مجموعة الفكر في «العشرين» تشدد على ضرورة أمن الطاقة واستقرار الأسواق

مجموعة الفكر في «العشرين» تشدد على ضرورة أمن الطاقة واستقرار الأسواق

رئيسة فريق العمل لـ «الشرق الأوسط»: أوصينا بتعزيز تكنولوجيا الابتكار لسوق غذاء عالمية مستدامة
الجمعة - 7 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 23 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15305]
مجموعة الفكر في «العشرين» برئاسة السعودية تسلط الضوء على ملفات حيوية بينها استقرار الأسواق (الشرق الأوسط)

في وقت شددت فيه مجموعة «الفكر العشرين» على ضرورة أمن الطاقة واستقرار الأسواق العالمية، بحثت ندوة افتراضية أمس (الخميس)، سبل دعم التحولات المنظمة والمستدامة التي تحقق الازدهار للجميع وتسريع تحقيق أهداف التنمية المستدامة ذات الصلة، والتغلب على مشكلة تجزئة السياسة وتشجيع الابتكار من أجل ترابط مستدام للمياه والطاقة والغذاء.

وقالت الدكتورة حصة المطيري، رئيسة فريق أنظمة الطاقة والمياه والغذاء المستدامة، لـ«الشرق الأوسط»، إن هناك توصية لمجموعة العشرين، بإنشاء شبكة دولية تعاونية لتطوير القدرات، مشيرة إلى أنها وضعت في الاعتبار أفضل الممارسات بخصوص تطبيق فعّال وواسع النطاق لنهج مياه وطاقة وغذاء متكاملة.

وقالت المطيري «يعدّ تعزيز أنظمة الطاقة ألنظيفة المستدامة والحصول على الطاقة بأسعار معقولة من المواضيع المهمة لرئاسة (العشرين) هذا العام مع تعزيز استدامة المياه وتقليل فقد الأغذية وهدرها. وهو يتناسب مع أولويات فريق العمل العاشر المهتم باستدامة نظم الطاقة والمياه والغذاء».

وأضافت المطيري، أن «جميع الحضارات والاقتصادات تحتاج إلى الطاقة والمياه والغذاء لتزدهر، حيث يغطي فريق العمل تحديات مهمة للعالم ولمنطقة الشرق الأوسط؛ إذ تعدّ هذه المنطقة وشمال أفريقيا واحدة من أكثر مناطق العالم جفافاً. وتضم 12 دولة من بين 14 دولة تعاني من شح المياه».

وقدمت الندوة الافتراضية التي نظمها فريق أنظمة الطاقة والمياه والغذاء المستدامة التابع للمجموعة التابع لمجموعة «الفكر العشرين» أمس، حزمة توصيات تتعلق بتعزيز التدابير التي تدعم التكنولوجيا والابتكار من أجل سوق غذاء عالمية مستدامة ومستقرة.

وشددت على ضرورة مواجهة التحديات التي تتعلق باستدامة الترابط بين الغذاء والماء والطاقة والضغوط المحلية التي تتعلق بالتمدن والمرونة الاقتصادية والبيئية وتعزيز أمن الطاقة واستقرار الأسواق والثغرات الاقتصادية والبيئية وتحقيق استدامة الزراعة ومصادر الغذاء وشبكات التوزيع.

واقترحت الندوة إمكانية تحقيق أمن واستدامة مصادر المياه من خلال التكنولوجيا، مثل تحلية المياه، مشددة على ضرورة تفعيل الحوار حول الاستراتيجيات المختلفة للتحول الأمثل التي تعترف بالدور الذي لعبته الأنظمة في عدد من الدول، والحجم والتكنولوجيا والطبيعة الإقليمية المحددة لمختلف المسارات المحتملة.

وأكدت الندوة على أن الازدهار الاقتصادي يعتمد بشكل رئيسي على التكامل بين أنظمة الطاقة والغذاء والماء والاستدامة، مبينة أنه دون تحقيق هذا التكامل واستدامتها أو القصور في أحد جوانبها، ستواجه الكثير من الدول الكثير من التحديات في تأمين الحصول على الغذاء المناسب والطاقة النظيفة المتكاملة والمياه.

وأبان فريق أنظمة الطاقة والمياه والغذاء المستدامة التابع للمجموعة التابع لمجموعة «الفكر» بـ«العشرين»، أن هناك تفاوتاً بين الدول من حيث تحقيق التكامل والاستدامة في الأنظمة بما يؤدي إلى انقطاع أو نقص في الحصول على خدمات الطاقة الحديثة الكافية أو الغذاء المناسب أو المياه النظيفة للشرب أو الري.

وعلى صعيد قضايا التغير المناخي، أفاد الفريق بأن «هناك توجهاً عاماً نحو التحول إلى الانبعاثات المنخفضة للغازات الدفيئة ما يشكل عبئاً كبيراً لدى الكثير من الدول، خصوصاً تلك التي تعتمد على الموارد الأحفورية من توليد الطاقة أو تمتلك موارد مائية شحيحة أو تستورد غذاءها من الخارج».

ويأتي ذلك في وقت تواجه فيه الكثير من الحكومات تحديات كبيرة في إيجاد حلول لهذه التحولات المقبولة لدى شعوبها والاستفادة من جميع خيارات الموارد والتقنيات المتوافرة لديها والفعالة من المنظور الاقتصادي، مع توقعات بأن تلعب مجموعة العشرين دوراً بالغ الأهمية في حل هذه المعضلات بهدف ضمان الازدهار العالمي المشترك، بحسب مخرجات الندوة.

وسيقدم الفريق برئاسة الدكتورة حصة المطيري توصياته حول كيفية تعزيز التعاون الدولي والبنية التحتية والعمل المؤسسي بهدف ضمان استقرار الأسواق العالمية لتحقيق المنفعة المشتركة لكل الدول المنتجة والمستهلكة.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة