بسبب «كورونا»... تحذير من السفر على متن السفن السياحية

بسبب «كورونا»... تحذير من السفر على متن السفن السياحية

الثلاثاء - 9 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 24 نوفمبر 2020 مـ
السفينة السياحة «وورلد دريم» ترسو في ميناء بسنغافورة (إ.ب.أ)

شددت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (سي دي سي) تحذيرها على الرحلات البحرية السياحية، وتنصح الآن بأن «يتجنب جميع الأشخاص السفر على متن السفن السياحية»، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
وتصنف الوكالة الفيدرالية الآن الرحلات البحرية على أنها «المستوى 4: مستوى مرتفع جداً من خطر (كوفيد - 19)»، وتوضح أن هذا يشمل الرحلات النهرية وينطبق في كل أنحاء العالم.
وفي نهاية أكتوبر (تشرين الأول)، رفعت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الحظر الذي فرضته منذ شهور على السفن السياحية العاملة داخل وخارج الموانئ الأميركية. وأصدرت الوكالة بعد ذلك إطاراً لأمر الإبحار المشروط، وهو مستند يحدد الخطوات التفصيلية التي يجب على شركات الرحلات البحرية تنفيذها قبل أن يتمكنوا من الحصول على إذن لاستئناف الرحلات المنتظمة، بما في ذلك اختبار الطاقم و«الرحلات المحاكاة» الناجحة المصممة «لتكرار ظروف العالم الحقيقي على متن السفن المبحرة».
وفي حين أن غالبية شركات الرحلات البحرية الكبرى ألغت الرحلات في المياه الأميركية حتى عام 2021. فقد تم استئناف بعض الرحلات في أماكن أخرى.
واستؤنفت عمليات الرحلات البحرية في البحر الأبيض المتوسط خلال الصيف، وإن كان ذلك مع انخفاض سعة الركاب ومسار الرحلة المحدود أكثر.
وفي وقت سابق من هذا الشهر، ظهر على متن سفينة «سي دريم 1»، وهي أول سفينة سياحية تغادر من ميناء كاريبي منذ الربيع، عدد كبير من حالات كورونا، رغم سياسة الاختبار المسبق للصعود. وثبتت إصابة سبعة ركاب واثنين من أفراد الطاقم بالفيروس.
وشكك تفشي المرض في قدرة الاختبار وحده لمكافحة انتشار فيروس كورونا على الرحلات البحرية.
ونظراً لأن «سي دريم 1» كانت تعمل خارج المياه الأميركية، لم يكن على السفينة اتباع نصيحة مراكز السيطرة على الأمراض بشأن الإبحار.
وقال المسافر جين سلون، أحد كبار المراسلين للرحلات البحرية والسفر في «ذا بوينتس غاي»، لشبكة «سي إن إن» إنه في البداية لم يكن هناك ركاب أو أفراد من الطاقم يرتدون أقنعة الوجه على متن السفينة. وأضاف: «قال العاملون هناك إنهم لم يكن من الضروري ارتداء الأقنعة لأن السفينة كانت عبارة عن (فقاعة) خالية من كوفيد - 19». وبحسب ما ورد، تم فرض سياسة ارتداء الأقنعة في وقت لاحق.
ومنذ ذلك الحين، ألغى نادي «سي دريم» لليخوت بقية رحلاته لعام 2020.
وتحدد إرشادات «سي دي سي» الجديدة أن «الركاب الذين قرروا الذهاب في رحلة بحرية يجب أن يخضعوا للاختبار بعد 3 إلى 5 أيام من الرحلة».
حتى إذا كان اختبار المسافرين سلبياً بمجرد عودتهم إلى البيوت، يُنصح بالبقاء في المنزل لمدة سبعة أيام. إذا لم يتم اختبارهم، يجب أن يبقوا في المنزل لمدة 14 يوماً.
ونصيحة الوكالة هي أنه «بالنسبة لمعظم المسافرين، يكون السفر على متن السفن السياحية طوعياً ويجب إعادة جدولته إلى موعد لاحق».
ولكن رغم تحذيرات مراكز السيطرة على الأمراض، فإن العديد من محبي الرحلات البحرية متحمسون للإبحار مجدداً. وقالت شركة الرحلات البحرية الرئيسية «رويال كاريبيان» إن هناك مسافرين يتطلعون إلى التسجيل في مخطط الرحلات البحرية التجريبية، والذي لا يزال في مراحل التخطيط.
وقال مايكل بايلي، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة «رويال كاريبيان»، في منشور على «فيسبوك»، إن 100 ألف شخص سجلوا اهتمامهم حتى الآن.


أميركا الولايات المتحدة أخبار أميركا فيروس كورونا الجديد الصحة الحياة البحرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة