«حرب تسريبات» بين دمشق وواشنطن حول «الرهائن»

«حرب تسريبات» بين دمشق وواشنطن حول «الرهائن»

انسحاب تركي أمام روسيا يرسم «مناطق النفوذ» شمال غربي سوريا
الثلاثاء - 4 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 20 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15302]
الصحافي اوستن تايس الذي يعتقد انه مسجون في دمشق

اشتعلت «حرب التسريبات» بين واشنطن ودمشق، أمس، إزاء «ملف الرهائن» الأميركيين في سوريا. وقال مسؤول في الإدارة الأميركية إن كاش باتل، نائب أحد مساعدي الرئيس دونالد ترمب، أكبر مسؤول عن مكافحة الإرهاب في البيت الأبيض، زار دمشق.

وأضاف المسؤول، في معرض تأكيده لتقرير بهذا الشأن نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال»: «هذا يرمز إلى أي مدى يرغب الرئيس ترمب إعادة الأميركيين المحتجزين في الخارج وجعلها أولوية كبرى». وذكرت «وول ستريت جورنال» أن مسؤولين أميركيين عبروا عن أملهم في إبرام اتفاق مع الرئيس السوري بشار الأسد، يسمح بإطلاق سراح أوستن تايس الصحافي الحر والضابط السابق بمشاة البحرية الذي اختفى خلال عمله الصحافي في سوريا عام 2012، وماجد كمالماز، الطبيب السوري - الأميركي، الذي اختفى أيضاً بعدما أوقفته السلطات عند نقطة تفتيش تابعة للحكومة عام 2017. وأضافت الصحيفة أن السلطات الأميركية تعتقد أن الحكومة السورية تحتجز 4 أميركيين آخرين، على الأقل.

من جهتها، نقلت صحيفة «الوطن» القريبة من النظام، أن روجر كارستينس المبعوث الخاص للرئيس الأميركي لشؤون المخطوفين رافق باتل إلى دمشق في أغسطس (آب) الماضي، واجتمعا باللواء علي مملوك رئيس مكتب الأمن الوطني، و«ناقشا سلة واسعة من المسائل، حملت جملة من العروض والطلبات».

على صعيد آخر، عزز الجيش التركي قواته في جنوب إدلب بالتزامن مع بدء ترتيبات الانسحاب من شمال حماة بسبب الضغوط الروسية، ما دل إلى رسم «مناطق النفوذ» شمال غربي سوريا.
... المزيد


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة