شركات يابانية تلجأ إلى التقاعد المبكر لخفض التكاليف

شركات يابانية تلجأ إلى التقاعد المبكر لخفض التكاليف

في ظل تداعيات جائحة كورونا
الأحد - 23 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 08 نوفمبر 2020 مـ

زاد عدد الشركات اليابانية التي أدخلت برامج التقاعد المبكر في الأشهر العشرة الأولى من هذا العام بأكثر من ضعف المستوى في العام السابق بأكمله، وسط جائحة كورونا، وفقا لمسح أجرته مؤسسة أبحاث.
ونقلت وكالة "كيودو" اليابانية للأنباء عن مؤسسة "طوكيو شوكو" للأبحاث القول إن الانخفاض السريع في الطلب يضغط على المسؤولين التنفيذيين لخفض التكاليف بسرعة من خلال تقليص عدد الموظفين.
وأوضحت المؤسسة المتخصصة في أبحاث الائتمان أن 72 شركة مدرجة عرضت التقاعد المبكر على ما مجموعه 14 ألف موظف حتى 29 أكتوبر (تشرين الأول)، مقابل 35 شركة ونحو 11350 موظفا في العام السابق. وكان العدد في عام 2010 هو 85 شركة عرضت التقاعد المبكر على نحو 12200 موظف.
واتخذت الحكومة إجراءات لدعم الشركات المتضررة من الوباء، حيث قدمت إعانات لمساعدة هذه الشركات على دفع بدلات إجازة حتى نهاية العام.
وقالت مؤسسة الأبحاث إنه حتى إذا تم تمديد الإعانات إلى ما بعد انتهاء صلاحيتها المقرر في نهاية العام، ستظل الشركات قلقة بشأن النهاية المستقبلية للنظام، ومن المتوقع أن يعتمد عدد كبير من الشركات على التقاعد المبكر في عام 2021.
وسجلت اليابان أمس (السبت) 1323 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة، ليرتفع إجمالي حالات الإصابة منذ بداية الوباء في اليابان إلى 108 آلاف و150 حالة.


اليابان اليابان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة