«تقدم ملموس» لتشكيل الحكومة اليمنية

«تقدم ملموس» لتشكيل الحكومة اليمنية

بادي لـ «الشرق الأوسط» : تفاهمات على توزيع حصص الشمال والجنوب
الاثنين - 10 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 26 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15308]
المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي

قالت مصادر يمنية وغربية إن «تقدماً ملموساً» تحقق خلال الأيام القليلة الماضية، في عملية تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة تنفيذاً لـ«اتفاق الرياض» وآلية تسريعه، وإن المشاورات لا تزال مستمرة لاستكمال النقاط المتبقية.
وبحسب المصادر نفسها، توصلت المكونات والأحزاب السياسية اليمنية إلى اتفاق بشأن حصص الوزارات بين الشمال والجنوب، إلى جانب توزيع الحصص داخل هذه المكونات السياسية.
وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي شدد قبل أيام على الإسراع في تنفيذ «اتفاق الرياض» الموقع بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، مبيناً أن ذلك من شأنه أن يساهم في توحيد الجهود لمجابهة الحوثيين.
وأوضح المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي لـ«الشرق الأوسط» أن «المشاورات تسير بشكل جيد باتجاه التفاهمات بين مختلف المكونات المشاركة». وأضاف أن «الأمور تسير نحو التفاهمات فيما يتعلق بتوزيع الحقائب الوزارية بين الشمال والجنوب وفقاً لآلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض، وأيضاً توزيع الحصص بين المكونات والأحزاب السياسية». وبحسب بادي، فإن «النقاش مستمر والجميع حريص على التنفيذ، والكل يدرك خطورة الوضع الاقتصادي والعسكري في البلاد، وهذه الروح السائدة بين المكونات السياسية أدت إلى تحقيق هذا التقدم الملموس في عملية توزيع الحقائب والحصص خلال الأيام الماضية».
ولفت المتحدث باسم الحكومة إلى أن «العقبات التي كان يتوقعها البعض كبيرة لم تكن بتلك الصعوبة». وأشاد بـ«دعم الأشقاء في السعودية ورعايتهم لهذه المشاورات والعمل على تسهيل الكثير من الصعوبات». وأوضح أن «الأشقاء السعوديين كانوا حريصين على تذليل كل ما من شأنه دعم اليمن واستقراره ورفع المعاناة عن الشعب الذي تسببت فيها الميليشيات الحوثية الانقلابية».
وكانت وسائل إعلام يمنية تداولت خلال الساعات الماضية تسريبات عن توزيع الحقائب الوزارية بين الشمال والجنوب، وتقاسم الوزارات بين المكونات والأحزاب السياسية. ولم تؤكد أي مصادر رسمية صحة هذه التسريبات حتى الآن.
من جانبه، أوضح السفير البريطاني لدى اليمن مايكل آرون أن «كل المؤشرات تتحدث عن تقدم جيد» فيما يتعلق بتشكيل الحكومة اليمنية الجديدة المنبثقة عن «اتفاق الرياض» وآلية تسريعه. وقال آرون لـ«الشرق الأوسط»: «نسمع أخباراً وإشارات جيدة بالنسبة إلى تشكيل الحكومة. كما تعلمون كان هناك لقاء بين الرئيس هادي وعيدروس الزبيدي قبل يومين، وكل ما سمعناه من الأطراف أن هناك تقدماً في تشكيل الحكومة وتنفيذ اتفاق الرياض، وهذا طبعاً جيد ويدعم جهود المبعوث الأممي إلى اليمن».
وبحسب تصريحات الرئيس هادي في كلمته إلى اليمنيين بمناسبة ذكرى «ثورة 14 أكتوبر»، فإنه يجري العمل على «تنفيذ استراتيجية متكاملة تهدف إلى استعادة عمل أجهزة ومؤسسات الدولة، من خلال تنفيذ مقتضيات اتفاق الرياض الذي كان للأشقاء جهودهم الحميدة في رعايته وإنجازه ومتابعة تنفيذه».


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة