ترمب: ابني بارون أصيب بكورونا لمدة 15 دقيقة فقط (فيديو)

ترمب: ابني بارون أصيب بكورونا لمدة 15 دقيقة فقط (فيديو)

الثلاثاء - 11 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 27 أكتوبر 2020 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب وابنه بارون (أ.ف.ب)

ادعى الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن ابنه بارون أصيب بفيروس كورونا المستجد لمدة 15 دقيقة فقط. وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد صرح ترمب بذلك أثناء حديثه إلى أنصاره خلال تجمع حاشد في بنسلفانيا، بعد ظهر أمس الاثنين.

وتحدث الرئيس الأميركي عن بعض التفاصيل الخاصة بإصابته هو وزوجته ميلانيا وابنهما بارون، البالغ من العمر 14 عامًا، بفيروس كورونا في وقت سابق من الشهر الجاري.

وأشار ترمب إلى «جهاز المناعة الشاب والقوي» الذي يمتلكه بارون، قائلا «أخبرني الطبيب أن نتيجة اختبار كورونا الخاصة ببارون إيجابية، وبعد 15 دقيقة فقط، أردت أن أطمئن على ابني فسألت الطبيب عن حالته الصحية ليخبرني أنه بخير وأن الفيروس قد رحل».
https://www.youtube.com/watch?v=r05FH2dk1Xg&ab_channel=ShortVideos

وتابع ترمب: «علينا أن نعيد الأطفال إلى المدارس»، مستخدمتا بارون كمثال على قوة مناعة الأطفال وصغار السن.

وسبق أن قالت ميلانيا ترمب إن ابنها بارون لم تظهر عليه أي أعراض عقب ثبوت إصابته بفيروس كورونا.

وأكد الرئيس الأميركي خلال حديثه في بنسلفانيا أيضا أنه لم يستسلم في المعركة ضد وباء كوفيد - 19 بعد تصريحات ملتبسة لأحد المقربين منه اعطت انطباعا معاكسا.

وسأل صحافي ترمب عن الأسباب التي دفعته إلى «التخلي عن مكافحة الجائحة»، فأجاب «لم أتخل عن ذلك. بدأنا نطوي الصفحة بالتأكيد».

والأحد، عززت تصريحات كبير موظفي البيت الأبيض الشعور بإدارة عاجزة وحتى فاقدة للسيطرة على الوضع.

وصرح مارك ميدوز لقناة «سي إن إن»، «لن نسيطر على الجائحة، سنسيطر على واقع تلقي اللقاحات». واستند جو بايدن خصم ترمب الديمقراطي إلى هذه التصريحات لاتهام الإدارة الجمهورية بالاستسلام أمام الفيروس الذي تسبب بوفاة أكثر من 225 ألف شخص في الولايات المتحدة.

وكتب بايدن على تويتر «لم يكن ذلك خطأ من ميدوز، كان إقرارا صريحا بما كانت عليه استراتيجية الرئيس ترمب بكل وضوح منذ بداية الأزمة: رفع راية الهزيمة البيضاء على أمل اختفاء الفيروس بكل بساطة في حال تم تجاهله».

ورد ترمب الاثنين أن بايدن «رفع الراية البيضاء طوال حياته»، مضيفا «يبقى قابعا تحت الأرض. إنه مرشح يثير الشفقة».

ويواصل ترمب تنظيم تجمعات انتخابية حاشدة يرتدي فيها القليل من أنصاره كمامات، تقليله من خطورة الفيروس.

وأودى فيروس «كورونا» بحياة أكثر من 225 ألف شخص بالولايات المتحدة، وأصاب نحو 61.‏8 مليون شخص.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة