تنبؤات الخبراء بتسبب «كورونا» في زيادة الانتحار والعنف المنزلي تتحول إلى حقيقة

تنبؤات الخبراء بتسبب «كورونا» في زيادة الانتحار والعنف المنزلي تتحول إلى حقيقة

الأربعاء - 12 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 28 أكتوبر 2020 مـ
«كورونا» تسبب في ارتفاع نسبة المصابين بالاكتئاب (رويترز)

في وقت مبكر من ظهور جائحة كورونا، أدت إجراءات الإغلاق والعزل المنزلي، التي استهدفت إبطاء تفشي الفيروس وإنقاذ الأرواح، إلى قلق الكثير من المتخصصين في الصحة العامة من أن الأمة قد تشهد أيضاً ارتفاعاً في حالات الانتحار، وتعاطي المخدرات والعنف المنزلي.
وبحسب شبكة «إيه بي سي نيوز» الأميركية، فقد أكد الخبراء أن هذه التنبؤات القاتمة تحققت بشكل كبير، بعد تسعة أشهر من إطلاقها. فقد أدت أوامر البقاء في المنزل وإغلاق المدارس إلى العزلة الاجتماعية والضغوط المالية الإضافية؛ الأمر الذي تسبب في ارتفاع نسبة المصابين بالاكتئاب، وبالتالي زاد من معدلات العنف والجريمة، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.
وقال الدكتور كين داكويرث، كبير المسؤولين الطبيين في التحالف الوطني للأمراض العقلية «فيروس كورونا تسبب في حالة من عدم اليقين لدى معظم البشر، وأثر على صحتهم العقلية بشكل كبير»، محذراً من تفشي «جائحة صحة عقلية» في وقت قريب.
ومن جهتهم، أكد الطبيبان النفسيان توماس هولمز وريتشارد راهي، أن وباء كورونا أدى إلى ارتفاع معدلات الاكتئاب بالفعل بين الأميركيين، نتيجة تسببه في خسارة الوظائف وفقدان الأحبة.
ويحذر المختصون من أن «جائحة الصحة العقلية» ستؤثر خصوصاً على السود، وذوي الأصول الإسبانية، وكبار السن، والأشخاص ذوي الوضع الاجتماعي والاقتصادي المتدني، والعاملين في مجال الرعاية الصحية.
ووجد مسح أجرته مراكز السيطرة على الأمراض الشهر الماضي على 5470 بالغاً أميركياً أن ثلثهم أبلغوا عن أعراض القلق أو الاكتئاب، وقال نحو 10 في المائة منهم إنهم فكروا في الانتحار.
وكان معدل الأفكار الانتحارية أعلى بين مقدمي الرعاية الذين لم يحصلوا على أجر، وذوي الأصول الإسبانية والسود.
بالإضافة إلى ذلك، فاقم وباء كورونا من أزمة تعاطي المخدرات، التي كانت تعتبر سابقاً أكبر تهديد للصحة العامة في الولايات المتحدة.
فبعد انخفاض نسب الوفيات بسبب الجرعات الزائدة من المخدرات بشكل كبير منذ عام 2017، بدأت الوفيات في الارتفاع مرة أخرى خلال الأشهر الماضية.
وقال الدكتور هارشال كيران، مدير مركز «ويلبريدج» الطبي لعلاج الإدمان «كنا نحقق نجاحاً كبيراً في مجال علاج الإدمان وتعاطي المواد الأفيونية، قبل الوباء، أما الآن فقد ساءت الأمور بشكل ملحوظ».
وأشار كيران إلى أن ذلك يرجع إلى العزلة والضغط الاقتصادي والصراع الأسري أثناء البقاء في المنزل.
وأبلغت أكثر من 40 ولاية أميركية عن زيادات في الوفيات المرتبطة بتعاطي المخدرات منذ تفشي الوباء، وفقاً للجمعية الطبية الأميركية، التي أكدت أن تعاطي الجرعات الزائدة ارتفع بنسبة 20 في المائة هذا العام بالعام الماضي.
أما فيما يخص العنف المنزلي، فقد أشارت بعض التقارير إلى أن الحوادث المبلغ عنها المرتبطة بهذه الأزمة آخذة في الارتفاع، مع قلق الكثير من الخبراء من أن الحالات المُبلّغ عنها ليست سوى جزء صغير من تلك التي تحدث في الواقع.
وقالت كيلي أوين، المسؤولة عن الخط الساخن الوطني للعنف المنزلي في مدينة نيويورك «المكالمات إلى الخط الساخن انخفضت في الأسابيع القليلة الأولى لظهور الوباء، وزادت بنسبة 30 في المائة في أبريل (نيسان) حتى وصلت إلى 76 في المائة بحلول أغسطس (آب)، وظلت مرتفعة حتى سبتمبر (أيلول)».
وتحذر الأمم المتحدة من أن الوباء من المرجح أن يقوض الجهود المبذولة لإنهاء العنف المنزلي على مستوى العالم، مشيرة إلى أن البقاء في المنزل قد يزيد من فرص بقاء المعتدين مع المعتدى عليهم لفترات أطول.
ونصح الخبراء المواطنين الذين يعانون من أي مشكلات نفسية أو يتعرضون لأي شكل من أشكال العنف بطلب المساعدة والرعاية الصحية اللازمة منعا لتفاقم الأزمة التي قد تودي بحياتهم.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة