فيلم «الرجل الذي باع ظهره» للمخرجة كوثر بن هنية ليمثلها في مسابقة الأوسكار لأفضل فيلم عالمي، بينما رشح الأردن الفيلم الفلسطيني «200 متر» للمخرج أمين نايفة ليمثلها نظراً لمساهمتها الإنتاجية به، فيما رشح السودان فيلم «ستموت في العشرين» لأمجد أبو العلاء للفئة نفسها.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة