أوباما مشاركًا في حملة بايدن: ترمب لا يستطيع حماية نفسه فكيف سيساعدنا؟

أوباما مشاركًا في حملة بايدن: ترمب لا يستطيع حماية نفسه فكيف سيساعدنا؟

الخميس - 6 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 22 أكتوبر 2020 مـ
الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما (رويترز)

شن الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما أمس (الأربعاء) هجوماً حاداً على دونالد ترمب، وذلك قبل أقل من أسبوعين على مواجهة الرئيس الجمهوري منافسه الديمقراطي جو بايدن في انتخابات الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني)، وفقاً لوكالة «رويترز».

وفي أول ظهور له في فعاليات الحملة الانتخابية لبايدن، نائبه حين كان رئيساً، وجه أوباما أكثر الانتقادات حدة لخلفه ترمب. وهاجم بشدة أسلوب ترمب الذي وصفه بـ«المثير للانقسام»، وسجله في المكتب البيضاوي وحديثه المتكرر على «تويتر» عن نظريات المؤامرة. وقال في تجمع في فيلادلفيا: «لم يُظهر أي اهتمام بالعمل أو مساعدة أي أحد سوى نفسه».

وانتقد أوباما، الذي حكم لفترتين ولا يزال من أكثر الشخصيات شعبية في الحزب الديمقراطي، ترمب لتعامله مع جائحة فيروس كورونا، مشيراً إلى أن الرئيس نفسه وقع ضحية للفيروس.وقال: «دونالد ترمب لن يهُب فجأة لحمايتنا جميعاً... إنه لا يستطيع حتى اتخاذ الخطوات الأساسية لحماية نفسه».

وفي إشارة إلى ماضي ترمب كمقدم في تلفزيون الواقع، قال أوباما: «هذا ليس برنامجاً في تلفزيون الواقع. هذا واقع».

ويسد ظهور أوباما خلال الحملة الانتخابية هذا الأسبوع فجوة تركها بايدن، الذي بقي في محل إقامته بولاية ديلاوير منذ يوم الاثنين للاجتماعات والتحضير قبل المناظرة التي ستجرى هذا الأسبوع مع ترمب في ناشفيل بولاية تنيسي. وشغل بايدن منصب نائب رئيس أوباما لمدة ثماني سنوات.

وأدلى عدد قياسي من الناخبين الأميركيين بأصواتهم في عمليات التصويت المبكر هذا العام بالبريد أو مراكز الاقتراع، إذ تخطى عددهم 42 مليوناً، وقد يعود ذلك إلى أن لدى الناخبين مخاوف من التكدس في يوم التصويت في الثالث من نوفمبر وسط جائحة كورونا، ويريدون التأكد من أصواتهم عبر البريد ستصل في الوقت المناسب لإحصائها.

وفي تعليقات أدلى بها في تجمع مسائي في جاستونيا بولاية نورث كارولاينا، وهي ولاية حاسمة أخرى تشير استطلاعات الرأي إلى أنها تشهد سباقاً متقارباً، تطرق ترمب إلى أوباما بإيجاز، مشيراً إلى أنه دعم هيلاري كلينتون في مسعاها الخاسر نحو البيت الأبيض. وقال: «لم يساند أحد هيلاري الفاسدة في حملتها الانتخابية أكثر من أوباما، أليس كذلك؟»

وفاز أوباما بنورث كارولاينا عام 2008، لكنه خسرها في حملته الانتخابية عام 2012. وفاز ترمب بها في عام 2016.

وقال ترمب إن القيود المتعلقة بفيروس كورونا تضر باقتصاد الولاية، وشكا من أن الديمقراطيين ووسائل الإعلام منشغلون أكثر من اللازم بالجائحة. وأضاف: «كل ما تسمعه هو كوفيد، كوفيد... هذا كل يخرج عنهم لأنهم يريدون إخافة الجميع».

يأتي العد التنازلي ليوم الانتخابات وسط تزايد حالات الإصابة الجديدة بـ«كورونا» في البلاد وأعداد من يحتاجون لدخول المستشفى بسبب إصابتهم بالمرض في ولايات تنافسية منها نورث كارولاينا وبنسلفانيا

وويسكونسن وأوهايو وميشيجان.

وظهرت في بنسلفانيا 1500 حالة جديدة في المتوسط يومياً على مدى الأسبوع المنصرم، وهو مستوى لم تشهده منذ أبريل (نيسان)، وفقاً لتحليل «رويترز». ورصدت نورث كارولاينا ألفي حالة جديدة يومياً في المتوسط خلال الأسبوع الأخير، وهو أعلى مستوى تشهده على الإطلاق.

وتظهر استطلاعات الرأي أن أغلبية من الناخبين مستاءون من الطريقة التي تعامل بها ترمب مع الجائحة التي قال مراراً إنها ستختفي من تلقاء نفسها.

وفي فعالية نظمتها حملة بايدن والديمقراطيون في ولاية تكساس أمس، حث الكثير من الجمهوريين في الولاية زملاءهم من المحافظين على التصويت لصالح بايدن، مستشهدين بأزمة «كورونا» وبشخصية المرشح الديمقراطي.

وقال جاكوب مونتي، وهو محامٍ جمهوري مختص بشؤون الهجرة استقال من مجلس المستشارين لذوي الأصول اللاتينية في 2016 «هذا ليس قراراً اتخذته باستخفاف. أنا أحب الحزب الجمهوري وأؤيد أغلب مسؤوليه. لكنني أحب بلادي أكثر».

ويلتقي بايدن وترمب في مناظرتهما الثانية والأخيرة مساء اليوم، مما يتيح فرصة للرئيس الجمهوري لتغيير مسار السباق الذي يتصدره بايدن، وفقاً لاستطلاعات الرأي على مستوى البلاد.

وحذرت جين أومالي ديلون مديرة حملة بايدن زملاءها ومؤيدي المرشح الديمقراطي من أن السباق متقارب أكثر مما تشير إليه استطلاعات الرأي في 17 ولاية من الولايات التي تعتبرها الحملة حاسمة.

ويعتقد بايدن أن عليه أن يفوز بولاية بنسلفانيا، مسقط رأسه، والتي خسرها الديمقراطيون بفارق ضئيل لصالح ترمب في 2016 لدرجة أنه زارها أكثر من أي ولاية أخرى خلال الحملة.

ورغم تقدم بايدن على ترمب بأربع نقاط مئوية فقط في بنسلفانيا، فقد حذر أوباما الديمقراطيين من القناعة بذلك. وقال: «علينا أن نشارك مثلما لم يحدث من قبل... لا يمكننا أن نترك أي مجال للطعن في هذه الانتخابات».

ويمثل التصويت المبكر القياسي حتى الآن نحو 30 في المائة من إجمالي الأصوات في عام 2016. وفقاً لمشروع الانتخابات الأميركية بجامعة فلوريدا.

وتشير استطلاعات الرأي والإقبال على التصويت المبكر إلى أن العديد من هؤلاء الناخبين لا يشاركون عادة في الانتخابات، ولكنهم خرجوا عن صمتهم هذا العام لدعم بايدن أو الإطاحة بترمب.


أميركا أخبار أميركا الانتخابات الولايات المتحدة ترمب سياسة أميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة