«الفوز بالرئاسة» يتوج حياة بايدن السياسية المخضرمة

«الفوز بالرئاسة» يتوج حياة بايدن السياسية المخضرمة

السبت - 22 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 07 نوفمبر 2020 مـ
جو بايدن (أ.ب)

توج المرشح الديمقراطي جو بايدن، البالغ 77 عاماً، حياته السياسية الحافلة، بالفوز بالرئاسة الأميركية، وهو سيدخل التاريخ بصفته الرجل الذي أسقط دونالد ترمب، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

فبعد مآسٍ عائلية ومحاولتين خائبتين للوصول إلى الرئاسة الأميركية وحملة انتخابية طغى عليها وباء «كوفيد - 19»، تمكن بايدن المخضرم في السياسة (77 عاماً) من إقناع الأميركيين بأنه شخصية توحد الصفوف في مواجهة دونالد ترمب الذي أثار انقساماً في المجتمع.

وأكد نائب الرئيس الأميركي السابق: «يمكننا طي صفحة السياسة القاتمة والغاضبة التي سادت في السنوات الأربع الماضية، آن الأوان لجمع البلاد والالتقاء مجدداً كأمة، لكن لا يمكنني القيام بذلك من دونكم».

وبقي بادين على الدوام وفياً للرسالة التي أطلقها عند إعلان ترشيحه للرئاسة في أبريل (نيسان) 2019: «نحن نخوض معركة من أجل روح» الولايات المتحدة.

وقال جو بايدن، قبل فترة قصيرة بصريح العبارة، إن خسارته أمام ترمب الذي لا يحظى بشعبية، ستعني أنه «مرشح مثير للشفقة».

لكن فوزه، حسب تقديرات وسائل الإعلام وبانتظار التأكيد الرسمي للنتائج، يتوج مسيرة سياسية بدأها في سن التاسعة والعشرين، وشهدت في بدايتها انتقالاً مفاجئاً من الانتصار إلى الألم.

ففي نوفمبر (تشرين الثاني) 1972، احتفل السيناتور الشاب المنتخب عن ولاية ديلاوير محاطاً بأسرته بفوزه في الانتخابات، وبعد شهر قضت زوجته وابنته في حادث سير وأصيب نجلاه بجروح.

نمت هذه المأساة التي تبعها فقدان ابنه الأكبر عام 2015، مشاعر التعاطف التي يكنها الناخبون له، وجعل بايدن من التعاطف أحد سمات مسيرته السياسية البارزة.

في 2020، لا يزال بايدن يتمتع بطلته الأنيقة، لكن هذا المخضرم في السياسة لم يعد كما كان في أوج عهده كنائب للرئيس باراك أوباما.

فحين يكون واقفاً على المنصة يبدو واهناً أحياناً، فيما يغطي الشيب شعره، ويخشى البعض حتى في صفوف داعميه عليه من ضغط معركته الطويلة ضد دونالد ترمب (74 عاماً) الذي اعتمد أسلوباً هجومياً.

ومع أنه استأنف في نهاية أغسطس (آب) رحلاته بشكل مكثف أكثر، إلا أن امتثاله الصارم للتعليمات الصحية يلجم وجوده على الأرض، ويرى منتقدوه أن ذلك سمح له القيام بحملة انتخابية بعيداً عن الناخبين ومتجنباً في غالب الأحيان الصحافة.

ويطلق عليه دونالد ترمب ساخراً اسم «جو الناعس»، وينتقد بشدة الأسئلة التي توجهها إليه الصحافة، معتبراً أنها «موجهة لأطفال»، ولا يتوانى عن انتقاد ضعف لياقته البدنية.

ويتناقل أنصار ترمب بكثرة عبر «تويتر» تلعثم جو بايدن، كما أن فريق حملة الملياردير الأميركي يصفه بأنه «رجل عجوز يعاني الخرف».

لكن بالتأكيد سيكون فوز النائب السابق للرئيس باراك أوباما بالرئاسة، الرد الأمثل على هؤلاء، بعد فوزه بالترشح عن الديمقراطيين في الانتخابات التمهيدية.

ومع أن البعض اعتبره متقدماً جداً في السن ووسطياً كثيراً، تمكن بايدن من الفوز بغالبية كبرى في كارولاينا الجنوبية بفضل أصوات الأميركيين السود، حجر الزاوية لكل ديمقراطي مرشح إلى البيت الأبيض.

متسلحاً بهذا الانتصار، حشد بايدن بسرعة تأييد معتدلين آخرين، ثم هزم منافسه الرئيسي بيرني ساندرز.

خلافاً للمعركة المريرة والطويلة بين هذا الاشتراكي وهيلاري كلينتون في الانتخابات التمهيدية الديمقراطية عام 2016، تمكن بايدن سريعاً من جمع التيار اليساري في الحزب مركزاً على هدف واحد يتمثل بإلحاق الهزيمة بدونالد ترمب.

وتبقى معرفة ما إذا كان بايدن «الموحد» المعتدل سينجح في إبقاء الوحدة بعد فوزه بالرئاسة.

وقال أوباما إنه حتى لو عرض بايدن البرنامج «الأكثر تقدمية» في تاريخ الانتخابات الرئاسية الأميركية، فإن البعض من اليسار سيعتبرونه فاتراً للغاية.

كانت المحاولة الثالثة هي الصائبة لهذا السياسي المخضرم، بعد فشل محاولتين للترشح للانتخابات التمهيدية الديمقراطية في 1988 و2008.

فخلال محاولته الأولى، اضطر سريعاً للانسحاب بعدما تبين أن خطابه تضمن عبارات مسروقة.

شغل منصب عضو مجلس شيوخ على مدى أكثر من 35 عاماً (1973 - 2009)، ثم نائب الرئيس من 2009 إلى 2017 ما مكنه من الوجود على مدى عقود في أروقة السلطة في واشنطن.

وتخللت حياته السياسية الطويلة فصولاً مثيرة للجدل، فضلاً عن نجاحات يبرزها اليوم.

في السبعينيات، وفي خضم عملية إلغاء الفصل العنصري، عارض ما يسمى بسياسة «الحافلات» التي تهدف إلى نقل أطفال سود بالحافلات إلى مدارس ذات غالبية بيضاء لتشجيع التعليم المختلط.

وأرضى هذا الموقف الناخبين البيض في ولاية ديلاوير، لكنه عاد ليطارده بعد عقود عندما أخذته عليه السيناتور السوداء كامالا هاريس، التي كانت منافسته في الانتخابات التمهيدية، في خضم مناظرة تلفزيونية.

لكن بايدن أعلن أنه «غير حاقد»، حين اختار كامالا هاريس مرشحته لنيابة الرئاسة، لتكون أول سوداء من أصول هندية تترشح لهذا المنصب.

يحظى جو بايدن بشعبية كبرى في صفوف الأميركيين السود، وكان دعا في بداياته السياسية حين كان نائباً محلياً في ويلمنغتون إلى تطوير المساكن الشعبية، ما أثار استياء السكان البيض.

وغالباً ما يروي كيف أسست تجربته كمنقذ بحري في حي تقطنه غالبية من السود لعمله السياسي.

لكنْ ثمة فصول أخرى تلقي بثقلها على مسيرته السياسية، مثل تصويته لصالح الحرب في العراق عام 2003، أو جلسة الاستماع العاصفة برئاسته في مجلس الشيوخ عام 1991.

يضاف إلى ذلك تأييده القوي لـ«قانون الجريمة» عام 1994 الذي اعتبر مسؤولاً عن ارتفاع كبير في عدد السجناء، وبينهم نسبة كبيرة من الأميركيين السود.

ويعترف جو بايدن اليوم بأن ذلك كان «خطأ»، مشدداً على شق آخر من هذا الإصلاح الواسع النطاق يتعلق بقانون مكافحة العنف بحق النساء، الذي يشكل «أكبر مصدر فخر» بالنسبة له.

فور وصوله إلى البيت الأبيض نائباً للرئيس باراك أوباما، في أوج الأزمة المالية، عمل السيناتور السابق على اعتماد الكونغرس خطة إنعاش هائلة بقيمة 800 مليار دولار.

وغالباً ما يذكر هذا الأمر لكي يثبت أن بإمكانه إنعاش الاقتصاد مجدداً، بعدما تضرر كثيراً بسبب تداعيات الوباء.

سعى دونالد ترمب إلى انتقاد بايدن باستمرار، وقال عنه «يعمل في السياسة منذ 47 عاماً، ولم يقم بشيء إلا في عام 1994، عندما تسبب في الكثير من الأذى لمجتمع السود».

رد بايدن بأن هذه الانتخابات تمثل اختياراً بين الطبقتين العاملة والوسطى اللتين يدافع عنهما، و«بارك أفينيو» الجادة النيويوركية الفخمة التي تشكل رمزاً للوريث الثري.

ويؤكد بايدن باستمرار على أصوله المتواضعة. فقد ولد جوزف روبينيت بايدن الابن في 20 نوفمبر (تشرين الثاني) 1942 في مدينة سكرانتون في بنسلفانيا. وكان والده بائع سيارات.

وفي الخمسينات من القرن الماضي شهدت المدينة الصناعية فترة صعبة بحث والده عن عمل في ولاية ديلاوير المجاورة، ثم بعد عدة زيارات نقل العائلة إلى ويلمنغتون، وكان جو بايدن في سن العاشرة، وجعل منها معقله لاحقاً.

وقال بايدن: «كان والدي يقول دائماً: نحكم على رجل ليس بحسب عدد المرات التي يقع فيها، وإنما بحسب الوقت الذي يستغرقه للنهوض».

ونددت عدة نساء بسلوكيات جو بايدن الذي يقبل على ملامسة الناس، واعتبرن أنها غير مناسبة، ووعد بالانتباه من الآن وصاعداً «للمساحة الشخصية» للآخرين، واعتذر في أبريل 2019.

أما دونالد ترمب المتهم من قبل أكثر من عشر نساء بالاعتداء الجنسي أو التحرش، فلم يعلق كثيراً على الاتهامات الخطيرة من امرأة تدعى تارا ريد، وتقول إن جو بايدن تعدى عليها في التسعينيات، وهو ما نفاه المرشح الديمقراطي بشكل قاطع.

ولم تعلق زوجته جيل بايدن (69 عاماً) التي قامت بحملة من أجله في جميع أنحاء البلاد، على هذا الاتهام.

وجيل بايدن المعلمة الديناميكية، شكلت إحدى الأوراق الرابحة في حملة بايدن، وهما تزوجا عام 1977، ولهما ابنة تدعى آشلي.

وروى بايدن، في مذكراته، أن ابنيه بو وهانتر اقترحا عليه حين كانا لا يزالان صغيرين الزواج من جيل. ويقول عنها «لقد منحتني الحياة مجدداً».

غالباً ما يتحدث بايدن عن الألم الذي لا يزال يسكنه منذ وفاة نجله بو بايدن بمرض سرطان الدماغ عام 2015، قائلاً «هذا لا يختفي أبداً». وحالت وفاة نجله دون خوضه الانتخابات الرئاسية عام 2016.

تولى جو بايدن الذي أصبح أرملاً بعد حادث السيارة المأسوي، مهامه كسيناتور في 1973 وكان في المستشفى بجانب ابنيه اللذين أصيبا في حادث السير.

حتى اليوم، غالباً ما يوجه التحية إلى المسعفين مذكراً بأنهم «أنقذوا حياة» ولديه وحياته أيضاً.

ففي عام 1988، نقله مسعفون إلى المستشفى بشكل طارئ إثر تمدد في الأوعية الدموية. اعتبرت حالته خطيرة لدرجة أنه تم استدعاء كاهن لرفع الصلوات الأخيرة.

وبايدن كاثوليكي فخور بأصوله الآيرلندية، ويذهب كل يوم أحد تقريباً إلى كنيسة القديس يوسف الصغيرة في برانديواين في الحي الراقي الذي يسكنه في ويلمنغتون، ففي مقبرة هذه الكنيسة يرقد والداه وزوجته الأولى نيليا وابنتهما ناومي، وكذلك ابنه بو تحت شاهد قبر مزين بأعلام أميركية.

في يناير (كانون الثاني)، قال جو بايدن عن ابنه: «كل صباح أستيقظ وأسأل نفسي: هل هو فخور بي؟».


أميركا الانتخابات الأميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة