أنصار القذافي يطالبون في ذكرى اغتياله بكشف «قبره المجهول»

أنصار القذافي يطالبون في ذكرى اغتياله بكشف «قبره المجهول»

دعوا إلى إطلاق سراح نجله الساعدي من سجون طرابلس
الأربعاء - 5 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 21 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15303]
معمر القذافي (الشرق الأوسط)

بعد 9 أعوام على مقتله، استرجع أنصار الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، أمس بمناسبة ذكرى اغتياله، تفاصيل الليلة التي قضى فيها مع عشرات من أتباعه، إثر ضربات طائرات حلف شمال الأطلسي «الناتو» لما تبقى من قواته في سرت وبني وليد (شمال غرب)، آخر المدن التي ظلت متماسكة أمام قوات «المجلس الوطني الانتقالي» حتى لحظة مقتله، وطالبوا بالكشف عن القبر الذي دفن فيه جثمانه.
وروى موسى إبراهيم، آخر متحدث باسم النظام السابق، تفاصيل الليلة التي ظلوا قبلها مطاردين من قذائف طائرات «الدرون» لمدة شهرين، قبل أن يأتيهم نبأ اغتيال القذافي، وقال متحسرا: «كنا في ليلة العشرين من أكتوبر (تشرين الأول) عام 2011 متحصنين في بعض نواحي مدينة بني وليد، وأيادينا على البنادق، التي لم تعد فيها غير بعض رصاصات، والكثير من الصمود، لكننا كنا ننفذ أمر القذافي بالثبات في الجبهة، بعد سقوط عاصمة البلاد طرابلس قبل ذلك».
وأضاف إبراهيم في شهادته على هذه الليلة أن بني وليد «تصدت لضربات الناتو، ووحشية عصاباته البرية»، متحدثا عن وفاة عدد من الشبان الليبيين داخل المدينة، بالإضافة إلى مقتل خميس، النجل الأصغر للقذافي، وبعض رفاقه.
في المقابل، قال مسؤول بالمجلس العسكري لمدينة مصراتة في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إنهم شاركوا في «تخليص» البلاد من القذافي، الذي وصفه بـ(الديكتاتور)، مضيفا «لو عاد الزمن ثانية لفعلنا الشيء ذاته»، قبل أن يطالب أنصار الرئيس الراحل «بالتعاطي مع الواقع الجديد ونسيان الماضي».
وأضاف المسؤول العسكري، الذي رفض ذكر اسمه، أن أنصار القذافي «يسعون للعودة إلى واجهة الأحداث من خلال تجهيز نجله سيف الإسلام، لكننا لن نسمح لهم بذلك»، رافضا الكشف عن تفاصيل مقتل القذافي، أو مكان دفنه ونجله المعتصم.
وبالعودة إلى الساعات التي سبقت مقتل الرئيس الراحل، يقول إبراهيم: «حين قاربت ذخيرتنا على النفاد، واشتدت ضربات (الدرون) الغادرة، واهتزت أرجاء منطقة السوق بالمدينة من حمم الصواريخ المجاورة، سقطت بني وليد، قبل مقتل القذافي بـ3 أيام، لتدخلها قوات المجلس الوطني الانتقالي، فقرر المدافعون عن «الجبهة الوليدية» أن يتفرقوا في اتجاهات عدة، حيث قصد البعض العربان في أرض الجبل، فيما ذهب البعض إلى نواحي ترهونة، وآخرون إلى وديان الجنوب، ثم بقيت مجموعة في المدينة، وكنت أنا واحدا منهم. لم يكن ذلك شجاعة استثنائية أو موقفا عسكريا بارعا، بل لأننا كنا نعرف أن مصيرنا قد وصل إلى منتهاه في هذه المدينة المباركة».
وتابع إبراهيم مسترجعا ذكرى وفاة القذافي: «في اليوم الثالث لسقوط المدينة سمعنا الخبر المفجع باستشهاد القذافي ورفاقه في جبهة سرت، وانتهاء المعركة الوطنية. حينها بكى الرجال جهرا في بني وليد والوديان، وبعد ذلك صلينا عليه صلاة الغائب جماعة»، متابعا: «لم أرهم قبل ذلك يبكون جهرا... لم يفعلوا ذلك حتى حين مزقت القنابل أجساد أبنائهم، أو إخوتهم أو رفاقهم في ساحات القتال أو ميادين السوق».
وتابع إبراهيم مسترجعا ذكريات ما بعد وفاة القذافي: «بقينا متحصنين بحميمية ديار بني وليد إلى السابع من نوفمبر (تشرين الثاني)، حين قررنا أن ما بأيدينا من رصاصات قد يسمح لنا، إما باختراق خط عصابات (الناتو)، أو الارتماء مضرجين بالموت على مخارج المدينة الحبيبة».
وأضاف إبراهيم موضحا: «بعد ذلك استشهد العشرات منا خلال عمليات الانسحاب خارج المدينة، فيما تمكن بعضنا من مخادعة رصاصة مُسددة، أو صاروخ موجه، أو قذيفة طائشة، لكننا تركنا وراءنا تاريخا ناصعا، ورئيسا قال سأموت هنا، ومات هناك حيث سرت».
ورغم مرور 9 أعوام على مقتل القذافي، لا تزال بعض المدن الليبية، وخصوصا في الجنوب الليبي، تعبر عن حزنها لفقده؛ ولا يزال أنصاره يطالبون بمعرفة مكان المقبرة التي وري فيها جثمان الرئيس الراحل ونجله المعتصم، طبقا للدعوى القانونية، التي سبق أن حركها المحامي الليبي عدنان إرجيعة العرفي أمام محكمة بنغازي الابتدائية، والذي قال في تصريح سابق إلى «الشرق الأوسط» إنه اختصم فيها مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس الوطني الانتقالي السابق، الذي تولى إدارة شؤون البلاد عقب إسقاط النظام عام 2011، بالإضافة إلى الليبي علي الصلابي، المدعوم من تركيا وقطر، وصلاح بادي قائد ميليشيا ما يعرف بـ«لواء الصمود»، المُدرج على قائمة عقوبات مجلس الأمن الدولي.
وقُتل القذافي ونجله المعتصم في مدينة سرت. لكن أفرادا من مصراتة نقلوا جثتيهما إلى مدينتهم، قبل أن يدفنوهما في مكان غير معلوم. ومنذ ذلك الحين وأنصار النظام السابق يطالبون بالكشف عن قبري القذافي ونجله، ويحركون دعاوى قضائية من أجل ذلك، لكنها لا تؤدي إلى نتيجة.
لكن في مواجهة تمسك أنصار القذافي بمحاسبة قاتليه، تبرز شهادات أخرى ترى في ذكرى مقتل الرئيس الراحل مناسبة للاحتفال بـ«تحرر» البلاد، وفي هذا السياق تقول السيدة اليعقوبي، النائبة المقاطعة لمجلس النواب، إن العشرين من أكتوبر «هو تاريخ إعلان تحرير ليبيا»، في إشارة إلى اليوم الذي قتل فيه القذافي في سرت. مشيرة إلى أن «أنصار الفاتح من سبتمبر تم تحريرهم من قيود الطاغية... وأصبحوا شركاء ويمارسون السياسة، ويشاركون في الحكم، ولهم صوت مؤيّد ومعارض، وهم موجودون في جميع المحافل كشركاء في الوطن».
في غضون ذلك، طالب أنصار للقذافي في بيان، أمس، بإطلاق سراح نجله الساعدي الموقوف في أحد سجون طرابلس، بعد انقضاء محكوميته، بعد أن برأته محكمة الاستئناف بطرابلس في مطلع أبريل (نيسان) عام 2018، من تهمة قتل مدرب كرة قدم عام 2005.


ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة