إيران تقر الإغلاق وحظر التجوال في «المدن الحمراء»

إيران تقر الإغلاق وحظر التجوال في «المدن الحمراء»

عدد الإصابات اليومية يتخطى 13 ألفاً
الثلاثاء - 2 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 17 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15330]
التلفزيون الإيراني حذر أمس من اكتظاظ شوارع طهران بالدراجات النارية التي يلجأ إليها المواطنون للهروب من الزحام المروري (إ.ب.أ)

أعلنت الحكومة الإيرانية أنها ستبدأ حظراً للتجوال الليلي إضافة إلى إغلاق تام باستثناء محال بيع الأغذية والمراكز الصحية والصيدليات، لاحتواء الموجة الثالثة من تفشي وباء «كوفيد19» بدءاً من السبت، فيما واصل فيروس «كورونا» تسجيل الأرقام القياسية في إيران، بتخطي الإصابات اليومية 13 ألفاً، وفق بيانات وزارة الصحة الإيرانية، في وقت اقترب فيه عدد الوفيات من 500 حالة، في 27 من أصل 31 محافظة تشهد «الوضع الأحمر».

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة، سيما سادات لاري، في مؤتمر صحافي، أمس، إن العدد الإجمالي للإصابات بـ«كوفيد19» ارتفع إلى 775121 بواقع 13053 حالة جديدة خلال 24 ساعة. وأودى الوباء بحياة 486 مريضاً، ما رفع حصيلة الضحايا إلى 41979 شخصاً.

وأشارت بيانات وزارة الصحة إلى تسجيل 3133 حالة دخول إلى المستشفيات. وبلغت الحالات الحرجة في غرف العناية المركزة 5677 شخصاً. وتقول وزارة الصحة الإيرانية إن 564699 شفوا من الوباء منذ تسجيل أول حالتين في 19 فبراير (شباط) الماضي. وأجرت وزارة الصحة الإيرانية خلال هذه الفترة نحو 5 ملايين و546 ألف اختبار لتشخيص الإصابة.

ولم يتغير مسار الوباء كثيراً خلال شهرين الماضيين؛ إذ واصلت وزارة الصحة تصنيف 27 من أصل 31 محافظة في «الوضع الأحمر»، وبقيت المحافظات الأربع المتبقية، بدرجة أخف، في حالة «الإنذار» أو «التأهب».

وقال المتحدث باسم «اللجنة الوطنية لمكافحة (كورونا)»، علي رضا رئيسي، إن الشرطة ستبدأ فرض حظر التجوال في «المناطق الحمراء» من السبت. وتشمل الخطة نحو 150 مدينة كبيرة؛ تشمل طهران لفترة أسبوعين، ويبدأ الحظر من الساعة التاسعة ليلاً إلى الساعة الرابعة فجراً. كما أعلن عن إغلاق باستثناء محال بيع الأغذية والمستشفيات والعيادات والصيدليات. وبموازاة ذلك، ستبدأ الشرطة الإيرانية فرض غرامات على المخالفين.

وقال رئيسي إن الحكومة لا تنوي تعليق مباريات الدوري الممتاز لكرة القدم، حسبما نقلت وكالة «مهر» الحكومية.

وتشبه الخطة الإيرانية المعلنة الإجراءات التي بدأت الحكومة الفرنسية تطبيقها لاحتواء الموجة الجديدة من تفشي فيروس «كورونا».

وأفادت وكالات إيرانية بأن الرئيس حسن روحاني سيعلن في الاجتماع الوزاري الأسبوعي، الأربعاء، تفاصيل «المشروع الشامل لفرض القيود الفعالة في مواجهة (كورونا)»، وهي المرة الثالثة التي يتحدث فيها الرئيس الإيراني حول الإجراءات الجديدة. وقال روحاني في اجتماع «لجنة مكافحة (كورونا)»، أمس، إن الحملة الجديدة تتطلب «الجاهزية الوطنية» لمكافحة «كورونا»، مضيفاً: «يجب ألا نسمح للتنافس السياسي بأن ينمي إحساس الضياع لدى الإيرانيين».

وقال روحاني: «في مواجهة (كورونا) جميعاً إما نكون خاسرين وإما ننتصر»، مضيفاً أن حكومته «تسعى وراء نصر الصحة الوطنية». وأضاف: «من دون شك في زمن العقوبات والضغوط القصوى، أي قرار لاحتواء المرض سيتحول إلى قرار صعب، لأن الألوية في القرارات الصعبة… أرواح الإيرانيين».

وكان روحاني قد أعلن، أول من أمس، «التعبئة» لاحتواء الموجة الثالثة من تفشي فيروس «كورونا»، وسط انتقادات حادة تعرض لها من مسؤولين ووسائل الإعلام بسبب تمسكه بموقفه الرافض أي إغلاق تام منذ بداية الأزمة.

وخصصت صحيفة «آفتاب يزد» الإصلاحية، عنوانها الرئيسي للسجال بين الرئيس الإيراني ومجلس بلدية طهران حول إغلاق العاصمة الإيرانية. وقالت إن «موضوع إغلاق طهران لفترة أسبوعين، مطروح منذ أكثر من شهر، لكنه لم تتم الموافقة عليه ولم يتم رفضه بتقديم الأدلة، حتى لم يذكر أي شخص أو جهاز يعارض الإغلاق».

وقالت صحيفة «اطلاعات» في عنوانها الرئيسي: «إعلان العطلة الشاملة». وقال روحاني، أول من أمس، إنه «وفقاً لرأي الخبراء، فإن العطلة الشاملة ستؤدي إلى منع تقدم فيروس (كورونا) المخرب».

في شأن متصل، أفادت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري» بأن وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي حذر في اجتماع «لجنة (كورونا)» من «فبركة الإحصاءات والتستر في قضية (كورونا)».

وعدّ رحماني فضلي قرارات «لجنة مكافحة (كورونا)» بمثابة قرارات المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني التي يقرها «المرشد» الإيراني، علي خامنئي، مشدداً على أن القرارات المعلنة بمثابة «قانون».


ايران فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة