وفاة تسعة أفراد من عائلة واحدة بالصين بعد تناولهم «حساء نودلز»

وفاة تسعة أفراد من عائلة واحدة بالصين بعد تناولهم «حساء نودلز»

الأربعاء - 5 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 21 أكتوبر 2020 مـ
حساء النودلز الذي تسبب في تسمم ومقتل أفراد عائلة واحدة في الصين (ميرور)

توفي تسعة أشخاص من نفس العائلة في الصين بعد تناولهم وجبة معكرونة تُركت في الثلاجة لفترة، وفقاً لصحيفة «ميرور» البريطانية.
واحتوت المعكرونة (نودلز الذرة)، التي تم حفظها في الثلاجة لأكثر من عام، على دقيق الذرة المخمر الذي سمم الأسرة بحمض البونغكريك.
وتوفي سبعة بالغين، من مدينة جيشي في مقاطعة هيلونغجيانغ بشمال شرقي الصين، في 10 أكتوبر (تشرين الأول) بعد تناول الطبق المسمى «سوانتانغزي»، وهو طعام صيني محلي، بخمسة أيام.
وذكرت تقارير إعلامية أن آخر فرد من أفراد الأسرة على قيد الحياة تناول الحساء، وهي امرأة تُدعى محلياً «لي»، توفيت يوم الاثنين.
ولحسن الحظ، رفض ثلاثة أطفال خلال المناسبة العائلية تناول حساء «نودلز الذرة» لأنهم لم يُعجبوا بطعمها.
وقال جاو فاي، مدير سلامة الأغذية في مركز هيلونغجيانغ للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، إن التسمم بحمض البونغكريك غالباً ما يكون مميتاً.
وتبدأ أعراض التسمم عادةً في غضون ساعات قليلة من تناول الطعام الملوث، وتشمل آلاماً المعدة، والتعرق، والدخول في غيبوبة. ويمكن أن تحدث الوفاة في غضون 24 ساعة.
وقال فاي: «يمكن أن يتسبب في أضرار جسيمة للعديد من الأعضاء البشرية بما في ذلك الكبد والكلى والقلب والدماغ. وبمجرد التسمم، يمكن أن تكون فرص الوفاة بين 40 و100%».
وأوضح فاي أن حمض البونغكريك مقاوم للغليان في درجات حرارة عالية.
ويعد حمض البونغكريك سماً قاتلاً ينتج في جوز الهند المخمر. وتم حظر الطبق الإندونيسي التقليدي «تيمبي بونغكريك» بعدما ارتبط بالعديد من الوفيات.
وبين عامي 1951 و1975، تم الإبلاغ عن 288 حالة تسمم في المتوسط و34 حالة وفاة تُعزى إلى حمض البونغكريك في إندونيسيا كل عام.


الصين أخبار الصين مذاقات الأمن الغذائي الصحة وفات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة