أغاثا كريستي على الشاشة... علاقة لا تغيب

أغاثا كريستي على الشاشة... علاقة لا تغيب

13 فيلماً جديداً من مصدر واحد
الجمعة - 28 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 13 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15326]

هناك أحد عشر فيلما جديدا في مراحل إنتاج مختلفة والجامع بينها أنها تقوم حول روايات الكاتبة البوليسية الراحلة أغاثا كريستي (1890 - 1976). وهناك 3 مسلسلات تلفزيونية جديدة سيتم اقتباسها عن أعمال الروائية البريطانية الشهيرة.

هذا لجانب نسخة جديدة من «موت على النيل» حققها البريطاني كينيث براناه الذي يؤدي دور التحري هركيول بوارو أيضا وكان أقدم على اقتباس رواية كريستي «جريمة الأوريونت إكسبرس» المأخوذ بدوره عن رواية لكريستي قبل عامين.

فيلم براناه الجديد، المؤجل عرضه من الصيف الماضي، هو الفيلم الـ50 إذا ما أحصينا اقتباسات السينما من روايات كريستي التي بدأت سنة 1928 بفيلم «وفاة مستر كوين» المقتبس عن رواية «قدوم مستر كوين».

مع هذا العدد من الاقتباسات (وهذا غير أكثر من مائة اقتباس تلفزيوني عبر أفلام مصنوعة خصيصا من قِبل المحطات أو عبر مسلسلات مختلفة) يصبح لزاما البحث عن سر هذا الهوى الذي يربط بين السينما وبين روايات كريستي تحديدا. نعم هناك رواة حكايات بوليسية آخرون (إدغار ألان بو، رايموند تشاندلر، آنا كلارك، رونالد نوكس، جيمس أندرسن ونحو 50 مؤلّفا آخرين بعضهم ما زال حيّا يُرزق) إلا أن رواياتها لا بد حملت ما هو مختلف ومتميّز عن الأعمال الروائية الأخرى. حملت ما يمكن اعتباره أسلوبا منفردا في النظر إلى الجريمة والقائم بها… أو هل نقول للقائمين بها كونها عادة ما ختمت أعمالها بالكشف عن متورطين مختلفين مرتبطين بالجريمة الرئيسة التي وقعت؟


- بطلان من خارج السرب

الروايات، كما الأفلام، يصنعها كتّاب بعضهم يتحوّل إلى أيقونات والبعض الآخر يُضيف أرقاما لما سبقه. تلك المتحوّلة إلى أيقونات خالدة (مثل أعمال ويليام شكسبير أو ليو تولستوي أو غي دو موباسان) تتميّز تلقائيا بطريقتها من أساليب الكتابة ورسم الأجواء وتقديم الشخصيات المكثّفة.

روايات أغاثا كريستي انتمت إلى هذا المنوال من الأعمال ربما بمقادير مختلفة لكنها ثابتة. كتبت في نحو 55 سنة 72 رواية (منها 6 روايات عاطفية فقط) و15 مجموعة قصصية قصيرة.

بعض الكتّاب يضيع وسط مثل هذه الأرقام. النشاط يرتفع والوحي يهبط. لكن كريستي لم تجد نفسها محصورة في هذا النطاق. أعمالها البوليسية بالتأكيد تتحدث عن الجريمة ومرتكبيها لكنها توفر نسيجا مثيرا للاهتمام، أدبيا، للشخصيات التي تكتب عنها. والحديث هنا ليس عن شخصيتيها الرئيسيتين مس ماربل (المرأة الفضولية غير المتزوّجة التي تحب كشف الأسرار) وهركيل بوارو (التحري البلجيكي الذي لا يؤمن بظواهر الأشياء) بل حتى تلك المنتشرة حول ماربل أو بوارو.

ما هو مؤكد أن قرّاء الكاتبة وجدوا في بطليها تلك الشخصيات المثيرة بصرف النظر عن لياقة كل منهما البدنية. مس ماربل في الواقع امرأة تجاوزت منتصف العمر قدّمتها كريستي في 22 قصة قصيرة و12 رواية. هركيل بوارو، التحري الخاص وهو أصلع الرأس يميل إلى البدانة شكلا والتباهي علما، ظهر في 33 رواية و50 قصة قصيرة.

كلاهما مختلف عن الأبطال الآخرين أو معظمهم على أي حال. لا مس ماربل امرأة مشهودة بجمالها وفطنتها ولا هركول بوارو يُجيد فنون القتال اليدوية ويتمتع بالوسامة التي تجذب إليه النساء. ما يتمتعان به هو الذكاء والذكاء في هذه الحالة نابع من مخيلة الكاتبة ومن دونه لا يمكن ابتكار ذكاء منفصل. هي من تبني الغموض وهي من توجه بطليها ثم هي من تطرح الأسئلة الصعبة وتحيك النهايات المناسبة.


- التوليفة

حسب موسوعة غينيس فإن أغاثا كريستي باعت من الكتب 4 مليارات نسخة وأعلى رواية مبيعا كانت «ثم لم يعد هناك أحد» (And Then There Were None) التي بيع منها 100 مليون نسخة. ونتحدث هنا عن روايات تم ترجمتها إلى 100 لغة (حسب غينيس أيضا).

«ثم لم يعد هناك أحد» (المنشورة أول مرّة سنة 1939) كانت أصعب روايات الكاتبة كتابة حسبما صرّحت به. وهي تحوّلت إلى السينما عدّة مرات أولاها سنة 1945 على يدي الفرنسي رينيه كلير، ثم - وبعد 20 سنة، أقدم الأميركي جورج بولوك على تحويلها إلى فيلم بعنوان «10 هنود صغار». وفي سنة 1974 قام البريطاني بيتر كولنسون بتحقيق الرواية فيلما جديدا من بطولة رتشارد أتنبورغ، هربرت لوم، أدولفو شيلي، أورسن وَلز، ستيفن أودران وإلكي سومر.

والسينما الهندية وقعت في غرام هذه الرواية فأطلقتها (من العام 1965 حتى 2015) في 6 أفلام.

إنها حكاية حول مدعوّين تم جمع شملهم فوق جزيرة صغيرة ذات يوم عاصف. كلهم تسلموا دعوات للحضور لم يتخلّفوا عنها لكن الداعي غائب. يجد هؤلاء أنفسهم مجبرين على الالتزام بالقصر الذي جاءوا إليه قبل أن تبدأ سلسلة من أعمال القتل تشمل كلا منهم لسبب مختلف. صاحب القصر خطط ومارس عمليتي القضاء والعقاب، ما دام أن العدالة مرّت بجانب هؤلاء ولم تطالهم.

التوليفة التي حواها فيلم رنيه كلير والتي تكررت في فيلم بيتر كولينسون مثيرة للاهتمام كونها تقوم على غموض لا متناه: كلما مات أحد الضيوف مقتولا سقط تمثال لزنجي صغير من بين 10 تماثيل… هذا حتى لم يبق أي من التماثيل وأي من المدعوّين.

هذه التوليفة تلتقي ورغبة الكاتبة في الكثير مما كتبته توزيع الجريمة على أكبر عدد ممكن من الحاضرين. ربما، كما يقول بوارو في «جريمة على النيل»، هناك فاعل واحد لكن القتلة كثيرون.

فيلم «جريمة على النيل» كما أخرجه جون غيلرمن سنة 1978 هو أفضل ما تم اقتباسه من أعمال من هذه الرواية. وضع السيناريو أنطوني شافر وقام بالتصوير جاك كارديف (لاحقا كان مخرجا مشهودا) وقاد البطولة بيتر يوستينوف في دور هركيل بوارو (أداء محكم) مع بيتي ديفيز، ميا فارو، أوليفيا هوسي، جين بيركن، جورج كندي، ديفيد نيفن، ماجي سميث ومتهمين آخرين.

النيل يعني مصر والفيلم تم تصويره هناك (بالنسبة للمشاهد الخارجية) ويستينوف تحدّث لهذا الناقد عن بعض مراحل ذلك التصوير وأوضح كيف أن الدور منحه القدرة على تقديم شخصية التحري وهو في الوقت ذاته شخص مثقف ومتهكم وصارم.

تم إنجاز «جريمة على النيل» بعد 4 سنوات من قيام سيدني لومِت بتحقيق نسخته من «جريمة أورينت إكسبرس» (Murder on the Orient Express). هنا ألبرت فيناي هو من يلعب دور التحري بوارو وحوله مجموعة تضم جاكلين بيسيه وشون كونري والسير جون غيلغود من بريطانيا ومارتن بالسام وانغريد برغمن ولورين باكول وأنطوني بركنز من أميركا وجان - بيير كاسل من فرنسا.

هنا تقع جريمة الرواية - الفيلم في قطار مقابل وقوعها فوق يخت كبير في «جريمة على النيل» ومثله أيضا يحتوي الفيلم على توزيع دائرة الاتهام لتشمل شخصيات كثيرة ولو أن من قام بارتكاب الجريمة عمليا هو شخص واحد.


العالم سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة