يحققون أرباحاً هائلة ولا يموتون أبداً... «مؤثرون» رقميون قد يحلون محل البشر

يحققون أرباحاً هائلة ولا يموتون أبداً... «مؤثرون» رقميون قد يحلون محل البشر

الجمعة - 14 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 30 أكتوبر 2020 مـ
عارضة الأزياء الرقمية «ليل ميكويلا» (إنستغرام)

في السنوات الأخيرة، انتشرت ظاهرة المؤثرون الافتراضيون (Influencers) الذين يتبعهم الملايين على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يقومون بتقييم بعض السلع أو الخدمات، وتستعين بهم الشركات لتسويق منتجاتها مقابل الأموال.
وبحسب وكالة «بلومبرغ» للأنباء، فمن المتوقع أن تنفق العلامات التجارية ما يصل إلى 15 مليار دولار سنوياً على المؤثرين المعنيين بتسويق منتجاتها على الإنترنت بحلول عام 2022، مقارنة بـ8 مليارات دولار تم إنفاقها عليهم العام الماضي، حيث عانى التسويق التقليدي من اضطرابات خطيرة في الفترة الأخيرة، خاصة مع تفشي فيروس كورونا المستجد وقلة التفاعل بين البشر على أرض الواقع.
ولم تعد طبقة المؤثرين تقتصر على البشر فقط، بل أصبحت تشمل نماذج افتراضية يتم تطويرها باستخدام الكومبيوتر.
ومن أشهر هذه النماذج هي «ليل ميكويلا»، عارضة الأزياء الرقمية ذات الجسم التي تقوم بتسويق منتجات لعلامات تجارية شهيرة مثل «شانيل» و«برادا» و«كالفين كلاين».
ويبلغ عدد متابعي ليل على «إنستغرام» 2.8 مليون متابع، وتعتبر الأعلى ربحاً في هذا المجال، حيث يحقق كل منشور لها يقوم الأشخاص بالضغط عليه نحو 8.500 دولار.
ويتوقع موقع «أون باي» المعني بالتسويق الإلكتروني أن تجني ليل نحو 11.7 مليون دولار لمنشئيها هذا العام.
وظهرت مؤخراً «سيرافين»، وهي مؤثرة رقمية تمتلك شعراً وردياً تم إنشاؤها بواسطة شركة «ريوت غيمز» الأميركية المتخصصة في ألعاب الفيديو.
وحققت «سيرافين» شهرة واسعة في فترة صغيرة، حيث يبلغ عدد متابعيها على «إنستغرام» نحو 400 ألف شخص، وتعمل في مجال الموسيقى والترفيه.
وبالإضافة إلى «ليل» و«سيرافين»، يبلغ عدد المؤثرين الافتراضيين على «إنستغرام» نحو 125 مؤثراً نشطاً، من بينهم 50 مؤثراً ظهروا في الفترة الأخيرة بعد تفشي «كورونا» حول العالم، حيث يعتقد الكثير من الخبراء أنهم قد يحلوا محل البشر العاملين في مجال التسويق الواقعي والافتراضي.
أما على موقع «يوتيوب»، فيبلغ عدد المؤثرين الافتراضيين أكثر من 5000.
ويقول كريستوفر ترافرز، مؤسس موقع «virtualhumans.org»، الذي يوثق هذه الظاهرة «المؤثرون الافتراضيون، رغم أنهم مزيفون، لديهم إمكانات تجارية وتسويقية عالية. فهم يكلفون الشركات أموالاً أقل بكثير من المؤثرين الحقيقيين، ويحققون أرباحاً هائلة، ويمكن التحكم فيها بنسبة 100 في المائة، والأهم من ذلك أنهم لا يتقدمون في العمر أو يموتون أبداً».


العالم الإعلام المجتمعي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة