غوتيريش: «كورونا» عدو مشترك للبشرية

غوتيريش: «كورونا» عدو مشترك للبشرية

الاثنين - 10 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 26 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15308]
غوتيريش

طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أمس (السبت)، دول العالم، ببذل مزيد من الجهود بحماية حقوق الإنسان واحترام القانون الدولي، وبالعمل من أجل «إنقاذ البشرية من ويلات الحرب»، مؤكداً أن الإنسانية تواجه الآن «عدواً مشتركاً واحداً» هو «كوفيد - 19»، وداعياً إلى زيادة الضغط من أجل تحقيق مطالبته بوقف عالمي لإطلاق النار.

وقال الأمين العام، في رسالته، إن الذكرى السنوية الـ75 «تأتي في خضم جائحة عالمية، ومهمتنا الأساسية أكثر أهمية من أي وقت مضى: تعزيز الكرامة الإنسانية، حماية حقوق الإنسان، احترام القانون الدولي، وإنقاذ البشرية من ويلات الحرب»، مضيفاً أنه «عندما بدأت الجائحة، دعوت إلى وقف لإطلاق النار على الصعيد العالمي، وفي عالمنا اليوم، نواجه عدواً مشتركاً واحداً هو (كوفيد - 19)». وأكد أن «الوقت حان الآن لزيادة الضغط من أجل السلام لتحقيق وقف لإطلاق النار على الصعيد العالمي»، لأن «عقارب الساعة بدأت في الدوران»، مشدداً على أنه «يجب علينا أيضاً أن نتصالح مع كوكبنا، فحال الطوارئ المناخية تهدد الحياة نفسها، ويجب أن نحشد العالم بأسره للوصول إلى الحياد الكربوني - أي الوصول بانبعاثات غازات الدفيئة الصافية إلى مستوى الصفر بحلول عام 2050». ولاحظ أن «عدداً متزايداً من البلدان والشركات تعهد بالفعل بالوفاء بهذا الهدف».

جاء ذلك في رسالة مسجلة لغوتيريش بمناسبة «يوم الأمم المتحدة» الذي تحتفل به المنظمة الدولية سنوياً في 24 أكتوبر (تشرين الأول) من كل عام. فعلى الرغم من أنه جرى التوقيع على ميثاق الأمم المتحدة في 26 يونيو (حزيران) 1945، صارت المنظمة الدولية موجودة رسمياً في 24 أكتوبر 1945، حين صادقت على الميثاق كل من الصين وفرنسا والاتحاد السوفياتي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، وأكثرية الدول الـ51 الموقعة عليه. وصاغ الرئيس الأميركي فرانكلين روزفلت، اسم «الأمم المتحدة»، واستخدمته للمرة الأولى في إعلان الأمم المتحدة في 1 يناير (كانون الثاني) 1942 خلال الحرب العالمية الثانية. وعام 1971، أوصت الجمعية العامة الدول الأعضاء بالاحتفال بيوم الأمم المتحدة في 24 أكتوبر باعتباره عطلة رسمية.

وقال غوتيريش، في رسالته أيضاً، إنه «يجب علينا أن نبني على التقدم المحرز، ويجري حالياً تعاون عالمي رائع من أجل التوصل إلى لقاح ضد (كوفيد - 19) يكون آمناً وميسور التكاليف ومتاحاً للجميع». وأضاف أن «أهداف التنمية المستدامة تتيح لنا مخططاً ملهماً للتعافي بشكل أفضل»، لافتاً إلى «تحديات عظيمة»، علماً بأنه «يمكننا، بالتضامن والتعاون العالميين، التغلب عليها. وذلك هو جوهر ما أسست الأمم المتحدة من أجله». وطلب «من الناس في كل مكان أن يتكاتفوا»، مؤكداً أن «الأمم المتحدة لا تقف معكم فحسب، بل هي ملك لكم، وهي أنتم: نحن الشعوب». وحض على «دعم القيم الراسخة المكرسة في ميثاق الأمم المتحدة، والبناء على التقدم الذي تحقق طوال عقود، وتحقيق الرؤية المشتركة المتمثلة في إيجاد عالم أفضل للجميع».

كانت قاعة الجمعية العامة شهدت الخميس الماضي، نشاطاً احتفالياً بالمناسبة تضمن عرضاً مُسجلاً مسبقاً لراقص الباليه الإيطالي روبرتو بوللي وأوركسترا «تياترو ألا سكالا» في ميلانو. ومنذ الانتهاء من تشييد قاعة الجمعية العامة في نيويورك عام 1954، يجري الاحتفال بإقامة حفل فني. ويعد الحفل مناسبة للموسيقيين المشهورين لتسليط الضوء على أعمال الأمم المتحدة وجدول أعمالها والاحتفال بها من خلال لغة الموسيقى العالمية.


العالم أخبار العالم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة