من الهذيان إلى الشلل الرعاش... اضطرابات دماغية خطيرة تهدد مرضى «كورونا»

من الهذيان إلى الشلل الرعاش... اضطرابات دماغية خطيرة تهدد مرضى «كورونا»

الثلاثاء - 11 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 27 أكتوبر 2020 مـ
طبيب ينظر في الأشعة الخاصة بأحد مرضى «كورونا»... (أرشيفية - أ.ف.ب)

منذ بداية تفشي فيروس «كورونا» المستجد حول العالم، لاحظ كثير من الأطباء والباحثين تسببه في اضطرابات ومشكلات عقلية لعدد كبير من المرضى.
وبحسب صحيفة «التلغراف» البريطانية، فقد أشار الباحثون إلى أن هناك تفسيرين محتملين لتأثيرات «كورونا» على الدماغ؛ الأول أن فيروس «كورونا» يهاجم الجهاز العصبي المركزي، والدليل على ذلك، تأثيره على حاسة الشم. والثاني قوة الاستجابة المناعية للجسم، والتي يمكن أن تترك آثاراً غير محمودة على المخ.
ولاحظ الأطباء في مختلف أنحاء العالم أن «كورونا» غالباً ما يكون مصحوباً ليس فقط بضيق التنفس والسعال والحمى وغيرها من أعراض الفيروس الشهيرة، ولكن أيضاً بمجموعة كبيرة من المشكلات التي تصيب الدماغ، مثل التفكير الضبابي والهذيان والسكتات الدماغية ومرض «باركنسون (الشلل الرعاش)».
وأثار أمر تأثير «كورونا» على المخ مخاوف الأطباء في بريطانيا لدرجة دفعتهم إلى تشكيل لجنة لبحث التقارير الخاصة بتسبب الفيروس في اضطرابات الدماغ.
وكان طبيب الأعصاب الدكتور هادي مانغي من بين أولئك الأطباء.
ويقول: «في البداية أجريت اللجنة اجتماعها كل شهر، إلا إننا بعد ذلك أدركنا أن علينا أن نجريه أسبوعياً بسبب الارتفاع الشديد في عدد الإحالات التي أصيبت بمشكلات وإضرابات بالمخ».
وأضاف: «منذ بداية الوباء، لاحظنا وجود سكتات دماغية لدى المرضى دون أي عوامل خطر طبيعية مثل العمر أو مرض السكري. لم تكن سكتات دماغية بسيطة؛ بل قوية للغاية يمكن أن تسبب إعاقة مغيرة للحياة».
وتابع: «بالإضافة إلى ذلك، عانى بعض المرضى نوبات من الذهان (انفصام الشخصية) والهلوسات البصرية والسمعية، بل كان كثير منهم يركض قائلاً إن الممرضات تريد تسميمه».
وأشار مانغي إلى أن بعض مرضى «كورونا» عانوا من التهاب شديد في الدماغ أيضاً.
ووفقاً لماري ني لوكلي، أستاذة طب الشيخوخة في جامعة «كينغز كوليدج - لندن»، فإن ما يصل إلى 80 في المائة من أولئك الذين كانوا يعالجون من الفيروس في العناية المركزة، يعانون من الهذيان.
وفي شيكاغو، أجرى عدد من الباحثين دراسة أكدت أن ثلث مرضى «كورونا» الذين دخلوا المستشفى في وقت مبكر من الوباء عانوا شكلاً من أشكال المشكلات العقلية؛ بدءاً من الارتباك، وصولاً إلى عدم الاستجابة بشكل تام.
وأشار الباحثون إلى أن أولئك الذين يعانون من اضطرابات الدماغ يحتاجون إلى المكوث بالمستشفى لمدة أطول من غيرهم بنحو 3 مرات، كما أنهم أكثر عرضة للوفاة بـ7 مرات.
ووجدت دراسة أجريت في أبريل (نيسان) 2020 في ووهان بالصين - حيث نشأ الفيروس - أن نحو ثلث 214 مريضاً يعانون من مشكلات عصبية. وشمل ذلك السكتات الدماغية، وتمدد الأوعية الدموية، والدوخة، وفقدان الوعي، ومعظمها لدى المرضى الذين يعانون من مرض شديد.
ووجد تقرير آخر من إسبانيا أن نصف المرضى الذين دخلوا إلى مستشفيين في البلاد، ظهرت عليهم أعراض عصبية.
أما الدكتور جوناثان روجرز، من جامعة «كاليفورنيا» في لوس أنجليس، والذي درس العواقب النفسية لتفشي فيروسات سابقة، فيقول إنه في كثير من الأوبئة السابقة عانى المرضى من مضاعفات عصبية كبيرة طويلة المدى.
وأوضح قائلاً: «طور كثير من الناس ما يشبه مرض (باركنسون) في السنوات التي تلت جائحة الإنفلونزا الإسبانية؛ كانت نسبة أولئك الأشخاص صغيرة نسبياً، ولكن التأثير كان قوياً للغاية».
وعبر روجرز عن مخاوفه من تكرار ذلك الأمر مع وباء «كورونا».
وأشار الباحثون إلى أن بعض المرضى الذين أصيبوا بسكتات دماغية أو التهاب دماغي نتيجة عدوى «كورونا» تعافوا تماماً، في حين أن البعض الآخر قد يعاني من إعاقة لبقية حياته.


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة