الوباء مقابل الاقتصاد... هكذا اختار الأميركيون رئيسهم

الوباء مقابل الاقتصاد... هكذا اختار الأميركيون رئيسهم

الأربعاء - 19 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 04 نوفمبر 2020 مـ
ناخبون يدلون بأصواتهم في لوس أنجليس (إ.ب.أ)

كشفت استطلاعات للرأي أُجريت على الناخبين الأميركيين، أن أولئك القلقين بشأن زيادة عدد الإصابات الناتجة عن فيروس «كورونا المستجد» صوّتوا لصالح المرشح الديمقراطي جو بايدن، في حين انحاز الأشخاص الذين أرادوا إعادة فتح الاقتصاد إلى الرئيس دونالد ترمب.

وحسب صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، ففي الوقت الذي تواجه فيه الولايات المتحدة أزمة قومية مزدوجة، تتمثل في جائحة استمرت لأشهر ودمار اقتصادي كبير نتج عنها، انقسم الناخبون بشدة بشأن ما هو أكثر أهمية: احتواء فيروس «كورونا» أم السعي لإعادة بناء الاقتصاد؟ وذلك وفقاً لاستطلاعات الرأي المبكرة واستطلاعات آراء الناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع أمس (الثلاثاء).

وقد تحكم هذان العاملان في تصويت الناخبين، حيث حدد كل ناخب مرشحه المفضل تبعاً لمدى أهمية كلا الأمرين بالنسبة إليه. فأولئك الذين رأوا الوباء هو القضية الأكثر إلحاحاً صوّتوا لصالح بايدن، في حين اندفع الأشخاص الذين أرادوا إعادة فتح الاقتصاد والوظائف نحو إعادة انتخاب الرئيس ترمب.

وفي استطلاع للرأي أجرته وكالة أنباء «أسوشييتد برس»، قال ما يقرب من ثلثي الناخبين إنهم يعتقدون أن البلاد تسير في الاتجاه الخاطئ فيما يخص أزمة وباء «كورونا»، وقد اختار هؤلاء الناخبون بايدن بأغلبية ساحقة.

وبينما حاول ترمب تركيز حملته الانتخابية على أي شيء آخر غير الوباء، فإنه ظل قضية حاسمة، فقد قال أكثر من أربعة من كل عشرة ناخبين إنه المشكلة الأكثر أهمية التي تواجه البلاد، أكثر بكثير من أي قضية أخرى.

ومن جهة أخرى، فقد وجد استطلاع للرأي أجرته مؤسسة «إديسون ريسيرش» أن واحداً فقط من كل خمسة ناخبين يرى الفيروس هو أهم قضية تؤثر على تصويته، في حين أكدت الأغلبية أن الاقتصاد هو العامل المؤثر الأقوى، ورأت نسبة قليلة أن عدم المساواة العرقية هي التي تحكمت في قرارهم.

ووفقاً لهذا الاستطلاع، الذي أُجري عبر الهاتف مع الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم في وقت مبكر ومن خلال المقابلات الشخصية في أماكن التصويت، فقد وصفت الغالبية العظمى من مؤيدي ترمب الاقتصاد بأنه «ممتاز» بينما رأى مؤيدي بايدن أنه «سيئ».

وفيما يخص الفيروس، قال أربعة من كل خمسة من أنصار ترمب إنه «تحت السيطرة إلى حد ما»، بينما أكد العديد من ناخبي بايدن أنه «ليس تحت السيطرة على الإطلاق».

وقال أكثر من ثلث الناخبين إنهم، أو أحد أفراد أسرتهم، فقدوا وظيفتهم أو دخلهم خلال الأشهر الثمانية الماضية، وإن معظمهم يفضلون بايدن.

ومن بين الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم لصالح ترمب قبل أربع سنوات، دعمه نحو تسعة من كل عشرة مرة أخرى هذا العام، في الوقت الذي حاز فيه بايدن نسبة أكبر من المؤيدين مقارنةً بتلك النسبة التي حصلت عليها هيلاري كلينتون لعام 2016.

وكان بايدن، الذي وضع طريقة تعامل ترمب مع الجائحة في قلب حملته، قد وعد ببذل جهود جديدة لمكافحة الأزمة الصحية وإصلاح الاقتصاد ورأب الصدع السياسي في البلاد، التي هزّتها كذلك على مدى أشهر احتجاجات بسبب العنصرية ووحشية الشرطة.

وقلل ترمب مرة أخرى أمس (الثلاثاء) من شأن الجائحة، قائلاً إن الأزمة في البلاد «تقترب من نهايتها» حتى مع تسجيل العديد من الولايات أرقاماً قياسية للإصابات الجديدة في الأيام الأخيرة من الحملة.


أميركا الانتخابات الأميركية

اختيارات المحرر

فيديو