المتحف المصري يوظف مقتنياته الأثرية لمساعدة الطلاب دراسياً

المتحف المصري يوظف مقتنياته الأثرية لمساعدة الطلاب دراسياً

عبر برنامج تعليمي يربط المناهج بالقصص التاريخية
الجمعة - 14 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 30 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15312]

أطلق المتحف المصري بالتحرير (وسط القاهرة) برنامجاً تعليمياً جديداً لجميع المراحل التعليمية يربط المناهج الدراسية الرسمية بمُقْتنياته المتنوعة والقصص التاريخية المرتبطة بها، بهدف توسعة جسور التواصل بين الماضي والحاضر، ومساعدة التلاميذ على فهم دروسهم بوسائل تعليمية حديثة تتضمن قصصاً وحكايات تاريخية شيقة تربطهم بتاريخهم وحضارتهم.
البرنامج الذي ينفذه القسم التعليمي بالمتحف المصري بالتحرير يتضمن تصوراً شاملاً يربط دروساً بعينها في كتب دراسية محددة بمُقْتنيات المتحف عبر محاضرات وورش تقام في المدارس والمكتبات العامة وداخل المتحف من خلال بروتوكول تعاون بين وزارة التربية والتعليم والمتحف.
وتقول صباح عبد الرازق، مدير عام المتحف المصري، لـ«الشرق الأوسط» إن «البرنامج يسعى لتحقيق هدفين رئيسيين، هما مساعدة التلاميذ بكافة مراحل التعليم على فهم واستيعاب دروسهم بوسائل تعليمية حديثة، حيث يتم ربط موضوعات المناهج بمُقْتنيات وقصص تاريخية شيقة تجذب الطلاب وتساهم في تثبيت المعلومات، فضلاً عن تعريفهم بتاريخهم وتنمية معارفهم عن الحضارة المصرية، وربطهم بالمتحف وتشجيعهم على زيارته».
وفيما تلعب صور المُقْتنيات الأثرية دوراً بارزاً في تحسين فهم الدروس، يتم تنظيم جولات ميدانية للتلاميذ بالمتحف للتعرف على القطع التي تمثل محور الدرس وقصصها التاريخية، كما تقوم الورش الفنية المختلفة بدور مكمل يهدف إلى إطلاق مواهب التلاميذ الإبداعية في مجالات فنية مختلفة تساعدهم أيضاً على فهم أعمق لمناهجهم الدراسية والقصص التاريخية المرتبطة بها، وفق سيدة صفوت، مدير القسم التعليمي بالمتحف المصري، التي تقول لـ«الشرق الأوسط» إن «الورش الفنية المتنوعة جزء من فلسفة البرنامج التعليمي، حيث يتم تحديدها بحسب المرحلة العمرية والدراسية، ففي مرحلة رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية تكون ورش الرسم هي الأنسب، بينما تلاميذ المرحلة الإعدادية يشاركون في ورش لصناعة نماذج وماكيتات لبعض القطع الأثرية ذات الصلة بدروسهم، ونقوم أيضاً بتحويل بعض موضوعات منهج المرحلة الثانوية إلى مسرحيات يقوم الطلاب بتمثيلها».
وبحسب الخطة التربوية للبرنامج تم تحديد موضوعات محددة في المناهج الدراسية للمراحل المختلفة لتكون نماذج تعليمية لربطها مع مُقتْنيات المتحف المختلفة، ففي موضوع بعنوان «الحيوانات والعمل» ضمن منهج اللغة العربية بالصف الأول الابتدائي، يقوم أعضاء القسم التعليمي الذين حصلوا على تأهيل تربوي وفني وأثري بربط موضوع الدرس بشكل وأسماء الحيوانات في التاريخ وخصوصاً الدولة المصرية القديمة من خلال صور ومعلومات تاريخية عن هذه الحيوانات، يتبعها شرح ميداني يشاهد خلاله التلاميذ هذه القطع ومومياوات الحيوانات وبعض الجداريات والتماثيل المتعلقة بالموضوع، بينما يتم ربط درس «التعرف على أجزاء الجسم» بنفس المنهج بالتماثيل المختلفة التي تبرز أعضاء الجسم البشري.
وتمثل مناهج اللغة العربية والتاريخ والجغرافيا والدراسات الاجتماعية بكافة مراحل التعليم أكثر الموضوعات التي تم ربطها بمُقْتنيات المتحف المتنوعة والتي تفتح آفاقاً أوسع للتلاميذ لفهم دروسهم بطريقة أفضل ودعمها بمعلومات تاريخية عن موضوعات وقضايا تراثية تعزز أدوات وآليات التفكير والتحليل، فعندما يكون موضوع الدرس بالصف الأول الإعدادي عن «الحياة الدينية من مظاهر الحضارة المصرية القديمة» يفتح التطبيق العملي والربط مع مُقْتنيات المتحف نافذة تعليمية جديدة تتضمن معلومات تاريخية شيقة عن فن التحنيط عند الفراعنة وارتباطه بفكرة التوحيد والخلود.
كما تشكل الموضوعات الدراسية عن المرأة فرصة لاستعراض مكانة المرأة في مصر الفرعونية، عبر مشاهدة تماثيل ملكات مصر المتنوعة والتعرف على دورهن في الحكم والحياة العامة، وكذلك دور الأسرة والتربية من خلال برديات متنوعة تحوي تعاليم وأقوال تعظم دور المرأة والأسرة.
ويزيد عدد تلاميذ التعليم قبل الجامعي في مصر عن 23 مليون تلميذ، وفق وزارة التربية والتعليم المصرية، وبدأت الدراسة بمصر في17 أكتوبر (تشرين الأول) بنظام حضور جديد يعتمد على تناوب الدراسة لتخفيف الزحام مراعاة للإجراءات الاحترازية المرتبطة بجائحة «كورونا».
ويشارك أعضاء القسم التعليمي بالمتحف المصري في دورات تأهيل تربوية وفنية وأثرية تؤهلهم لتولي مسؤولية التدريس للمراحل الدراسية المختلفة وفق سيدة صفوت، مديرة القسم، ويغطي البرنامج كافة المراحل الدراسية بمناهجها المختلفة بما فيها التعليم الثانوي الفني الزراعي والصناعي، الذي تضم مناهجه موضوعات متنوعة عن الزراعة والصناعة في الدولة المصرية القديمة التي تشكل أيضاً فرصة لتعريف التلاميذ على مُقتْنيات المتحف التي تؤرخ لنشأة وتطور الزراعة والصناعة في حقب تاريخية مختلفة».
==========================================================================================================================


شرح الصور: (الشرق الأوسط)
1: واجهة المتحف المصري بميدان التحرير وسط القاهرة
2: مجموعة من الأطفال في ورش تستعين بنسخ مقلدة لمقتنيات المتحف
3: طفل كفيف يتحسس نموذجاً مقلداً لإحدى مقتنيات المتحف
4: صورة تعليمية عن شكل الجيش في الدولة المصرية القديمة.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة