«كورونا» يغزو ولايات تقترع للجمهوريين

«كورونا» يغزو ولايات تقترع للجمهوريين

الاثنين - 10 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 26 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15308]

سجلت الولايات المتحدة عددا قياسيا من الإصابات بـ«كوفيد – 19» مقتربة من 90 ألف حالة، حتى صباح أمس (الأحد)، لليوم الثالث على التوالي، حسب جامعة جونز هوبكنز المرجعية التي تُحدث بياناتها باستمرار. وسجلت غالبية تلك الإصابات في ولايات نورث داكوتا وساوث داكوتا وويسكنسن ومونتانا وإيداهو ووايومنغ ويوتاه ونبراسكا وأيوا، وبعضها يعتبر من الولايات الحمراء التي تصوت للجمهوريين ويحقق فيها الرئيس الأميركي دونالد ترمب تفوقا كبيرا، ولا يلتزم سكانها بقوانين التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات بشكل كبير.

وتجاوز عدد الوفيات في الولايات المتحدة 225 ألفا من أصل ما يقرب من 8.7 مليون إصابة وهي الأعلى في العالم. وكانت الولايات المتحدة قد تجاوزت عتبة 80 ألف إصابة يوميا خلال يوليو (تموز)، لا سيما في ولايات جنوبية مثل تكساس وفلوريدا، حين كان الفيروس خارجاً عن السيطرة، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

أما حالياً، فإن أسوأ حالات تفشي الفيروس تُسَجل شمال البلاد وفي الغرب الأوسط، في وقتٍ تشهد فيه نحو 35 ولاية من أصل 50 زيادة في عدد الإصابات. وبقي عدد الوَفَيات على مدار 24 ساعة مستقراً على نطاق واسع منذ بداية الخريف، مع تسجيل ما بين 700 و800 وفاة جديدة، وتم تسجيل 906 وفيات السبت.

في هذا الوقت أعلن ديفين أومالي المتحدث باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس أن رئيس أركانه ومدير مكتبه مارك شورت أصيب بالفيروس. وقال أومالي: «نائب الرئيس بنس والسيدة بنس كانت نتيجة اختبارهما سلبية السبت، ويظلان في صحة جيدة»، مضيفاً: «بينما يعتبر نائب الرئيس بنس على اتصال وثيق بالسيد شورت، سيواصل التشاور مع الوحدة الطبية في البيت الأبيض ويحافظ على توجيهات مركز السيطرة على الأمراض والمبادئ التوجيهية للموظفين الأساسيين».

ونقلت وسائل إعلام أميركية عن مصادر عدة بأن الدائرة المقربة من نائب الرئيس بنس بما في ذلك أربعة أعضاء على الأقل من طاقمه، ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا في الأيام القليلة الماضية. وهو ما طرح أسئلة عن بروتوكولات السلامة التي قيل إن البيت الأبيض فرضها بعد موجة الإصابات السابقة التي ضربت أيضا الرئيس ترمب وزوجته ميلانيا وابنه، وعددا من كبار موظفي البيت الأبيض، في ظل عدم الالتزام بارتداء الكمامات. وفيما لم تصدر أنباء إصابة مساعدي بنس عن الدائرة الطبية في البيت الأبيض، نقلت وسائل الإعلام أن كبير كوظفي البيت الأبيض مارك ميدوز سعى إلى منع نشر خبر انتشار الفيروس مرة جديدة.

وكان مستشار بنس مارتي أوبست قد أصيب بالفيروس في وقت سابق من الأسبوع، في حين أن الإصابات الجديدة تشكل إرباكا إضافيا له لكونه يقود فرقة العمل المعنية بمواجهة كورونا، في الوقت الذي يواصل فيه الحملة الانتخابية من دون التشدد في إجراءات الوقاية.

على صعيد آخر قال الدكتور أنتوني فاوتشي كبير الخبراء في الأمراض المعدية إن التأكد من فعالية وأمان الطعم المضاد لفيروس كورونا، لن يتم قبل شهر ديسمبر (كانون الأول). وقال «سنعرف ما إذا كان اللقاح آمنا وفعالا بحلول نهاية نوفمبر (تشرين الثاني). وأكد فاوتشي في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية يوم الأحد أن حملات التطعيم الواسعة النطاق لن تبدأ في الولايات المتحدة قبل الربع الثاني أو الثالث من العام المقبل.

وقال «عندما تتحدث عن تطعيم نسبة كبيرة من السكان، بحيث يكون لديك تأثير كبير على ديناميات تفشي المرض، فمن المحتمل جدا ألا يبدأ ذلك حتى الربع الثاني أو الثالث من العام». ويعلق الكثير من الأميركيين ودول أوروبية كثيرة آمالهم على نجاح لقاح جامعة «أكسفورد»، الذي كرر الرئيس ترمب تأكيداته أنه سيكون جاهزا في أقرب وقت.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة