العفو الدولية: عاملات المنازل في قطر يتعرضن للأذى والاستغلال

العفو الدولية: عاملات المنازل في قطر يتعرضن للأذى والاستغلال

الثلاثاء - 4 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 20 أكتوبر 2020 مـ
سيدة تظهر خلف لافتة كتب عليها: نحن عمال ولسنا عبيداً (أرشيف - رويترز)

قالت منظمة العفو الدولية المعنية بحقوق الإنسان في تقرير أصدرته اليوم (الثلاثاء) إن عاملات المنازل في قطر يتعرضن بانتظام لسوء المعاملة، بما في ذلك الإيذاء الجسدي، وظروف العمل المهينة والاستغلالية، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

وأوضحت المنظمة بعد إجراء مقابلات مع 105 سيدات، أن حوالى 85 في المائة من النساء قلن إنهن يعملن بانتظام أكثر من 14 ساعة في اليوم، ونادراً ما يحصلن على أيام عطلة أو لا يحصلن عليها أبداً، وأن أصحاب العمل يحجبون جوازات سفرهن.

وأوضح الكثير من النساء أنهن تلقين رواتبهن متأخراً أو لم يحصلن عليها مطلقاً.

وأجرت منظمة العفو مقابلات مع نشطاء وموظفي سفارات من بلدان منشأ العمال الأجانب.

ويعمل في قطر نحو مليوني عامل مهاجر، معظمهم من البلدان الفقيرة مثل بنغلاديش ونيبال والهند.

وتقول منظمة العفو الدولية إن نحو 173 ألف امرأة يعملن في مجال الخدمة المنزلية، نصفهن يعملن في منازل خاصة.

وتسلط الأضواء على قطر بصفتها الدولة المضيفة لكأس العالم لكرة القدم 2022.

وشرعت قطر مؤخرا في إصلاح أوضاع العمال الأجانب، عبر تطبيق حد أدنى للأجر الشهري ألف ريال قطري (حوالي 275 دولاراً)، والإعلان عن أن العمال الأجانب سيتمكنون من تغيير وظائفهم دون موافقة صاحب العمل السابق. لكن منظمة العفو قالت إن هذه الإصلاحات «من غير المرجح أن تقلل بشكل كبير من سوء المعاملة أو تحسن ظروف عاملات المنازل دون اتخاذ تدابير إضافية لتعزيز الحماية وضمان التطبيق».

وقال ستيف كوكبيرن، رئيس برنامج العدالة الاقتصادية والاجتماعية في منظمة العفو الدولية: «لقد أخبرتنا العاملات المنزليات أنهن عملن 16 ساعة في المتوسط يومياً، كل يوم من أيام الأسبوع، وهذه المدة أطول بكثير مما يسمح به القانون. وقد صادر أرباب عملهنّ جوازات سفر جميعهن تقريباً، ووصفت أخريات عدم حصولهن على رواتبهن وتعرضهن لإهانات واعتداءات بالغة. وتُظهر الصورة العامة وجود نظام يستمر في السماح لأرباب العمل بمعاملة العاملات في المنازل كمقتنيات وليس كبشر».

وبرزت ساعات العمل الطويلة بدون أخذ قسط ملائم من الراحة كأحد أكثر أشكال الانتهاكات شيوعاً التي تتعرض لها عاملات المنازل. وبحسب عقود هؤلاء العاملات لا يجوز أن يعملن أكثر من 10 ساعات يومياً لمدة ستة أيام في الأسبوع. وهذا يفوق أصلاً المعايير التي حددتها منظمة العمل الدولية، لكن معظم النساء اللواتي تحدثت إليهن منظمة العفو الدولية كن يعملن أكثر من ذلك بكثير.

وفي المتوسط عملن 16 ساعة في اليوم، عادة بدون يوم راحة، ما يصل إلى حد 112 ساعة في الأسبوع، من دون تقاضي أي أجر عن العمل في الوقت الإضافي. وهذا يعني أن معظم النساء يعملن قرابة ضعف ساعات العمل التي تعاقدن عليها.

وفي تقرير المنظمة، وصفت رينا، وهي امرأة فليبينية عمرها 45 عاماً، كيف صدمت السيارة لأنها لم تنم إلا ساعتين، وقالت: «خلدتُ إلى النوم عند الساعة الواحدة صباحاً، وعند الساعة الثالثة صباحاً أيقظتني ابنة ربّ العمل البالغة من العمر سبعة عشر عاماً وطلبت مني أن أذهب وأشتري لها مشروب طاقة». وتابعت: «ثم بدأت يوم عملي المعتاد عند الساعة 5:30 صباحاً، فغسلت السيارة، وتأهبت لتوصيل الأطفال إلى المدرسة... وعند الساعة العاشرة مساءً صدمتُ السيارة بالجدار».

وبحسب التقرير، تقاعست قطر تقاعساً تاماً عن مساءلة أرباب العمل المسيئين، ما يعني وجود رادع ضئيل للانتهاكات المستقبلية. ولا تُجرى أي تحقيقات تلقائية في ممارسات مثل مصادرة جواز السفر وعدم دفع الأجور، وهو ما يشير إلى عمالة قسرية، وقلما يواجه مرتكبوها العواقب حتى عندما يرفضون تسليم جوازات السفر أو دفع المستحقات.

وقال ستيف كوكبيرن إن «أياً من النساء اللواتي تحدثت إليهن منظمة العفو الدولية لم يشهدن مساءلة المسيء إليهن على أفعاله. وإذا أرادت قطر حماية العاملات المنزليات من الاستغلال، فينبغي عليها إرسال رسالة قوية إلى أرباب العمل بأنها لن تسمح بارتكاب انتهاكات ضد العمال».


المملكة المتحدة قطر المرأة حقوق الإنسان ظروف العمل قطر سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة