الولايات المتحدة تجيز «علاج ترمب»

الولايات المتحدة تجيز «علاج ترمب»

طورته شركة «ريجينيرون» مستخدمة الأجسام المضادة
الاثنين - 8 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 23 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15336]
علاج شركة «ريجينيرون» يصلح فقط في المراحل الأولى من الإصابة بالفيروس (أ.ب)

سمحت الولايات المتحدة، حيث يتسارع تفشي فيروس كورونا المستجد الذي أصاب 12 مليون شخص على أراضيها، باستخدام علاج مبتكر طورته شركة «ريجينيرون» وكان استخدم خصوصاً لعلاج الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

والولايات المتحدة هي الدولة الأكثر تضرراً بالوباء في العالم إذ سجلت فيها نحو 256 ألف وفاة، ويتفشى فيها المرض بشكل خارج عن السيطرة وتزداد أعداد الإصابات اليومية فيها بشكل حاد، قرابة 164 ألفاً يومياً. وقد تجاوز مجموع الإصابات عتبة الـ12 مليونا، وفق إحصاء جامعة جونز هوبكنز. في مواجهة هذه الأزمة، منحت الإدارة الأميركية للأغذية والعقاقير (إف دي إيه) موافقة عاجلة لاستخدام علاج عبارة عن مزيج من الأجسام المضادة طورته شركة التكنولوجيا الحيوية «ريجينيرون». ويُعرف عن هذا العلاج أنه استخدم لعلاج ترمب الذي تفاخر به كثيراً بعد أن تعافى من المرض في الشهر الماضي.

بحسب الإدارة الأميركية للأغذية والعقاقير فإن علاج ريجينيرون، المسمى «ريجن - كوف - 2»، مزيج من اثنين من الأجسام المضادة تم تصنيعه في مختبر ويُقلل من إصابات كوفيد - 19 التي تستلزم دخول المستشفى أو غرف الطوارئ لدى الأشخاص الذي يعانون أمراضا ثانوية أو «أمراضا مصاحبة». وأوضح مسؤول في إدارة الأغذية والعقاقير، ستيفن هان، أن «السماح بهذه العلاجات بالأجسام المضادة الأحادية النسيلة قد يُتيح للمرضى تجنب دخول المستشفى ويُخفف العبء على نظام الرعاية الصحية».

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة ريجينيرون، ليونارد شلايفر، إن هذا القرار يشكل «خطوة مهمة في مكافحة كوفيد - 19. إذ سيتمكن المرضى المعرضون لمخاطر عالية في الولايات المتحدة من الحصول على علاج واعد في وقت مبكر من مسار العدوى». وتحاكي هذه الأجسام المضادة الجهاز المناعي الذي تخلقه الإصابة بالمرض من خلال عرقلة بلوغ الفيروس ذروته في جسم المصاب، أي عرقلة نيل المرض من الخلايا البشرية واختراقها. ويُعتبر فعالاً أكثر في المرحلة الأولى من الإصابة بالفيروس عندما تكون لا تزال لدى الأجسام المضادة فرصة السيطرة على المرض وليس في المرحلة الثانية من الإصابة، عندما لا يعود الفيروس نفسه الخطر إنما التفاعل المفرط للجهاز المناعي الذي يضرب الرئتين وأعضاء أخرى.

وعلاج «ريجينيرون» هو ثاني علاج بالأجسام المضادة الاصطناعية يحصل على «ترخيص استخدام بشكل عاجل» من الإدارة الأميركية للأغذية والعقاقير. ومُنحت موافقة استخدام علاج مماثل طورته شركة «إيلي ليلي» الأميركية في التاسع من نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي.

ووقعت شركة ريجينيرون عقوداً عدة مع الإدارة الأميركية، من بينها عقد تصل قيمته إلى 450 مليون دولار لتصنيع كمية كبيرة من الجرعات في الولايات المتحدة. وأعلنت الحكومة في أواخر الشهر الماضي شراء 300 ألف جرعة من علاج شركة «ليلي» مقابل 375 مليون دولار، أي 1250 دولار للجرعة الواحدة. وتُضاف الموافقة التي مُنحت لشركة ريجينيرون إلى الأنباء المتسارعة على صعيد اللقاحات، مع معدل فعالية يصل إلى 95 في المائة للقاح طوره تحالف بين شركتي فايزر وبايونتيك ولقاح آخر طورته شركة موديرنا.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة