أسباب انتخابية واستراتيجية وراء جولة بومبيو وإسبر الآسيوية

أسباب انتخابية واستراتيجية وراء جولة بومبيو وإسبر الآسيوية

يتوجهان أولاً إلى الهند عدوة الصين في مسعى لاحتواء نفوذ بكين
الأحد - 9 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 25 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15307]
الرئيس الأميركي ترمب ووزير خارجيته بومبيو (رويترز)

يثير إعلان وزيري الخارجية والدفاع الأميركيين عن توجههما في جولة آسيوية على عدد من دول المنطقة، في ربع الساعة الأخير قبل انتخابات الرئاسة الأميركية، الكثير من التساؤلات عما إذا كانت تعبر عن اطمئنان إدارة ترمب من فوزها مرة جديدة، أم أنها تأتي في سياق تعزيز صورة الإنجازات التي تحققها في مجال السياسة الخارجية في عيون الناخبين الأميركيين. يأتي ذلك بعد الأجواء «الاحتفالية» التي جرت في البيت الأبيض يوم الجمعة، خلال الإعلان عن اتفاق التطبيع بين إسرائيل والسودان وتوقيع ترمب رفع اسم الخرطوم عن لائحة الإرهاب، محاطا بكبار مسؤولي إدارته، ونقلت وقائعه محطات التلفزة الأميركية الكبرى.

فقد أعلن وزير الخارجية مايك بومبيو أنه سيتوجه مع وزير الدفاع مارك إسبر إلى الهند الأسبوع المقبل لتعزيز العلاقات الاستراتيجية معها، في خضم مواجهة تزداد حرارتها مع العملاق الصيني الذي تخوض معه الهند مواجهة أخذت طابعا عسكريا محدودا في الأشهر الأخيرة. كما يتوجه بومبيو إلى سيريلانكا وجزر المالديف، وهما دولتان في المحيط الهندي تكافحان في مواجهة ديون ضخمة مع الصين بعد توقيعهما عقودا كبيرة معها لتطوير مشاريع في البنية التحتية. ويختتم بومبيو جولته بزيارة إندونيسيا أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان، التي تخوض بدورها صراعا إقليميا مع الصين في منطقة بحر الصين الجنوبي. ونقلت وكالة «رويترز» عن غريغ بولينغ خبير الأمن البحري في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن قوله إن هذه الجولة «تتعلق بالسياسة الخارجية الحقيقية أكثر منها في السياسة الداخلية». لكنه أضاف أن خطاب بومبيو المعادي للصين يتعلق إلى حد كبير بالانتخابات الأميركية، رغم أن جهود واشنطن لتقوية الجهود الرباعية وتوثيق العلاقات مع تايوان وزيادة الاهتمام ببحر الصين الجنوبي يصب في خدمة استراتيجية واشنطن لمواجهة نمو النفوذ الصيني في المنطقة. وأضافت «رويترز» أن استضافة الهند المقبل مناورة «مالابار» وهي أكبر مناورات بحرية منذ سنوات مع الدول الأربع، والتي عارضتها الصين في السابق، تأتي في سياق قرار الهند توسيع تدريباتها في وقت تخوض فيه مواجهة عسكرية على الحدود البرية المتنازع عليها مع الصين أيضا. ويوجد ألاف الجنود على مقربة من منطقة غرب جبال الهيملايا، حيث تتهم الهند الصين بأنها عبرت من حدودها لتغيير حدود الأمر الواقع معها. وتنفي الصين أي تدخل وتقول إن الهند قامت بتشييد طرق وبنية تحتية جديدة في المنطقة المتنازع عليها مما تسبب في الأزمة. ونقلت «رويترز» عن مسؤول هندي قوله إنه خلال زيارة بومبيو التي سينضم إليها إسبر، ستوقع الهند اتفاقية تتيح لها الحصول على بيانات الأقمار الاصطناعية الأميركية الحساسة، لمساعدتها على تحسين استهداف الصواريخ والطائرات المسيرة. وقال نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون جنوب ووسط آسيا دين تومسون في مؤتمر صحافي عقده مع وسائل الإعلام عبر الهاتف إن الولايات المتحدة «تتطلع إلى تعزيز العلاقات الهامة مع أصدقائها وشركائها في المنطقة، مع التأكيد على التزامها العميق تجاه أمن المحيطين الهندي والهادئ وتعزيز رؤيتها المشتركة للشراكة الطويلة الأمد والازدهار في المنطقة». وكثفت واشنطن من ضغوطها السياسية والدبلوماسية على الصين، وحول الرئيس الأميركي دونالد ترمب المواجهة معها إلى جزء رئيسي من حملته الانتخابية عبر تشديده على مسؤوليتها عن تفشي فيروس كورونا لتدمير إنجازاته الاقتصادية. وبعد قيادته اجتماعا لوزراء خارجية الهند واليابان وأستراليا في طوكيو، بهدف مواجهة نفوذ الصين المتزايد في المنطقة، أطلق بومبيو الجمعة الحوار الاستراتيجي مع الاتحاد الأوروبي بشأن الصين. وقال بيان الخارجية الأميركية إن بومبيو أجرى عبر الهاتف اتصالا مع الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، نائب رئيس المفوضية الأوروبية جوزيب بوريل لمناقشة مجموعة من القضايا ذات الاهتمام المشترك في سياق الشراكة عبر الأطلسي، وأطلق حوارا ثنائيا جديدا بشأن الصين. وأضاف البيان أن بوريل وبومبيو رحبا ببدء هذا الحوار كمنتدى مخصص لخبراء الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لمناقشة مجموعة كاملة من القضايا المتعلقة بالصين. وأكد البيان أن الطرفين اتفقا على مواصلة الاجتماعات على مستوى كبار المسؤولين والخبراء حول مواضيع تشمل حقوق الإنسان والأمن والتعددية. كما اتفقا على عقد اجتماع رفيع المستوى بين نائب وزير الخارجية والأمين العام لدائرة العمل الخارجي الأوروبي في منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل. ودعا بومبيو وبوريل السلطات البيلاروسية إلى الانخراط في حوار هادف مع ممثلين حقيقيين للمجتمع المدني، ولا سيما مع مجلس التنسيق الذي أنشأته سفياتلانا تسيخانوسكايا، حيث أكد الطرفان على دعمهما القوي لاستقلال وسيادة بيلاروسيا.

وأضاف بيان الخارجية أنهما قيما الوضع في منطقة النزاع في ناغورني كاراباخ وحثا على الوقف الفوري للأعمال العدائية واحترام وقف إطلاق النار المتفق عليه. وطالبا جانبي الصراع بالانخراط من جديد في مفاوضات هادفة دون تأخير تحت رعاية الرؤساء المشاركين في مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا. من جهة أخرى أعلن بومبيو في بيان آخر أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على مؤسسة أبحاث حكومية روسية مرتبطة ارتباطا مباشرا ببرامج «تريتون» التي تنشط في أعمال قرصنة سيبرانية خبيثة المعروفة أيضا باسم «تريسيس» و«هاتمان» وفقا للمادة 224 من قانون مكافحة أعداء أميركا من خلال العقوبات.


أميركا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة