«كوكاتوغرافيا» يرصد تأثير العلامات التجارية على البشر

«كوكاتوغرافيا» يرصد تأثير العلامات التجارية على البشر

المعرض المصري يضم 70 لوحة
الأحد - 22 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 08 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15321]

في معرض «كوكاتوغرافيا» للفنان محمد المصري يصعب رسم حدود بين التاريخ، والجغرافيا، والاقتصاد، والسياسة، والفنون، والكارتون، حتى الفيروسات، وهي معطيات تظهر من خلال تأمل الفنان لفكرة الأثر الدامغ الذي تُحدثه الكثير من الاقتصاديات الكبرى والشركات متعددة الجنسيات في الجغرافيا المعاصرة وتحركات البشر، وابتكر مصطلحاً مركباً من كلمتي «كوكا» نسبة للمشروب الغازي الأكثر شهرة في العالم، و«كارتوغرافيا»، وهو علم الخرائط، ليؤسس عالمه الخاص الذي اعتمد بشكل أساسي على الخرائط كخلفية بصرية ودلالية لمشروعه.

المعرض يستضيفه غاليري «أوبنتو» بالقاهرة، ويستمر حتى 25 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، وفيه يُعيد الفنان قراءة خرائط قديمة تعود لأزمنة مختلفة تُظهر مساحات متفرقة من الكرة الأرضية، وقدم عبرها رموزاً ونصوصاً لها دلالاتها المعاصرة التي ينتقد بها فنياً النظام الرأسمالي التي جعل «الكوكا» أحد رموزها، أو كما يطلق عليها جغرافيا «الكوكا كولا»، يقول الفنان محمد المصري في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، «أحاول في هذا المعرض رصد تأثير الاقتصاديات الكبرى على دول العالم، واعتمدت على الخرائط القديمة لطرح فكرة الجغرافيا الثابتة التي تتغير مع الزمن وفقاً للكثير من المعطيات الاقتصادية، وصنعت على خلفيتها مقاربات بين الوضع السياسي والاجتماعي في زمن الخريطة وبين الوضع الحالي، وقمت بوضع الرموز الدالة على المنتجات أو السلع المهيمنة على السوق على الخرائط بطريقة التطريز، واستعنت بالتطريز تحديداً للتأكيد على أن تلك الرموز أصبحت مفروضة بالقوة، ولا يمكن نزع أثرها».

من بين تلك الرموز «المفروضة بالقوة» على جغرافيا العالم، حسب تعبير صاحب المعرض، يمكننا أن نرى الدبابات، وأحد أشهر علامات زيوت السيارات، و«ميكي ماوس»، و«بات مان»، وكذلك نوع شهير من الشوكولاته، وكأن شخصيات الكوميكس التي غزت مخيلة كل شخص في العالم، تقف في الهامش نفسه مع السلع والأفكار والثقافات الاستهلاكية النافذة التي تفرض سطوتها على السوق العالمية واقتصاد العالم.

يقول محمد المصري، إنه استعان بخرائط قديمة أصلية في مشروعه، «اقتنيت الخرائط والأطالس من أسواق الكتب القديمة، وتلت ذلك مرحلة تصنيف تلك الخرائط، لمعرفة الفترات الزمنية التي تعبر عنها، وبعدها قمت بمعالجة أوراق الخرائط بمواد صناعية حتى تتحمل التطريز، حيث أقوم بالتطريز بالخيوط الملونة عبر عملية صناعية متعددة المراحل على النص الأصلي للخريطة».

ومن بين نحو 70 عملاً يضمهم المعرض، فقد ظهر الرمز البصري الأخضر، المُتخيل لفيروس «كورونا» في أعمال المعرض باعتباره أحد المستجدات المؤثرة على الاقتصاد العالمي أو «حرب الاقتصاد»، على حد تعبير محمد المصري، الذي يقول «استطاع (كورونا) أن يؤثر على شكل الاقتصاد، وتعطيل شركات، مروراً بما يتعلق بشركات إنتاج اللقاح، وحقوق الملكية الفكرية، وغيرها من الأمور التي تعيد الآن تشكيل التاريخ».


اختيارات المحرر

فيديو