«البرنامج السعودي» ينهي معاناة 18 ألف يمني في جزيرة سقطرى

«البرنامج السعودي» ينهي معاناة 18 ألف يمني في جزيرة سقطرى

الثلاثاء - 9 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 24 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15337]
المركز الصحي بعد إعادة إحيائه على يد البرنامج السعودي لإعمار اليمن

أنهى «البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن» معاناة أكثر من 18 ألف يمني يسكنون في منطقة نوجد بجزيرة سقطرى بعدما قام بإعادة تأهيل وتجهيز المركز الصحي في المنطقة، وهو ما وفر على الأهالي مسافة 75 كيلومتراً كانوا يقطعونها وسط تضاريس وعرة وسوء الطقس للوصول إلى أقرب منطقة للخدمات الصحية في حديبو.

ويمر الأهالي أثناء ذهابهم إلى الطرف الآخر من الجزيرة لطلب الخدمات الطبية، بمركز نوجد الصحي الذي أغلق أبوابه منذ فترة طويلة بسبب قلة التمويل والاهتمام والعناية وأسباب أخرى، منها ضعف القطاع الصحي بشكل عام في اليمن. وكان «البرنامج السعودي» بدأ منذ وقت مبكّر في إقامة مشروعات في قطاعات أساسية وحيوية في الجزيرة، مثل المياه والكهرباء وغيرها من قطاعات تخدم الأهالي.

ولم يدر بخلد أي من سكان الجزيرة أن العاملين في البرنامج كانوا يعملون في طرف الجزيرة من الجهة الأخرى على ترتيب وتنسيق إعادة تأهيل مركز نوجد الصحي وتجهيزه وتزويده بسيارة إسعاف مجهّزة بالمعدات كافة، بعد زيارات ميدانية قام بها مختصو التنمية في البرنامج لدراسة احتياجات المحافظات اليمنية، منها محافظة أرخبيل سقطرى. وزار المركز وكيل المحافظة العميد صالح علي سعد وقائد قوة الواجب العميد الركن هاني عبد اللطيف بن عابد، ومدير عام مكتب الصحة بالمحافظة الدكتور سعد عامر بن ماجد، بحضور مدير مكتب الصحة بمديرية حديبو الدكتور فرج يسر.

وقال مدير مكتب البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في محافظة سقطرى المهندس طارق الزايدي: «سعدنا بما سمعناه من إنجازات صرح بها مدير مركز نوجد الصحي، بأن التجهيزات التي وفرها البرنامج للمركز رفعت القدرة الاستيعابية للمركز من 7 آلاف نسمة إلى 14 ألف نسمة».

وقدّم وكيل المحافظة شكره للسعودية قيادة وشعباً على الدعم السخي لمحافظة أرخبيل سقطرى، كما قدم شكره إلى المشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن السفير محمد بن سعيد آل جابر ومنسوبي البرنامج.

وأشار إلى أن «للبرنامج السعودي بصمة إيجابية في مجال التنمية والإعمار منذ عام 2018 في محافظة أرخبيل سقطرى وغيرها من المحافظات»، مؤكداً أن «خدمات المركز الصحي في نوجد تطورت بعد المشروع، إذ يوجد فيه المختصون الصحيون والممرضون والأجهزة والمعدات الطبية».

في السياق نفسه، قال مدير مركز نوجد الصحي يحيى عبد الله الفان إن «هذا المشروع داعم لأهالي نوجد كافة، ونحن جاهزون الآن للعمل على مدى 24 ساعة كنبضات القلب، وتقديم الخدمة للمجتمع الذي كان محروماً منها منذ وقت طويل».

وتقول أم معد، وهي إحدى اللواتي أنجبن في المركز، وهي تمسك بيدها مولودها: «كنا في السابق نتعب أشد التعب للوصول إلى حديبو في حالات الولادة، جزى الله السعودية كل خير».

ويذكر سعد أحمد، وهو أب لأحد المواليد في المركز، أنهم كانوا يقضون في الطريق 3 ساعات حتى يصلوا إلى حديبو قبل مشروع إعادة تأهيل مركز نوجد، أما الآن فتتيسر الولادة لزوجته عبر مشروع المركز.

ويقول باسم أحمد: «لدي 3 أبناء كلهم ولدوا في حديبو حيث الطريق المتعب والمشقة الكبيرة، أما بعد هذا المشروع فقد ولدت زوجتي بأمان في هذا المركز».

ويُعد مشروع إعادة تأهيل مركز نوجد امتداداً للمشروعات الصحية التنموية التي ينفذها البرنامج السعودي، وتشمل مشروع تجهيز وإعادة تأهيل مركز الأمومة والطفولة في سقطرى، ومشروع إعادة تأهيل مركز «عمدهن» الصحي في المحافظة، وتزويده بسيارة إسعاف مجهزة بالكامل.

ويدعم البرنامج السعودي قطاعات حيوية عدة في محافظة سقطرى، أهمها قطاع المياه الذي نفذ فيه مشروعات إدارة الموارد المائية ووفّر من خلالها المياه عبر مشروعات حفر الآبار ومشروعات توزيع صهاريج نقل المياه، جنباً إلى جنب دعم قطاع التعليم من خلال إنشاء المدارس، وقطاع الطاقة من خلال إنشاء ودعم محطات الكهرباء، وقطاع النقل من خلال رصف الطرق الداخلية لمديرية حديبو، ودعمها بحافلات سهّلت تنقلات الأهالي. مصر تراجع «موقفها المائي»


السعودية اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة