ترمب يدق أبواب المحكمة العليا... وأولى ملامح إدارة بايدن الثلاثاء

ترمب يدق أبواب المحكمة العليا... وأولى ملامح إدارة بايدن الثلاثاء

الرئيس يكاد يستنفد كل جهوده أمام القضاء
الاثنين - 8 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 23 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15336]

غداة رفض قاض فيدرالي دعوى لمنع المصادقة على نتائج الانتخابات في ولاية بنسلفانيا، اعتبر كبير وكلاء الدفاع عن حملة الرئيس دونالد ترمب المحامي رودي جولياني أن الحكم يساعد استراتيجيتهم في نقل القضية «على وجه السرعة» إلى المحكمة العليا. فيما تزايد عدد المسؤولين الجمهوريين الذين يعبرون صراحة عن رغبتهم في المضي نحو العملية الانتقالية، معترفين ضمناً بانتصار الرئيس المنتخب جو بايدن.

وإذ دق للمرة الأولى علناً أبواب المحكمة العليا أملاً في البقاء أربع سنوات إضافية في البيت الأبيض من خلال إجهاض فوز بايدن، لجأ ترمب كعادته إلى حسابه على «تويتر» خلال عطلة نهاية الأسبوع لإطلاق سلسلة من التغريدات التي أكد فيها أنه ماض في جهوده لإلغاء نتائج الانتخابات، رغم أنه خسر حتى الآن 32 دعوى أمام محاكم الولايات المحلية والفيدرالية. وتساءل في تغريدة: «لماذا يقوم جو بايدن بتشكيل حكومته بهذه السرعة، بينما وجد المحققون التابعون لي مئات الآلاف من الأصوات المزورة، بما يكفي لقلب أربع ولايات على الأقل، وهذا أكثر من كاف للفوز في الانتخابات؟!»، مضيفاً: «نأمل أن يكون لدى المحاكم و/ أو الهيئات التشريعية الشجاعة للقيام بما يجب القيام به للحفاظ على نزاهة انتخاباتنا، والولايات المتحدة نفسها. العالم يراقب!!!».

وفي حكم وُصف بأنه «قارص» مؤلف من 37 صفحة، ويمثل أكبر هزائم حملة ترمب في المحاكم منذ يوم الانتخابات في 3 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وافق القاضي الفيدرالي ماثيو بران على التماس قدمته وزيرة بنسلفانيا كاثي بوكفار لرفض دعوى ترمب، التي تتضمن ادعاء أن الناخبين الجمهوريين أعيقوا بشكل غير قانوني لأن المقاطعات في الولاية سمحت للناخبين بتعديل الأخطاء في بطاقات الاقتراع البريدية. وكتب أن حملة ترمب حاولت استبعاد عدد كبير من الأصوات باستخدام «حجج قانونية عائبة تتضمن اتهامات غير جديرة (مبنية على) تكهنات».

ويسمح حكم القاضي بران لمسؤولي الانتخابات بالمصادقة المرتقبة اليوم الاثنين على فوز بايدن في الولاية، حيث تقدم الرئيس المنتخب بنسبة 1.2 في المائة (نحو 81 ألف صوت) على ترمب. وقال القاضي إن قضية ترمب غير «مدعمة بشكل كبير بحجج قانونية مقنعة، وإثبات واقعي للفساد المستشري»، بالإضافة إلى أنها «لا يمكن أن تبرر حرمان ناخب واحد من حق التصويت، ناهيك من جميع ناخبي الولاية السادسة من حيث عدد السكان». ورفض بران، الذي عينه الرئيس السابق باراك أوباما بعدما كان سابقاً مسؤولاً في الحزب الجمهوري وعضواً في الجمعية الفيدرالية المحافظة، حجج الادعاء، واصفاً إياها بأنها مثل «وحش فرانكشتاين» الذي «خيط عشوائياً».


«ترحيب» جولياني

وسارع جولياني إلى «الترحيب» بالحكم، معتبراً أنه «سيساعدنا في استراتيجيتنا للوصول على وجه السرعة إلى المحكمة العليا الأميركية». وأضاف أنه «رغم أننا نختلف تماماً مع هذا الرأي، فإننا نشكر القاضي الذي عينه أوباما على اتخاذ هذا القرار المتوقع بسرعة، بدلاً من مجرد محاولة تضييع الوقت». وادّعى مجدداً أن «هناك الكثير من الأدلة على أنه، في ولاية بنسلفانيا، ألغى الديمقراطيون فرصتنا لتقديم 50 شاهداً وأدلة أخرى على أن مسؤولي الانتخابات تجاهلوا بشكل صارخ قانون بنسلفانيا لنكران المراجعة المستقلة». وأشار إلى أن الخطوة التالية لحملة ترمب ستكون السعي إلى تقديم استئناف عاجل أمام الدائرة الثالثة، معبراً عن «خيبة لأننا لم ننل على الأقل فرصة لتقديم أدلتنا في جلسة استماع». وأمل في أن «تكون الدائرة الثالثة رؤوفة مثل القاضي بران، في البت في استئنافنا بطريقة أو بأخرى في أسرع ما يمكن»، معتبراً أن «هذه قضية أخرى يبدو أنها تنتقل بسرعة إلى المحكمة العليا الأميركية».

من جهته، وصف المدعي العام لبنسلفانيا جوش شابيرو الدعوى القضائية لحملة ترمب بأنها «غير جديرة منذ البداية، ولا حتى لشخص واحد». وتعد محاولة إيصال شكاوى ترمب إلى المحكمة العليا الأميركية بمثابة الطلقة الأخيرة في جعبته للبقاء في البيت الأبيض أربع سنوات إضافية.


قلق جمهوري

أفاد السيناتور الجمهوري عن بنسلفانيا، بات تومي، في بيان، بأن ترمب «استنفد كل الخيارات القانونية المعقولة» للطعن في النتائج في الولاية، مضيفاً أن بنتيجة ذلك «تأكد فوز جو بايدن في انتخابات 2020». وإذ هنأ الرئيس المنتخب ونائبة الرئيس المنتخبة كامالا هاريس على فوزهما، حض ترمب على «تقبل النتيجة» صوناً لإرثه و«المساعدة على توحيد بلادنا». ورد ترمب بتغريدة، واصفاً تومي بأنه «ليس صديقاً لي»، مؤكداً في الوقت ذاته أنه سيستأنف القرار.

وفي مقابلة تلفزيونية، أشارت السيناتورة الجمهورية مارشا بلاكبورن إلى بايدن وكامالا هاريس باعتبارهما «الرئيس المنتخب» و«نائبة الرئيس المنتخبة». وقالت النائبة كاي غرانجر إن لديها «مخاوف كبيرة» حيال جهود ترمب لقلب نتائج الانتخابات، مضيفة أنه «حان الوقت للمضي قدماً». وصار السيناتور لامار ألكسندر أبرز مشرع جمهوري يضغط على ترمب لبدء العملية الانتقالية، قائلاً إنه يبدو أن أمام بايدن «فرصة جيدة جداً» للفوز.


الولايات الحاسمة

لم تنجح أي من الدعاوى القضائية الأخرى التي رفعتها الحملة في ويسكونسن وميشيغان ونيفادا وأريزونا وجورجيا إلى حد كبير حتى الآن، علماً بأن محتوى هذا الدعاوى وما تتضمنه من ادعاءات أضيق من الاتهامات العلنية التي يطلقها ترمب، الذي يحتاج إلى قلب النتائج فيما لا يقل عن ثلاث ولايات - ويسكونسن وميشيغان وبنسلفانيا - لتجاوز خط الفوز الحالي لبايدن الذي حصل على 306 من أصوات المجمع الانتخابي مقابل 232 صوتاً حالياً لترمب الذي يرفض الإقرار بهزيمته. ولكن مع استعداد بنسلفانيا وميشيغان للمصادقة على نتائجهما، اليوم الاثنين، سيصير طريق ترمب نحو النصر ضيقاً للغاية.

وكتب قبل ذلك على «تويتر» أيضاً أن هناك «معلومات تزوير كبيرة للناخبين في جورجيا. ترقبوا!». لكنه تلقى في الواقع ضربة أخرى في محاولاته تقويض نتائج الانتخابات. وأعلن وزير الولاية براد رافنسبيرغر أن بايدن هزم ترمب بفارق 12670 صوتاً. وقال الحاكم الجمهوري براين كمب أيضاً إنه سيصادق على النتيجة، رغم غضب ترمب.

وطلبت حملة ترمب مجدداً السبت إعادة فرز الأصوات بالكامل في جورجيا، رغم المصادقة على فوز بعد إعادة فرز الأصوات بشكل يدوي.

في غضون ذلك، طلبت ممثلة الحزب الجمهوري في ميشيغان رونا مكدانيال ورئيسة الحزب في الولاية لورا كوكس من مجلس مفوضي الولاية تأخير المصادقة على نتائج الانتخابات في ميشيغان لمدة 14 يوماً. ومن المقرر أن يجتمع أعضاء المجلس المؤلف من جمهوريين اثنين وديمقراطيين اثنين للنظر في المصادقة على النتائج اليوم الاثنين. وبينما أكد خبراء قانونيون أن وظيفة المجلس روتينية لمراجعة النتائج التي جرت المصادقة عليها بالفعل في المقاطعات الـ83 في الولاية، ضغط الجمهوريون بقيادة ترمب لوقف المصادقة.


ملامح إدارة بايدن

يعلن الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، غداً (الثلاثاء)، أسماء أول الأعضاء في إدارته المقبلة، وفق ما أورد مستشاره المقرب رون كلاين أمس. ويمضي بايدن في استعداداته لتسلم الحكم في يناير (كانون الثاني) رغم تحرك ترمب على جبهات متعددة لمحاولة تغيير النتائج.

وقال كلاين الذي سيترأس مكتب بايدن لشبكة «إيه بي سي»: «سترون التعيينات الأولى لحكومة الرئيس المنتخب الثلاثاء المقبل»، من دون أن يشأ تحديد الحقائب المعنية أو بعض الأسماء، مضيفاً: «ينبغي انتظار أن يقوم الرئيس المنتخب بذلك بنفسه الثلاثاء»، كما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية». وتابع كلاين أنّ «دونالد ترمب يرفض الديمقراطية... فهو يطلق ادّعاءات لا أساس لها عن تزوير الأصوات ودعاوى لا أساس لها رفضتها 34 محكمة». واعتبر أن الأمر «مزعج وضار»، لكنه أكّد أنّه «لن يغير نتيجة ما سيحدث هنا في الساعة الثانية عشرة ظهر 20 يناير؛ سيصبح جو بايدن الرئيس المقبل للولايات المتحدة».


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة