سعد رمضان: عانيت فنياً بسبب «كورونا»

سعد رمضان: عانيت فنياً بسبب «كورونا»

المطرب اللبناني أكد رفضه إعادة توزيع أغنيات عبد الحليم حافظ
السبت - 29 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 14 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15327]
الفنان سعد رمضان (الشرق الأوسط)

كشف الفنان اللبناني سعد رمضان أنه عانى فنياً من وباء «كورونا» بعدما تسبب الوباء في عدم طرحه أغنيات جديدة، أو مشاركته في حفلات غنائية في لبنان أو خارجها، باستثناء مهرجان الموسيقى العربية بالقاهرة، وقال رمضان في حوراه «مع الشرق الأوسط» إن «الفنان مهما بلغ من العمر والنجاح والشهرة عليه أن يواصل البحث عن التعلم، ولا يكتفي بما تعلمه في صغره».
تحدث سعد رمضان عن مشواره الفني في عام 2020، قائلاً: «هذا العام يعد من أقل الأعوام نشاطاً في مسيرتي الفنية الممتدة لأكثر من 10 سنوات، فأنا لم أقدم خلاله سوى أغنية وطنية واحدة، عقب انفجار مرفأ بيروت، كما أن حفلاتي الغنائية الكبيرة والمتميزة كانت شحيحة للغاية باستثناء حفلي في مهرجان الموسيقى العربية بدورته الـ29، ولكن هذا العام كان سيئا على الجميع، وليس علي فقط، فالجميع عانى من جائحة كورونا مثلما عانيت».
وأشار إلى أن «النجوم الكبار كانوا مثلي غير قادرين على الإبداع، بسبب هذا الفيروس اللعين الذي توقفت بسببه الحفلات والمهرجانات».
وعن سبب تقديمه الدائم لأغنيات عبد الحليم حافظ وأم كلثوم في حفلاته الغنائية، قال: «عندما كنت صغيراً وجدت أمي الفنانة سوزان غطاس وهي تشدو دوما بأغنيات أم كلثوم لدرجة جعلتني أعتقد أن أغنيات أم كلثوم هي أغنيات والدتي وليس العكس، وتربيت طوال فترة مراهقتي وشبابي على أغنيات عبد الحليم حافظ وعشقته إلى حد الجنون، وعندما قررت احتراف الغناء لم أجد أفضل من أغنيات عبد الحليم حافظ لأبدأ بها، وبسبب ذلك أصبحت أنا الذي يحيي حفلات ذكرى ميلاد ورحيل العندليب في بيروت وهو شرف كبير لي».
ورفض رمضان فكرة إعادة تقديم أغنيات عبد الحليم حافظ بتوزيع جديد قائلاً: «أنا ضد فكرة إعادة تقديم وتوزيع أغاني المطربين الراحلين لأن سر نجاحها، يكمن في حفاظها على نجاحها نفسه رغم مرور كل تلك السنين، وأرى أن العبث بها قد يؤدي إلى تخربيها».
وأشار رمضان إلى أنه قرر التركيز على تقديم الأغنيات الرومانسية خلال الفترة المقبلة، قائلاً: «اكتشفت أن الجمهور يصدق الأغنيات الرومانسية أكثر ويتفاعل معها والدليل على ذلك هو النجاح الكبير الذي حققته أغنية (شو محسودين)».
وذكر رمضان أنه يقترب من طرح أغنية باللهجة المصرية ستكون مفاجأة، وذلك بعد طرحه أغنية خليجية بعنوان (قهوة وداع) وهي من الأغنيات التي أحبها كثيراً، فأنا بشكل عام أصبحت أحب تقدم الأغاني الخليجية، والوصول إلى الجمهور الخليجي، وقدمتها على البيانو وسعدت كثيرا بنجاحها، وأنا اعتدت البحث عن اللهجات المختلفة للغناء بها، مثل «الجزائرية والتونسية والمغربية لأصل لأكبر عدد من الجمهور».
وأشار رمضان إلى أن الفنان عليه أن يبحث دوما عن العلم مهما بلغ من نجاح وشهرة وذلك بعد حصوله مؤخراً على منحة لتعلم الموسيقى من جامعة روح القدس للكاثوليك، قائلاً: «منذ بدايتي الفنية وأنا أفكر في دراسة الموسيقى، ورغم أنني كنت أبحث عنها لكنها جاءت لي أسرع مني، ووافقت بالفور عليها، على رغم اعتراض البعض على الفكرة لكوني أصبحت مشهوراً ولدي رصيد كاف من الأغنيات وأغني في المسارح المعروفة كافة، ولكنني ما زلت مؤمنا بفكرة العلم، وهي أنني مهما بلغت من النجاح فلا بد أن أبحث عن العلم وأسعى له، فالعلم لن ينتهي حتى لو ظللت أدرس 100 عام».
وعن أعماله الجديدة التي يعمل عليها خلال الفترة المقبلة، قال: «طرحت قبل جائحة كورونا مع شركة (روتانا) ميني ألبوم ضم 4 أغنيات، لكن تعرضت بعض أغنياته للظلم، فاليوم نحن في عصر السينغل فالجمهور أصبح ميالاً لمثل هذه الأغنيات بدليل عدم توجهه لشراء الألبومات، وحالياً أحضر لأغنية مصرية وأغنيتين لبنانيتين وسأطرحها قريبا إذ لم يعد هناك وقت، فقد توقفت طويلا لأن الحالة العامة في لبنان لم تكن تسمح بالغناء».
وعبر عن أمنيته لتقديم «دويتو غنائي مع الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب بسبب حبه الشديد لصوتها»، بحسب تعبيره.


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة