مصير مطاعم بريطانيا في مهب الريح

مصير مطاعم بريطانيا في مهب الريح

الحجر العام الثاني قد يقضي على مستقبل قطاع الضيافة
الأحد - 30 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 15 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15328]

في الثالث والعشرين من مارس (آذار) من عام الشؤم 2020 بدأت بريطانيا الحجر العام الأول، فكان صارماً وطال جميع القطاعات الخاصة والعامة باستثناء القطاع الصحي والطبي، وأقفلت جميع المطاعم والفنادق أبوابها، حاول أصحابها جاهدين خلق فرصة للعمل في ظروف صعبة غير مسبوقة، فتحولت المطاعم إلى نظام التوصيل إلى المنازل، وساهمت الدولة في دفع رواتب أكبر عدد ممكن من الموظفين، ولكن لم يطبق هذا القرار على الجميع.

عانت المطاعم بشكل ضخم والحانات البريطانية كانت الخاسر الأكبر؛ لأن مساعدات الدولة استثنت المساهمة في دفع فواتير الكحول فكانت الخسائر فادحة من ناحية الأرباح والأشغال، فخسر عدد كبير من العاملين في قطاع الضيافة في لندن وخارجها أعمالهم، وهنا نتكلم عن الآلاف في قطاع يعتبر من بين أكثر القطاعات التي تضم تحت مظلتها عمالاً كان يقدر عددهم في عام 2005 بـ2.9 مليون عامل، ونسبة 18 في المائة منهم تعمل في لندن.

مع قدوم الخريف عاد فيروس كورونا ليخيّم على العالم من جديد؛ مما استدعى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون لاتخاذ قرار صارم في الواحد والثلاثين من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، في تمام الساعة السادسة والنصف مساءً، أعلن فيه حال الطوارئ بسبب ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس؛ مما دفعه إلى إجبار المطاعم والمرافق السياحية والمحال التجارية لإغلاق أبوابها من جديد، لتغط بريطانيا في نوم غير هنيء بدءاً من الخامس من نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

قرار جونسون دمر الطهاة وأصحاب المطاعم بالكامل، ليس فقط بسبب الخسارة التي ترافق الحجر التام الذي يستمر لغاية الثاني من ديسمبر (كانون الأول) المقبل، إنما بسبب الإعلان المفاجئ وعدم إتاحة الفرصة للطهاة والمطاعم للتخلص من المنتجات التي لاقى مصيرها سلات المهملات.

حالة المطاعم في لندن تحديداً متأزم جداً، ويتوقع العاملون في هذا القطاع خسارات إضافية فادحة لا يمكن لمطعم تحملها على الإطلاق، والدليل هو إقفال عدد كبير من المطاعم أبوابها إلى الأبد.

الشركة المالكة لسلسلة مطاعم «واغاماما» و«فرانكي آند بينيز» و«غارفانكلز» كانت من بين المتضررين، فوصلت خسائر الشركة إلى 235 مليون جنيه إسترليني، وتم صرف أربعة آلاف وخمسمائة من الموظفين الذين لم تعد الشركة قادرة على دفع رواتبهم. ومن سلسلات المطاعم الأخرى التي أقفلت معظم فروعها «غورميه برغر»، «واهاكا»، «كوت براسري» و«زيزي».

وحاولت الحكومة جاهدة لمساعدة قطاع المطاعم، فأطلقت عرضاً يمتد من الاثنين إلى الأربعاء من كل أسبوع تحت اسم “Eat out Help out “لتشجيع الناس على الخروج والأكل في المطاعم، ولكن سرعان ما جاءت الموجة الثانية من «كورونا» لتقضي على ما تبقى من أمل في هذا القطاع، وقانون إقفال المطاعم عند الساعة العاشرة مساءً حول حياة العاملين في هذا القطاع إلى وضع تعجيزي.

مستقبل الضيافة والمطاعم في لندن لا يطمئن، فيرى الاختصاصيون في هذا المجال أنه سيكون من الصعب جداً لآلاف المطاعم الصمود لغاية نهاية العام، ومن المنتظر أن يتغير مشهد المطاعم والطعام في لندن بعد إقفال عدد كبير من المطاعم؛ مما سيؤدي إلى انعدام المنافسة، مما سيجعل الزبائن يتوجهون إلى مطعم دون سواه، ليس لأنه جيد إنما لأنه هو الوحيد المتوفر، وهذا الأمر مؤسف أن نراها في مدينة مثل لندن تعتبر من أهم مدن الطعام والمطاعم العالمية على الإطلاق.

حالياً كل الرياح تجري بما لا تشتهيه لندن، بدءاً من جائحة كورونا، مروراً بالوضع الاقتصادي، وصولاً إلى ارتفاع نسبة البطالة بشكل غير مسبوق، ولكي تزيد مصائب لندن، قرر عمدتها فرض ضريبة الدخول إلى وسط المدينة كل يوم ولغاية الساعة العاشرة مساءً؛ مما جعل الذواقة يفكرون أكثر من مرة قبل التوجه إلى المطاعم الواقعة في قلب المنطقة التي يطالها القانون الذي يفرض مبلغ 15 جنيهاً على كل سيارة تدخل المنطقة. كل هذه الظروف لم تخدم في إنعاش القطاع ولو لفترة قصيرة امتدت ما بين الإقفالين الأول والثاني.

لندن في هذه الأيام التي تقودنا لموسم الأعياد الأهم في البلاد، لا تشبه نفسها، فهي خالية من السياح ومشلولة الحركة، محالها ومطاعمها مقفلة ولا حياة فيها.

وليست لندن هي الوحيدة التي تعبت من الوضع وذيول الجائحة الخبيثة، إنما الناس أيضاً تعبوا هم أيضاً من الوضع والحجر وعدم الخروج للترفيه والأكل في المطاعم والتوجه إلى دور السينما والمسرح، وكما ذكرنا فرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون لم يمنح قطاع الضيافة وقتاً كافياً للتحضير للإقفال الثاني، ولكن بؤس الناس وحالتهم النفسية المذرية جعلتهم يخرجون من المنزل كل يوم قبل بدء الإقفال في الخامس من نوفمبر، وكنت من الذين أرادوا إلقاء آخر تحية على لندن ومطاعمها قبل أن تغط في ثبات عميق، فتوجهت إلى «كوفنت غاردن» منطقة المسارح والمطاعم، فكانت ليلة الرابع من نوفمبر أشبه بليلة رأس السنة بسبب كثرة الناس في الطرقات، لدرجة أن المطاعم التي لا تزال صامدة في وجه موجة الإفلاس حجزت بالكامل، ولكن لا يجب أن يغشكم مشهد المطعم المحجوز بالكامل لأنه خسر أكثر من 40 في المائة من موظفيه والطاهي فيه يحضر الطعام ويقوم بوظيفة النادل أيضاً، إنه مشهد مؤسف بالفعل ومحزن أيضاً، ولم يكن في الحسبان بأن يأتي اليوم يصبح الأكل في الخارج حلماً صعب المنال.

من المنتظر أن يرفع قانون الإقفال عن المطاعم في الثاني من ديسمبر، ولكن قد تمدد الفترة في حال لم تنخفض حالات «كورونا» في البلاد.


المملكة المتحدة مذاقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة